تستمر حملة الإعتقالات التعسفية في سوريا رغم رفع حالة الطوارىء، كان آخرها اعتقال العشرات يوم الجمعة في عدة مدن، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.


لندن: قال ناشطون في بيان الاحد ان عدد قتلى التظاهرات التي شهدتها سوريا الجمعة والسبت ارتفع الى 120، متهمين السلطات السورية بقتل المتظاهرين العزل والاستهانة بحرمة الاموات باطلاقها النار على مواكب التشييع.

واوردت quot;لجنة شهداء ثورة 15 آذارquot; التي تحصي ضحايا قمع الحركة الاحتجاجية في سوريا في بيان تسلمت وكالة فرانس برس نسخة منه اسماء 13 قتيلا جديدا سقطوا يوم الجمعة منهم 4 في دمشق وريفها، و3 في حمص (وسط) و6 في مدينة حماة (وسط).

كما ذكرت اسماء 25 قتلا سقطوا يوم السبت بنار رجال الامن اثناء مشاركتهم في تشييع المتظاهرين الذين قضوا الجمعة.

وقالت ان 18 منهم قتلوا في درعا (جنوب) وواحد في حمص وستة في دمشق وريفها.

وبذلك ترتفع حصيلة القتلى ليومي الجمعة والسبت الى 120 شخصا.

وكانت quot;لجنة شهداء ثورة 15 آذارquot; اوردت في بيان اسماء 82 شخصا قالت انهم قتلوا الجمعة في عدد من المدن والقرى السورية، موضحة ان هذه الحصيلة يمكن ان ترتفع.

واسفرت موجة الاحتجاجات التي شهدتها سوريا عن مقتل 348 شخصا على الاقل منذ 15 اذار/مارس بحسب احصاء اعدته وكالة فرانس برس.

واعلن ناشطون حقوقيون ان تظاهرة كبيرة ضد السلطات السورية ستنظم اليوم الاحد بعد تشييع القتلى الذين قضوا امس خلال مشاركتهم بجنازات في جنوب سوريا.

من جهتها، تحدثت منظمة حقوقية عن حملة اعتقالات في عدة مدن سورية على الرغم من رفع حالة الطوارئ.

وفي دمشق، ذكر شهود لوكالة فرانس برس ان بعض الطرق المؤدية الى بعض المدن التي تشهد احتجاجات في ريف دمشق اغلقت وخصوصا مساء السبت حيث اقيم على مداخلها مركز تفتيش تم فيها التحقق من هويات العابرين.

وقال الناشط في حقوق الانسان لوكالة فرانس برس طالبا عدم كشف هويته ان quot;الجنازات ستجري بعد صلاة الظهر وستليها تظاهرة كبيرة ضد النظامquot;، مشيرا الى انه يتوقع مشاركة quot;عشرات الآلافquot; في تشييعهم.

وقتل 13 شخصا على الاقل بالرصاص في سوريا السبت اثناء تشييع قتلى سقطوا الجمعة في تظاهرات ضد النظام.

وقال الناشط ان quot;عشرات السيارات بمختلف انواعها ستغادر درعا والقرى المجاورة لها للمشاركة في دفن اربعة شهداء قتلوا امس (السبت) في نوىquot; التي تبعد ثلاثين كيلومترا عن مدينة درعا).

واضاف الناشط نفسه ان quot;السيارات تجوب الان درعا مرورا بجامع العمري ومركز المدينة وستقوم خلال جولتها بنقل السكان الراغبين بالمشاركة في التشييع الى مدينة نوىquot;.

وسقط القتلى الاربعة بينما كانوا يشاركون في تشييع متظاهرين قتلوا الجمعة في ازرع قرب درعا.

واكد الناشط ان quot;الاستعدادت للتظاهرة (التي ستلي التشييع) اتخذتquot;، مشيرا الى انه سترفع خلالها quot;لافتات كتب عليها عبارات مناهضة للنظامquot; ومطالب من بينها quot;اسقاط المادة الثامنة من الدستورquot; وحل الفروع الامنية واحالتها الى المحاكم المختصةquot;.

