قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعترف رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس بأن السلطات أًصدرت توجيهات لجميع شركات المحمول في مصر بإيقاف خدمة اتصالات المحمول والرسائل النصية يوم الجمعة الماضي، وبأنهم التزموا بهذه الأوامر لأن تراخيصهم تتيح للسلطات طلب إيقاف الخدمة في حال كان هناك خطرا على الأمن القومي.


رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس

القاهرة: اعترف رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس صباح الأحد في اتصال تلفوني مباشر مع قناة دريم ضمن برنامج صباح دريم بأن السلطات المصرية أًصدرت توجيهات لجميع شركات المحمول في مصر بإيقاف خدمة إتصالات المحمول والرسائل النصية يوم الجمعة الماضي، وبأنهم التزموا بهذه الأوامر لأن تراخيصهم تتيح للسلطات حسب القانون طلب إيقاف الخدمة في حال كان هناك خطرا على الأمن القومي.

وقال بأن الإتهامات التي وجهتها الجماهير لشركات المحمول بالخيانة غير منصفة لأنهم quot;عبد مأمورquot; وهم في بلد يتظاهر فيه هؤلاء الناس لأنهم يشعرون بغياب الحرية وبأنهم مسيرون وليسوا مخيرين.

وأضاف ساويرس لو لم نوقف الخدمة كنا سنخسر تراخيصنا.

وكانت شركة فودافون قد أعلنت في وقت سابق بأنها علقت الخدمة بناء على أوامر من السلطات.

وأكد ساويرس عودة الإتصالات بشكل جزئي لتلفونات المحمول لكن خدمة الرسائل النصية لاتزال معلقة ولم يتلقون أوامر بإعادتها حتى الآن. وكذلك خدمة الإنترنت.

والجدير بالذكر أن الحكومة المصرية السابقة، كانت قد علقت خدمات الإنترنت والمحمول وأية وسيلة إتصال ممكنة بين الجماهير يمكن من خلالها تنسيق التظاهرات أو نقل المعلومات، والصور، والفيديوهات، في ظل قبضة حديدية على جميع وسائل الإتصال الحديث، ويشعر المتظاهرون أن ذلك كان له هدفين الأول الحد من حجم إنتشار التظاهرات، والثاني عدم نقل الصور لقرات الأمن المركزي وهي تقمع وتحاول تفريق هذه التظاهرات.

وكانت خدمة الهواتف النقالة قد إلى العمل جزئياً في مصر صباح السبت، غداة تظاهرات غير مسبوقة قطعت خلالها خدمتا الاتصالات الخليوية والانترنت، لكن الانترنت التي قطعت أمس الأول، لتطويق التظاهرات المعادية للنظام، ما زالت معطلة وكذلك الأمر للرسائل النصية التي لم تعمل بعد.

ولعبت الانترنت والهواتف النقالة دوراً أساسياً في إطلاق التظاهرات التي تشهدها مصر منذ الثلاثاء الماضي، بمبادرة من شبان ينادون بالديمقراطية مستلهمين ثورة laquo;الياسمينraquo; التونسية التي أطاحت الرئيس السابق زين العابدين بن علي.

وكانت شركة فودافون البريطانية العملاقة للاتصالات أعلنت أمس الأول، أن كل مشغلي الهاتف النقال في مصر laquo;تلقوا الأمر بوقف خدماتهم في بعض المناطقraquo;. وأكدت فودافون laquo;طبقاً للقانون المصري، يحق للسلطات أن تصدر أمراً مماثلاً ومن الضروري أن نمتثل لهraquo;.

ويستخدم الهاتف النقال في مصر 65 مليون مشترك. وأثار وقف خدمة الانترنت كثيراً من الانتقادات في الولايات المتحدة التي دعت احترام حرية التعبير.

ودعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الحكومة المصرية إلى إنهاء الوقف laquo;غير المسبوقraquo; للاتصالات في البلاد. ويستخدم الانترنت حوالى 23 مليون مصري، سواء بصورة منتظمة أو مؤقتة، أي ما يوازي ربع عدد السكان، كما تفيد الإحصاءات الرسمية.