قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أصدر بعض الشباب تقويماً يصور المسيح عارياً وهو ما صدم المتدينين في ماريوكا الأسبانية.


لندن: تسببت مجموعة من الشباب الكاثوليك بصدم المتدينين في مايوركا بعد إصدارهم تقويمًا يعرض فيه نسخة لآلام المسيح وهو عار.

وأدى ذلك إلى أثارة حنق شديد لدى اسقف مايوركا الذي صبه على رأس مجموعة من الشباب تدعى quot;دافالامنتquot; من بلدة سانت الواقعة في جزيرة مايوركا، وهذا بعد أن قرروا على نسخة للمسيح عاريًا خلال أسبوع عيد الفصح، وكان الهدف لجمع التبرعات.

ويعرض التقويم ثلاثة من الشباب العارين يرفعون صليباً من اللمفترض أن يصلب المسيح عليه، وفي موضع آخر يصور العشاء الأخير نجد أبطال هذه المناسبة أشخاص لا يرتدون إلا سراويل داخلية. وفي صورة أخرى تظهر الشخصيات عارية تماماً، عدا ورقة التوت التي تغطي أعضاؤهم الجنسية. مع خوذات أرجوانية.

ويأتي صدور التقويم احتفالا بالذكرى العشرين لتأسيس جمعية شباب دافالمنت التي اعتادت أن تعد كل سنة تقويما لآلام السيد المسيح خلال عيد الفصح وظلت كل سنة تظهر الشخصيات مرتدية ملابس كاملة، لكنها هذه المرة قرر مسؤولوها كسر هذا التقليد.

وقال بيب ماس منسق الجمعية لمراسل صحيفة الغارديان إن التغيير هو لوجود حاجة للاحتقال بذكرى تأسيس الجمعية العشرين. وهذا ما جعل عمدة البلدة خوان ماغرو أن يؤيد هذا الموقف حينا قال إن quot;الصور فنية والممثلين أظهروا ما يملكونهquot;.

لكن قسيس البلدة خوان مارتي اعترض على ذلك، وقال إنهم quot;بلغوا سنا متقدمة تجعلهم يعرفون ما يقومون به وماذا تعني هذه الصورquot;.