كما كتب على اللافتات quot;عبارات مناهضة للنظام و+انا حوراني واصلي من تلبيسة+ المجاورة لمدينة حمص (وسط) و+انا حوراني واصلي من بانياس+ الساحلية (غرب)quot;.

واغلقت معظم المحلات التجارية في درعا حدادا على القتلى، كما قال الناشط نفسه.

nbsp;4 قتلى وجرحى في جبلة قرب اللاذقية

قتل اربعة اشخاص واصيب اخرون بجروح الاحد عندما اطلقت قوات الامن السورية النار بدون تمييز في مدينة جبلة القريبة من اللاذقية شمال غرب سوريا، كما اكد شاهد عيان وناشط حقوقي.

وافاد شاهد عيان وناشط حقوقي لوكالة فرانس برس quot;ان اربعة قتلى سقطوا الاحد اثر اطلاق رجال الامن النار عليهمquot;.

واكد شاهد في اتصال هاتفي بوكالة فرانس برس ان quot;مجموعة من القناصة ورجال الامن اطلقوا النار في شوارع جبلة بعد زيارة قام بها محافظ اللاذقية الجديد عبد القادر محمد الشيخ الى المدينة للاستماع الى مطالب السكان مما اسفر عن مقتل شخص على الاقل وجرح العشراتquot;.

واضاف الشاهد quot;ان الوضع سىء جدا الانquot;.

واوضح الشاهد quot;ان جبلة كانت هادئة ومستقرة صباح اليوم والحياة تجري بصورة طبيعية حيث زارها المحافظ وقابل وجهاءها في جامع الايمان واستمع الى مطالب السكان واخذها على محمل الجدquot;.

وتابع quot;بعد خروج المحافظ تم تطويق جبلة من جميع الاطراف وانتشر عناصر من الامن وبدأوا باطلاق النارquot;.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان للوكالة ان quot;اكثر من 3 الاف متظاهر تجمعوا بالقرب من بانياس على الطريق العام المؤدي من مدينة اللاذقية الساحلية (غرب) الى دمشق، معلنين اعتصامهم تضامنا مع اهل جبلةquot;.

ثم اضاف المرصد لاحقا quot;ان المتظاهرين دخلوا الى بانياس خوفا من الاعتقال لينتقلوا من حالة الاعتصام الى تظاهرةquot;.


الالاف يشاركون في تشييع قتلى في ريف دمشق

شيع الالاف الاحد في مدينة نوى (جنوب) اربعة قتلى سقطوا السبت بنيران رجال الامن خلال مشاركتهم في جنازات متظاهرين قتلوا في quot;الجمعة العظيمةquot; هاتفين بشعارات مناهضة للنظام، وفق ما افاد ناشط حقوقي.

وقال هذا الناشط في حقوق الانسان لوكالة فرانس برس طالبا عدم كشف هويته ان quot;نحو 40 الف شخص شاركوا الاحد في تشييع اربعة +شهداء+ قضوا يوم امس اثناء مشاركتهم في تشييع المتظاهرين الذين قتلوا اول امسquot; في مدينة ازرع القريبة من درعا جنوب سوريا.

وقتل 13 شخصا على الاقل بالرصاص في سوريا السبت اثناء تشييع قتلى سقطوا الجمعة في تظاهرات ضد النظام.

واضاف الناشط quot;اقام الاهالي عند مداخل المدينة حواجر شعبية لضمان عدم حدوث هجوم من قبل عناصر من الامنquot;.

وكان الناشط اشار في وقت سابق للوكالة الى ان quot;عشرات السيارات بمختلف انواعها ستغادر درعا والقرى المجاورة لها للمشاركة في دفن اربعة شهداء قتلوا امس (السبت) في نوىquot; التي تبعد ثلاثين كيلومترا عن مدينة درعا.

واضاف الناشط نفسه ان quot;السيارات جابت درعا مرورا بجامع العمري ومركز المدينة وقامت خلال جولتها بنقل السكان الراغبين بالمشاركة في التشييع الى مدينة نوىquot;.

وسقط القتلى الاربعة بينما كانوا يشاركون في تشييع متظاهرين قتلوا الجمعة في ازرع قرب درعا.

واغلقت معظم المحلات التجارية في درعا حدادا على القتلى، كما قال الناشط نفسه.

