قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: يرى محللون ان روسيا التي ترفض بشكل قاطع ادانة القمع الحاصل في سوريا كما تطالبها بذلك الدول الغربية، انما تستعيد الموقف المتشدد الذي كانت عليه خلال الحرب الباردة وذلك للدفاع عن مصالحها في المنطقة واثبات دورها كقوة عظمى بعد عشرين عاما على انهيار الاتحاد السوفياتي.

وكانت موسكو، التي ترفض فرض اي عقوبات على حليفتها دمشق، لجأت الى حق النقض في مجلس الامن الدولي الشهر الماضي لمنع صدور قرار قدمته الدول الغربية ويندد بالقمع الذي يمارسه نظام بشار الاسد بحق المتظاهرين المطالبين برحيله.

وفي الوقت الذي قدرت فيه الامم المتحدة عدد ضحايا اعمال العنف في سوريا ب3500 الف على الاقل منذ بدء الاحتجاجات الشعبية في اواسط اذار/مارس، اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف المعارضة السورية الاسبوع الماضي بجر البلاد نحو مخاطر quot;حرب اهليةquot;.

اما رئيس الوزراء والرجل القوي في البلاد فلاديمير بوتين، فقد دعا الجمعة الى quot;ضبط النفسquot; بينما كان نظيره الفرنسي فرانسوا فيون يدعو خلال زيارة الى موسكو الى تصعيد الضغوط الدولية على دمشق.

وتعارض روسيا ايضا فرض عقوبات جديدة على ايران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل، وهو مطلب غربي ايضا، مستعيدة بذلك نهجا متشددا يذكر بالاتحاد السوفياتي وبوزير خارجيته اندري غروميكو (1957-و1985) والذي اشتهر بموقفه الرافض دائما.

واعتبر الخبير السياسي ايفغيني فولك من مؤسسة يلتسين انه quot;وعلى الرغم من التغيرات الاقتصادية والسياسية، فقد ورثت روسيا سياستها الخارجية والدبلوماسية عن الاتحاد السوفياتي، وهي مستمرة الى حد كبير في تطبيق السائد خلال عهدي ستالين وبريجنيفquot;.

واضاف ان السياسة الخارجية الروسية لا تزال تستند، باستثناء تسعينات القرن الماضي الفترة التي تلت على الفور انهيار الاتحاد السوفياتي في العام 1991، الى quot;مبدأ معاداة اميركاquot; والتقرب من الحلفاء السابقين للاتحاد السوفياتي مثل كوبا وكوريا الشمالية وايران.

وخلال حكم بوتين الذي اعتبر انهيار الاتحاد السوفياتي quot;اكبر كارثة جيوسياسيةquot; في القرن العشرين، حاولت روسيا استعادة نفوذها السابق من خلال فرض نفسها كقوة عظمى منافسة للولايات المتحدة.

ويتزامن التوتر مع الغرب حول سوريا وايران قبل الانتخابات التشريعية المقررة في 4 كانون الاول/ديسمبر والرئاسية في اذار/مارس 2012 والتي من المتوقع ان تشهد عودة بوتين الى الكرملين بعد ان تولى رئاسة البلاد من العام 2000 وحتى 2008.

وصرح فولك ان quot;روسيا لن تتخلى عن حلفائها خصوصا قبل الانتخابات التي تشهد تزايد الحركات القومية. لان الامر سينظر اليه على انه تخاذل من قبل موسكوquot;.

ويتناقض الحزم في الدبلوماسية الروسية ازاء سوريا وايران خصوصا مع قرار موسكو في اذار/مارس الامتناع عن التصويت في مجلس الامن الدولي على القرار الذي اجاز التدخل عسكريا في ليبيا.

واعتبر القرار تنازلا من قبل روسيا للغرب لم تستفد منه موسكو، مع انها وجهت لاحقا انتقادات شديدة لغارات الحلف الاطلسي على ليبيا.

وتساءل فيكتور كريمينيوك من معهد الولايات المتحدة كندا في موسكو quot;ان الغرب يريد ان تدعمه روسيا، لكن ماذا ستحصل موسكو في المقابل؟quot;.

وبعد ان وقعت روسيا عقودا واعدة مع نظام القذافي في قطاعات التسليح والسكك الحديد والنفط، باتت خسائرها اليوم تقدر بمليارات الدولارات.

ويمكن تفسير الدعم الذي تقدمه روسيا لدمشق وطهران بسعيها الى الدفاع عن مصالحها، اذ تعتبر موسكو من كبار مصدري الاسلحة الى دمشق وطهران، كما انها من بنى اول مفاعل نووي في ايران.

واعتبر كريمينيوك ان quot;سوريا بقيت على عهدها مع روسيا وهذه الاخيرة تقدر لها ذلك. فروسيا ليس لديها الكثير من الحلفاء في العالمquot;.