قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الجزائر: أكدت مصادر طبية ان شابا يبلغ من العمر 32 سنة لقي حتفه أمس بعدما أصابته قنبلة غاز مسيل للدموع الليلة الماضية بمنطقة بواسماعيل التي تبعد 50 كيلومترا غرب العاصمة.
وقالت المصادر ان الشاب المدعو أكريش عبد الفتاح كان يشارك في الاحتجاجات التي اندلعت في بواسماعيل ورجحت ان تكون أصابته قنبلة مسيلة للدموع بالنطر الى تواجده على هضبة كانت تعلو مكان تواجد قوات الأمن في الجهة المقابلة. وتم نقل جثة الضحية إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى القليعة غير بعيد عن مكان الحادث، حيث تعرفت عليه عائلته.