قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: بحث رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون مساء الاربعاء في قصر الاليزيه مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الوضع في ليبيا بعد شهر على بدء تحالف دولي حملة ضربات جوية في هذا البلد.

ويأتي هذا اللقاء بعدما شددت مجموعة الاتصال المكلفة القيادة quot;السياسيةquot; للعملية على ضرورة تنحي الزعيم الليبي معمر القذافي للتوصل الى تسوية في ليبيا وقررت وضع آلية مالية لمساعدة الثوار، وذلك بعد اجتماع عقدته في الدوحة.

وصرح كاميرون لشبكة سكاي نيوز البريطانية في باريس قبل لقائه ساركوزي quot;سنبذل ما في وسعنا عسكريا ودبلوماسيا وسياسيا لتطبيق قرار الامم المتحدةquot; الرقم 1973.

واضاف quot;ساتحدث مع الرئيس ساركوزي عما يمكننا القيام به اكثر، في شكل نساعد المعارضة الليبية ونمارس مزيدا من الضغط العسكري عبر الحلف الاطلسيquot;.

ويشارك في الاجتماع وزيرا الدفاع الفرنسي جيرار لونغيه والبريطاني وليام فوكس.

وافاد مصدر فرنسي في باريس ان اللقاء الفرنسي-البريطاني quot;يرمي الى درس الوضع والتحقق من ان الفرنسيين والبريطانيين على النهج نفسهquot;.