وفي دوما (ريف دمشق) قال ناشط اخر لوكالة فرانس برس ان quot;الالاف شاركوا بتشيع اربعة +شهداء+ في دوما (ريف دمشق) قضوا امس عندما اطلق رجال الامن عليهم النار خلال جنازة لمتظاهرينquot;.

وكشف الناشط للوكالة quot;ان السلطات اجبرت المشيعيين على تغيير المسار الذي اعتادوا اتباعه لتشييع ضحاياهم لتفادي اتخاذ الطريق المؤدي الى حرستاquot; لافتا الى ان quot;هذا الطريق يؤدي بعد ذلك الى دمشقquot;.

وذكر الناشط ان المشيعيين كانوا يطلقون هتافات مناهضة للنظامquot;.

ولفت الناشط الذي قال انه يجري اتصاله من قرية بالقرب من دوما الى ان quot;الاتصالات مقطوعة في دوما بما فيها الهواتف الارضية والخليوية والانترنتquot;.

واشار الى quot;وجود عدد من المدرعات على مداخل المدينة وانتشار عدد كثيف من رجال الامن المسلحين في المدينةquot; مضيفا ان quot;نحو 20 باصا تابعا للامن المركزي بالاضافة الى سيارات تابعة للامن اصطفت امام المشفى الوطني والسجنquot;.

وسقط في التظاهرات الجمعة اكثر من ثمانين قتيلا، حسب شهود وناشطين حقوقيين.

وقتل 13 شخصا على الاقل بالرصاص في سوريا السبت اثناء تشييع قتلى الجمعة الذي شهد تظاهرات حاشدة ضد النظام اسفرت عن سقوط اكثر من ثمانين قتيلا، حسب شهود وناشطين حقوقيين.

وياتي ذلك فيما اعلنت منظمة حقوقية في بيان الاحد ان اجهزة الامن السورية قامت بحملة اعتقالات في عدة مدن سورية على الرغم من الاعلان عن رفع حالة الطوارئ.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من لندن مقرا له في بيان ان حملة الاعتقالات التي جرت الجمعة شملت quot;العشرات في عدة مدن سوريةquot;.

وذكر البيان خصوصا ادلب (شمال) حيث جرت الاعتقالات على quot;على خلفية المظاهرة التي خرجت الجمعة في مدينة سراقبquot; قرب ادلب، وحلب (شمال) وجسر الشغور (شمال غرب) والرقة (شمال شرق).

ودان المرصد بشدة استمرار السلطات الامنية السورية quot;ممارسة سياسة الاعتقال التعسفيquot; على الرغم من رفع حالة الطوارئ، مطالبا السلطات السورية quot;بالافراج الفوري عن كافة معتقلي الرأي والضمير في السجون والمعتقلات السوريةquot;.

وطالب المرصد بتشكيل quot;لجنة تحقيق مستقلة من حقوقيين مشهود لهم بالحياد والنزاهة بجرائم القتلquot; التي حصلت الجمعة quot;تمهيدا لتقديم الجناة الى محاكمة علنية لينالوا عقابهم العادلquot;.

ومع استمرار التظاهرات رغم الاجراءات التي اعلنت، رأت صحيفة تشرين الحكومية الاحد ان المتظاهرين quot;يريدون عبر هذه الاحتجاجات (...) انهاء نهج المقاومة العربي من خلال إنهاك رأسه المتمثل بسورياquot;.

وقالت quot;عفوا ايها المتظاهرون، اذا كانت نياتكم حسنة وهي كذلك بالتأكيد لدى اغلبكم، فهناك بين ظهرانيكم من باع نفسه للخارج ودرب فكريا ودينيا وعسكريا من اجل انهاك سوريا والتفريق بين ابنائها واحداث فتنة طائفية ومذهبية فيهاquot;.

من جهتها دعت صحيفة الثورة الى التهدئة.

وقالت ان quot;الجهود الحكومية تنصب حاليا باتجاه استعادة ثقة المواطن بها وبعملها من خلال الخطوات المتسارعة التي تقوم بتنفيذهاquot;.

