قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهره: أعلن مسؤول ملف المصالحة في حركة فتح عزام الاحمد الاربعاء ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل سيعقدان صباح غد الخميس في القاهرة اجتماعا مهما من اجل انهاء الانقسام الفلسطيني وتحقيق المصالحة.

وقال الاحمد لوكالة فرانس برس quot;اننا ننظر بايجابية للقاء الذي سيعقد برعاية الاشقاء في مصر ونامل ان يحقق اللقاء تقدما في اتجاه انهاء الانقسام وتحقيق وحدة شعبنا الفلسطينيquot;.

واضاف ان الرئيس عباس الذي وصل الى القاهرة الثلاثاء والتقى القيادة المصرية quot;يامل ان يبذل كل جهد ممكن من اجل التوصل الى اتفاق فلسطيني شامل والاتفاق على رؤيا سياسية مشتركة لكل فصائل الشعب الفلسطيني خاصة في هذا الظرف التاريخي الذي تمر به القضية الفلسطينيةquot;.

واوضح الاحمد ان خالد مشعل quot;وصل هذه الليلة الى القاهرة على راس وفد قيادي من حركة حماس من اجل اللقاء مع الرئيس عباس ووفد حركة فتحquot;.

من جانبه اكد الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم لوكالة فرانس برس وصول مشعل على راس وفد قيادي كبير يضم نائب رئيس المكتب السياسي موسى ابو مرزوق واعضاء قيادة الحركة عزت الرشق وخليل الحية ونزار عوض الله ومحمد نصر وصالح العاروري.

واوضح انه لدى وصول الوفد quot;توجهوا فورا الى مقر المخابرات المصرية للقاء رئيس المخابرات مراد موافيquot;.

وشدد برهوم على ان حركة حماس quot;تامل ان يكون يوم غد الخميس يوما تاريخيا تطوى فيه صفحة الانقسام ويتوج اللقاء باتفاق مصالحة شاملquot;.

وقال ان quot;هدف اللقاء مع الوزير موافي هو بحث ترتيبات اللقاء بين الاخوين مشعل وعباس ووضع الترتيبات لهذا اللقاءquot;.

وراى ان الامور quot;تسير بشكل جيد وايجابي وان الاجواء مطمئنة بين الحركتين لانجاز المصالحة برعاية مصريةquot;.

وامس الثلاثاء، اكدت مصادر فلسطينية ان لقاء الرئيس محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل المقرر عقده في القاهرة الخميس ما زال عند موعده ولن يتأثر بالاحداث الجارية في مصر.

وقال اسماعيل رضوان القيادي في حماس لوكالة فرانس برس ان quot;قمةquot; الرئيس عباس ومشعل quot;في موعدها المحدد الخميسquot;، معبرا عن امله quot;بتطبيق ما تم الاتفاق عليه في اتفاق المصالحة والوصول الى استراتيجية وطنية بالشأن الفلسطيني ومستقبل القضية والشراكة السياسيةquot;.