قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طالب منتدى المستقبل الذي تستضيفه الدوحة الحكومات بتعزيز الاصلاح الديموقراطي الراكد في المنطقة وبمحاربة البطالة.


الدوحة: طالب ممثلو المجتمع المدني والقطاع الخاص في دول الشرق الاوسط الكبير وشمال افريقيا الاربعاء حكوماتهم بتعزيز الاصلاح الديموقراطي الراكد في المنطقة وبمحاربة البطالة التي تدفع الشباب، ووذلك ضمن توصيات رفعوها الى منتدى المستقبل الذي تستضيفه الدوحة.

وقدم ممثلو حوالى 120 جمعية ومنظمة غير حكومية وممثلون عن قطاع الاعمال الخاص توصياتهم الى ممثلي الحكومات تمهيدا لانعقاد المنتدى على المستوى الوزاري الخميس بمشاركة وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون ونظيرتها الفرنسية ميشيل اليو ماري ووزراء خارجية ومندوبي باقي دول مجموعة الثماني والمنطقة.

واكد ممثلو المجتمع المجتمع المدني في توصيات هي خلاصة اجتماعات وطنية واقليمية عقدها خلال السنة الماضية استعدادا للمنتدى في الدوحة على ضرورة quot;تعزيز اسس الديموقراطية والتشاور والتعاون في المنطقة وتوسيع رقعة المشاركة في السياسية والشؤون العامة وصناعة القرارquot;.

كما اكدوا على اهمية quot;حرية التعبير واستقلالية القضاء والمساواة والمحاسبة امام القانونquot; مشددا على ضرورة محاربة quot;البطالة والتهميشquot;.

واقترح المجتمع المدني ايضا انشاء مركز اقليمي لحل النزاعات والانتقال الديموقراطي وطالب بتسريع انشاء مؤسسة المساواة بين الجنسين في المنطقة وبرفع الميزانيات الحكومية المخصصة لدعم نشاط المجتمع المدني.

ويشارك في المنتدى 150 مندوبا على المجتمع المدني العربي يمثلون 120 منظمة تنشط في قطاع الاصلاح الديموقراطي والتنمية الاجتماعية وحقوق الانسان.

اما ممثلو قطاع الاعمال فاكدوا على ضرورة خفض نسب البطالة التي تصل الى 18% في المنطقة عموما في مجتمع يشكل الشباب فيه نسبة 36%.

وطالب ممثلو قطاع الاعمال في ورقة قدمت الى المنتدى بدعم المشاريع الاقتصادية ذات الكثافة العمالية العالية وبدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر للحد من البطالة.

وقال الامين العام للمؤسسة العربية للديموقراطية محسن مرزوق لوكالة فرانس برس ان quot;حالة الاصلاح بطيئة جدا في المنطقةquot;.

لكن مرزوق اعتبر ان quot;هذا لا يمنع ان فضاء منتدى المستقبل لا بد ان نتمسك به. لو كان الاصلاح متقدما لما كان هناك اهمية للمنتدى. بالواقع ليس لنا خيارات كثيرةquot;.

وكان منتدى المستقبل انطلق عام 2004 بمبادرة اميركية عبر مجموعة الثماني وهو يهدف الى ايجاد منصة للحوار بين المجتمع المدني والقطاع الخاص والحكومات لضمان مشاركة اوسع في صناعة القرار القرار، وكان ذلك في خضم الحرب العالمية على الارهاب وبعد اجتياح العراق واسقاط نظام صدام حسين.

وبحسب مرزوق، quot;تغيرت الظروف الدولية وتغيرت الشخصيات التي كانت وراء اطلاق المنتدىquot; في اشارة خصوصا الى ادارة الرئيس الاميركي السابق جورج بوش، quot;لكن ظهر ان القوى الدولية التي انشأته ما زالت متمسكة بهquot; على حد قوله.

الا ان اوضاع الديموقراطية والمشاركة لم تشهد تحسنا حقيقيا منذ ذلك الحين وسط اتهامات للدول الكبرى من قبل بعض مكونات المجتمع المدني بالتراجع عن مطالب تعزيز الديموقراطية والاكتفاء بالسعي للتنمية البشرية والمجتمعية فقط.

واكد المشاركون في اجتماع مواز لمنتدى المستقبل عقد في القاهرة في تموز/يوليو الماضي ان quot;المخاوف والشكوك التي راودت المجتمع المدني حول مدى مصداقة وفعالية المنتدى والدور الايجابي المتوقع للمجتمتع المدني في اعماله قد اضحت حقيقة واقعةquot;. وذكر بيان صادر عن الاجتماع وزع على المشاركين في اعمال الاجتماع التحضيري لمنتدى المستقبل في الدوحة انه تم quot;رصد تراجع لاهتمام المجتمع الدولي بدفع عجلة الاصلاح السياسي في الدول العربية وحث الحكومات العربية على القيام بمبادرات جادة تلبية لرغبة الشعوب ومنظمات المجتمع المدني العربية في تعزيز الديموقراطية وحقوق الانسانquot;.

وبدورها اكدت رئيسة مؤسسة المستقبل المنبثقة عن المنتدى ومقرها عمان انه لا بديل عن هذه العملية التي تؤمن مساحة اللقاء الوحيدة بين صناع القرار والمجتمع المدني في المنطقة.

وقال نبيلة حمزة لوكالة فرانس برس ان المنتدى هو quot;الفضاء الوحيد الذي يعطى للمجتمع المدني العربي لاسماع صوته لصانعي القرار ويجب ان نحافظ على هذا الفضاء وندعمهquot;.

الا ان حمزة اقرت بانه ليس هناك اي تقدم في العالم العربي والمنطقة عموما على مستوى تعزيز التواصل بين الحكومات والشعوب، مشيرة الى ان quot;ما يقع الان في تونس والجزائر هو دليل على ان القنوات في العالم العربي (بين الحكم والمجتمع المدني) ضعيفة او غائبة او محاربةquot;.

واضافت quot;هناك تراجع بالواقع في كثير من الدول منذ العام 2004quot;.

لكن حمزة تؤكد انه مقابل هذا الواقع القاتم، ترصد مؤسستها quot;انتعاشة كبيرة في منظمات المجتمع المدني على المستوى الكمي والنوعيquot;.