قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ارتبط اسم ليلى الطرابلسي زوجة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي بالعديد من قضايا الفساد والتدخلات في شؤون الدولة، مما دفع البعض للاعتقاد بانها هي وعائلتها من يحكم تونس، وليس الرئيس وخاصة بعد مرضه في الفترة الأخيرة.


تونس: رغم كلّ ما قيل في السابق عن كره التونسيين، وتذمرهم من نشاطات وممارسات من كانت تسمى ذات يوم quot;سيدة تونس الأولىquot; ليلى الطرابلسي زوجة الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، فإنّ سقوط حكم بن علي واستعادة التونسيين للقدرة على التعبير والكلام دون خوف أو وجل، كشف أنّ هذا الكره تجاوز كلّ الحدود بالفعل.

ليلى الطرابلسي، زوجة زين العابدين التي لم تترك شاردة أو واردة تهمّ مستقبل تونس دون ان تتدخل فيها، إلى درجة أن وثائق ويكيليكس وكتابا فرنسيا اعتبراها quot;الحاكمة الفعلية في تونسquot;، كيف لا وهي التي تمسك زمام السلطة بالفعل وتحتكر الشئون العامة للبلاد، ومنها تعيينها أفرادا من عائلتها في مناصب حساسة، فضلا عن استحواذ أسرتها على ثروات اقتصادية وامتيازات متعددة قد يعجز العقل عن تصديقها.

زوجة الرئيس زين العابدين بن علي الثانية، ارتبط اسمها بالعديد من قضايا الفساد والتدخلات في شؤون الدولة، مما دفع البعض للاعتقاد بانها هي وعائلتها من يحكم تونس وليس الرئيس وخاصة بعد مرضه في الفترة الأخيرة.

ولدت ليلى الطرابلسي التي يسميها البسطاء التونسيون quot;الحجامةquot; أي الحلاقة (مهنتها الأصلية) عام 1957 من عائلة بسيطة، كان والدها بائعا للخضار والفواكه الطازجة، وبعد حصولها على الشهادة الابتدائية، التحقت بمدرسة الحلاقة، وأصبحت quot;كوافيرةquot; والتقت برجل أعمال يدعى خليل معاوي، وهي في سن الثامنة عشرة، وتزوجت منه قبل أن يصلا إلى الطلاق بالتراضي بعد 3 سنوات من زواج فاشل.

تزوجها زين العابدين بن علي، بعد طلاقه من زوجته الأولى نعيمة على أمل إنجاب الذكور، فأنجب بن علي من ليلى ثلاثة أبناء وهم: سرين، وحليمة، ومحمد، وكان بن علي قد أنجب ثلاثة بنات من زوجته الأولى وهن: غزوة ودرصاف وسيرين.

في السنوات التي تلت وصول بن علي إلى الحكم، كدس المقربون من النظام ثروات هائلة وفقا لبعض المقربين، لكن لا أحد بسط هيمنته بشكل كلي على هذه الثروات، وبعد زواجها من الرئيس استطاعت أسرتها من بسط نفوذها، إذ استحوذ أخوها الأكبر بلحسن الطرابلسي، على شركة الطيران ويتهمه تونسيون بنهب قطاعات اقتصادية واسعة بطريقة quot;مافياويةquot; وذات الشيء يتعلق بأخيها الأصغر وquot;المدللquot; عماد الذي كوّن ثروة هائلة في سنوات قصيرة.

كما استحوذ الكثيرون من أقارب ليلى الطرابلسي على قطاعات عديدة من الاقتصاد التونسي. وضربت شبكة أقربائها والمقربين منها خيوطاً عنكبوتية حول كل القطاعات: الهاتف الخلوي، البنوك، التعليم الحر، العقارات، الإعلام...إلخ

وفي عام 2009 وتزامنا مع الانتخابات الرئاسيّة، صدر كتاب quot;حاكمة قرطاج يد مبسوطة على تونسquot; في فرنسا، وتناول مؤلفاه الفرنسيان نيكولا بو وكاترين گراسيه هيمنة زوجة الرئيس التونسي على مقاليد السلطة في البلاد، ويتحدث المؤلفان في الكتاب الذي حظر بيعه في تونس عن سيطرة عائلة ليلى الطرابلسي، وعائلة صهره الماطري على زمام الأمور في كثير من مناحي الحياة بعد أن توعكت صحة الرئيس ومع تقدمه في السنّ.

ومحمد صخر الماطري الذي كان محسوبا على ليلى الطرابلسي، يعود الفضل في بناء ثروته الطائلة إلى quot;الكوافيرةquot;، وهو رجل أعمال من مواليد 1980 ينحدر من عائلة الماطري، ومن أبرز من ظهر منها الدكتور محمود الماطري أول رئيس للحزب الحر الدستوري الجديد، وهو عم والده الذي كان أحد الضباط المتورطين في المحاولة الانقلابية لعام 1962، ضدّ الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة، وقد حوكم آنذاك بالإعدام قبل أن يصدر العفو عنه من قبل بورقيبة.

وتزوج صخر من ابنة الرئيس التونسي زين العابدين بن علي عام 2004، وهو عضو منذ عام 2008 في اللجنة المركزية للتجمع الدستوري الديمقراطي الحاكم.

ويمتلك الماطري هولدنغ وإذاعة الزيتونة الدينية، وقد عرف عنه تدينه. واشترى عام 2009 مؤسسة دار الصباح التي تصدر عنها جريدة الصباح وهي أعرق الصحف التونسية، ثم أسس مصرف الزيتونة، وهو بنك إسلامي.

وكان كثير من المحللين يعتبره الخليفة المحتمل للرئيس بن علي وأنه يعد لوراثة الحكم بدعم مباشر من ليلى الطرابلسي وقد أثار جدلا عندما صرح لوكالة فرانس برس بأنه يسعى لإشاعة التدين في البلاد، خصوصا أنه ينتمي للعائلة الرئاسية، وفسر المراقبون ذلك بأنه سعي لترسيخ التدين المعتدل لمواجهة الغلو والتطرف في بلد عرف بعلمانيته.

إلى جانب اتهامات الفساد الموجهة لعائلة الماطري، فان السيدة الأولى ليلى الطرابلسي والدة زوجته نالت الجزء الأكبر من الاتهامات، أهمها أنها عينت أفراد عائلتها في مناصب الدولة الحساسة وتمكنوا بذلك من السيطرة على الشركات والاستحواذ غير القانوني على بعض الممتلكات والثروات.

وترأست ليلى الطرابلسي التي عرف عنها مقتها الشديد للمعارضة والمعارضين، العديد من المنظمات في تونس ومنها جمعية بسمة التي اسستها بنفسها، وهي جمعية تعزز الاندماج الاجتماعي، وتوفير فرص العمل للمعاقين، وفي يوليو 2010 أسست quot;جمعية سيّدة لمكافحة السرطانquot; وهي جمعية تحمل اسم والدتها، وتعنى بتحسين الرعاية لمرضى السرطان في تونس.

اليوم، تقول التقارير الإعلامية وبعض التسريبات أنّ ليلى الطرابلسي غادرت تونس منذ أن بدأت الاحتجاجات وتكثفت نحو الإمارات العربيّة المتحدة خوفا من الملاحقة، لكنها قد تلتحق بزوجها بن علي إلى السعودية في أية لحظة، خصوصا وأن الحكومة السعودية شددت في بيان الاستضافة الذي نشر بعد وصول الرئيس المطاح به إلى المملكة، أنّ الحكومة السعودية ستستضيف الرئيس السابق وأفراد عائلته.