قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

حض الداعية الإسلامي المعروف، يوسف القرضاوي، المصريين على عدم التصويت للعلمانيين وغير المسلمين، معتبراً أن التصويت quot;فريضة شرعيةquot;.


الدوحة: أشاد الداعية الإسلامي يوسف القرضاوي بمظاهرة القوى الإسلامية في القاهرة الجمعة، معتبراً أنه لا يحق للمجلس العسكري المصري فرض وثيقته الدستورية، كما واصل انتقاده للرئيس اليمني، علي عبدالله صالح، ولنظيره السوري، بشار الأسد، واصفاً عائلته بأنها quot;أسرة الوحش.quot;

وقال القرضاوي، في خطبة الجمعة التي ألقاها من مكان إقامته في قطر، إن quot;ثورة مصر تدخل في مرحلتها الأساسية، مرحلة الانتخابات التي هي المراد من الثورة،quot; معرباً عن اعتقاده بأن الإقبال سيكون كبيراً على الانتخابات المقبلة باعتبار أن الناس متأكدة من أنها لن تكون مزورة كسابقاتها.

ورأى القرضاوي أن quot;التصويت فريضة شرعية وضرورة دنيوية،quot; ودعا المصريين إلى البحث عن الأحزاب التي تدعو إلى الخير وquot;تبتعد عن الكفريات والحرام.quot;

وقارن القرضاوي، الذي يعتبر مرشداً روحياً لحركة الإخوان المسلمين حول العالم، بين التصويت في الانتخابات وبين أحكام الإدلاء بالشهادة في الإسلام قائلاً: quot;اشهدوا لمن يعترف بالخير والصدق والإسلام ولا تشهدوا لعلماني ولا للاديني أو لمن لا يقبل بالله رباً، وبالإسلام ديناً، وبمحمد نبياً.quot;

وتطرق القرضاوي إلى مظاهرات الجمعة التي حملت عنوان quot;مليونية المطلب الوحيد،quot; التي نظمتها القوى الإسلامية في مصر رفضاً لوثيقة quot;المبادئ الدستوريةquot; التي طرحها المجلس العسكري في مصر فقال: quot;اليوم في مصر جمعوا الملايين في ساحة التحرير لتأكيد هذا الأمر والوقوف ض الوثائق المراد فرضها لتكون ضد الدستور.quot;

وتابع: quot;ولا يجوز وضع مبادئ فوق الدستور لأنه لا يجوز تسليط أحد على الأمة، لا المجلس العسكري ولا سواه،quot; وطالب القوات المسلحة التي تدير الأوضاع في مصر بـquot;الإسراع بانتخابات الرئاسة في مصر وعدم تأخيرها وترك الشعب في قلق.quot;

وفي الشأن الإقليمي، قال القرضاوي إن إسرائيل تستغل انشغال الدول العربية والإسلامية بأحداثها الداخلية من أجل إحداث تغييرات في القدس، وقال: quot;إسرائيل تريد استغلال انشغالنا ولكن مهما شغلنا فلن نشغل عن القدس، الأقصى يتعرض للخطر.quot;

وفي الشأن اليمني، كرر القرضاوي دعوته لرحيل الرئيس علي عبدالله صالح قائلاً: quot;الملايين من اليمنيين يبيتون في الشوارع، ماذا يريد علي عبدالله صالح أكثر من هذا؟ هل يريد أن يقوم هؤلاء بالدعاء عليك أن الله يأخذك؟ هم يدعون عليك بأن يأخذك الله، ونحن معهم.. هم لا يريدونك.. يا أخي اذهب!quot;

وحول سوريا، قال القرضاوي إنه انتظر بعد أن أعلنت سوريا عن قبولها للمبادرة العربية أن تقوم بسحب الجيش وquot;الشبيحةquot; وفتح السجون وإدخال المراقبين، ولكن ذلك لم يحصل، وأضاف: quot;هم (النظام السوري) لا يبالون لا بالجامعة العربية ولا بالأمم المتحدة وظل القتل مستمرا، وأعطتهم الجامعة العربية المهلة تلو المهلة.quot;

وأضاف: quot;نحن دائماً مع الشعوب، كيف أقف مع أسرة الأسد أو الوحش هذه، بل أقف مع الشعب بكل أفراده، ومنهم العلويون والدروز والمسيحيون،quot; كما توجه بالتحية إلى المجلس الوطني السوري المعارض ورئيسه برهان غليون، وطلب من صالح والأسد quot;انتظار مصيرهماquot; على حد تعبيره.