قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: يبحث مجلس الامن الدولي الثلاثاء مشروع بيان اقترحته اربع دول اوروبية تامل بادانة العنف بحق المتظاهرين في سوريا.

ويتوقع ان تبدأ مشاورات رسمية حول البيان الذي اقترحته بريطانيا وفرنسا والمانيا والبرتغال بعد مداخلة للامين العام للمنظمة الدولية بان كي مون في شان سوريا وموضوعات أخرى.

ودعت بريطانيا وفرنسا الى تحرك quot;قويquot; لوقف quot;استخدام العنف ضد السكانquot; في سوريا.

ويدعم مشروع البيان نداء وجهه بان كي مون لاجراء تحقيق quot;شفافquot; حول ما يحصل في سوريا.

لكن تبني البيان يظل رهنا بموقف روسيا والصين اللتين تعارضان على الدوام مبادرات كهذه كونها تشكل في رايهما تدخلا في الشؤون الداخلية لدولة معينة.

ولدى دخوله قاعة مجلس الامن، قال السفير الصيني لي باودونغ انه سيشدد على quot;حل سياسيquot; في سوريا.

وصرح للصحافيين quot;سندرس عناصر مشروع البيان بكثير من الجديةquot;.