واضافت quot;في المقابل المطلوب من المواطنين اليوم الانصات الى صوت الحق ومنح الفرصة والوقت الكافيين للحكومة لتقوم بواجباتها على الوجه الاكمل وذلك بالتزام التهدئة والابتعاد عن التشويش والاذى بقصد او بغير قصدquot;.

اما صحيفة الوطن الخاصة والمقربة من السلطة، فقالت ان الاعلان عن اجراءات الاصلاح quot;شكل صدمة مؤلمة لمن يسمون انفسهم +معارضة سورية+ في الخارج قبل الداخل ولمن يريدون السوء بهذا البلد بعد ان خططوا وحرضوا وجيشواquot;.

واضافت ان quot;الدليل على ما نقول بات واضحا للجميعquot;، مشيرة الى ان quot;ما كان يطالب به هؤلاء في السابق (...) لم يعد ضمن قائمة مطالبهم بعد ان تحقق معظمهquot;.

وتابعت ان المتظاهرين quot;تحولوا من المطالب الاصلاحية الى مطالب اخرى ترفضها الاغلبية العظمى من الشعب ولا ترضى بها لانها تتقاطع بشكل مكشوف مع اجندات خارجية عربية او اجنبية متضررة جدا من بقاء النظام السوريquot;.

ورأت ان اسباب ذلك quot;تتعلق بمواقفه القومية ودعمه لنهج المقاومة واصراره على استرجاع الاراضي المحتلة والحقوق المشروعة وقوة دوره الاقليمي والحضاري وليس لأسباب داخلية تتعلق بمصالح الشعب السوريquot;.

واكدت ان quot;من يريد مصالح سوريا وشعبها (...) يشجع ويشكر القيادة السورية على كل خطوة عملية من خطوات الصلاح وينتظر بقية الاصلاحات التي قررها النظام بعيدا عن التشكيك باستكمالها والكف عن الكذب والتحريض وبث الفتنة ومطالبة ابناء سوريا بمخالفة القانون والنظامquot;.

nbsp;

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من لندن مقرا له في بيان ان حملة الاعتقالات التي جرت الجمعة شملت quot;العشرات في عدة مدن سوريةquot;.

وذكر البيان خصوصا ادلب (شمال) حيث جرت الاعتقالات على quot;على خلفية المظاهرة التي خرجت الجمعة في مدينة سراقبquot; قرب ادلب، وحلب (شمال) وجسر الشغور (شمال غرب) والرقة (شمال شرق).

وتسلمت quot;ايلافquot; نسخة من البيان تقولnbsp;ان الامن السوري قد اعتقل في محافظة ادلب عشرات الموطنين عرف منهم لحد الان : سعد الأسعد-احمد العمر - زاهر درويش- محمد سفر- عدنان سفر- أحمد سفر- عبد الجواد سفر - حسين سفر على خلفية المظاهرة التي خرجت في مدينة سراقب فيما اعتقل في جسر الشغور المواطن كمال عصفور.

واشار الى ان أجهزة الأمن في محافظة الرقة اعتقلت مواطنين اخرين عرف منهم : بدر الدين الفرواتي - عبدالله الخلوف فهد العطبة - مصطفى الخميس ndash; محمدnbsp; الحمادة .nbsp; واضاف انه تم ايضا في محافظة حلب اعتقال المواطنين : محمد طاهر الحلو وعمار حجو وهشام قطمي وطلال عزيزي بالإضافة إلى اعتقال العشرات في مدن سورية اخرى لم يتمكن المرصد من الحصول على أسمائهم بعد .

ودان المرصد بشدة استمرار السلطات الامنية السورية quot;ممارسة سياسة الاعتقال التعسفيquot; على الرغم من رفع حالة الطوارئ، مطالبا السلطات السورية quot;بالافراج الفوري عن كافة معتقلي الرأي والضمير في السجون والمعتقلات السوريةquot;.

من جهة اخرى، طالب المرصد بتشكيل quot;لجنة تحقيق مستقلة من حقوقيين مشهود لهم بالحياد والنزاهة بجرائم القتلquot; التي حصلت الجمعة quot;تمهيدا لتقديم الجناة الى محاكمة علنية لينالوا عقابهم العادلquot;.