قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مع اقتراب الذكرى السنوية العاشرة لأحداث الحادي عشر من أيلول/سبتمبر بثّ خبر مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن على يد عناصر من القوات الأميركية السعادة والطمأنينة في قلوب الأميركيين. وقال رئيس شركة أميركية فقدت 658 من موظفيها في الهجمات إنه سعيد لأن وفاة بن لادن لم تكن طبيعية.


هوارد لوتنيك

في تصريح يعكس مدى المعاناة التي تكبدتها شركة quot;كانتور فيتزجيرالدquot; الأميركية للخدمات المالية، نتيجة لهجمات الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر، بعد فقدانها 658 من موظفيها (وهم جميع موظفيها تقريباً في نيويورك)خلال تلك الأحداث الدامية، قال يوم الاثنين رئيس الشركة ومديرها التنفيذي إنه يشعر بالسعادة لأن وفاة زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، لم تكن طبيعية، وأنها جاءت على يد القوات الأميركية.

وفي تصريحات أدلى بها لبرنامج quot;The Early Showquot; الحواري، الذي يبث على محطة quot;سي بي إسquot; الأميركية، أشار رئيس تلك الشركة التنفيذي، هوارد لوتنيك، الذي فقد شقيقه في تلك الأحداث، إلى أنه كان ينتظر ذلك اليوم منذ مدة طويلة، حيث تمكن بن لادن من الهروب لمدة 10 أعوام بعد قتله شقيقه و658 شخصاً ممن كانوا يعملون معه.

وقال إنه يعرف أسرهم جميعاً بشكل جيد. وأعرب عن سعادته لتمكن القوات الأميركية من القضاء عليه. وأضاف: quot; خشيت في البداية من احتمالية أن يلقى حتفه نتيجة الإصابة بمرض السرطان، وهو الأمر الذي كان سيخلف فرحة مفتوحة كبيرة هنا. لكننا تمكنا من الوصول إليه في النهاية على الأقلquot;.

ومضى لوتنيك يقول أيضاً: quot;قد كان أمراً جيداً أن تتمكن الولايات المتحدة من إلقاء القبض عليه. وكذلك كانت تلك الطريقة التي أمسكوه بها طريقة جيدة. وهو ما أخبرت به أبنائي صباح اليوم، حيث أثنيت على الجهد الرائع الذي بذله الجيش الأميركي بغية الإيقاع بابن لادنquot;.

ومنذ أن تم الإعلان عن الأخبار التي تحدثت عن مقتل زعيم تنظيم القاعدة، أجرى لوتنيك العديد من الاتصالات بكثير من الأسر التي تضررت من تلك المأساة، التي وقعت يوم 11/9 عام 2001. وتابع: quot;تحدثت كثيراً عبر هاتفي الشخصي ليلة أمس مع عدد كبير من الأشخاص. وأنت تعلم أن السنوات العشر الماضية كانت سنوات شاقة وصعبة للغاية. لكن تلك المعاناة وصلت إلى نهايتها الآن، بعدما آلت الأمور إلى مقتل أسامة بن لادن. وهو ما أعاد إلى أذهان تلك الأسر ذكريات أحداث 11/9 المؤلمةquot;.

تجمع لأهالي ضحايا هجمات 11 ايلول يوم الاثنين بعد اعلان خبر وفاة بن لادن

ومع اقتراب الذكرى السنوية العاشرة لأحداث الحادي عشر من أيلول / سبتمبر، قال لوتنيك إن وفاة بن لادن ستساعد على تشكيل وجهة النظر الأميركية بشأن أحداث اليوم.

وأوضح أنه quot;على الأقل هناك ثمة شيء يقول إن الشخص الذي فعل بنا ذلك لم يفلت من العقاب. لكن الحقيقة هي أن الأسر لا يمكنها أن تعوّض غياب شخص عزيز فقدته. صحيح أن حياتك تستمر، لكنها تسير بصورة مختلفة، خصوصاً بالنسبة إلى الوالدين. لذا، ستكون الذكرى العاشرة للهجمات مناسبة لنتقابل فيها جميعاًquot;.

في سياق متصل، أوضح لوتنيك أن الشركة نجحت في العام الماضي في تجميع 12 مليون دولار لدعم الأسر التي تضررت جرّاء تلك الهجمات الإرهابية. وتابع: quot;تتذكر ما هو الشعور الذي انتاب الجميع في ذلك اليوم الذي وقعت فيه الأحداث، كنت أود أن أقدم يد العون، وأن أساعد قدر المستطاع. ولم يجد الموظفون الذين نجوا من الكارثة طريقة يتفاعلون من خلالها مع الموقف، إلا بأن يعتنوا بأسر الموظفين الذين لاقوا حتفهم جراء الهجمات. وخصصنا بالفعل 25 % من أرباحنا لمدة 5 سنوات لهؤلاء الأشخاص، لأسر الـ 658 الذين فقدناهم. وكان يتعين علينا أن نجمع الأموال. وبالفعل نجحنا في تجميع 180 مليون دولار لتلك الأسر. وبعدما تمكنا من تجاوز تلك المحنة، أشعر الآن بالفعل بأنني فخور بشركاء كانتور فيتزجيرالدquot;.

وختم لوتنيك حديثه بالقول إنه كان يأمل دائماً أن يرى اليوم الذي يلاقي فيه بن لادن حتفه. وأضاف quot;بعد مرور تلك السنوات العشر، لم أكن أخشى من أن يموت بن لادن، وإنما كنت أخشى من أن يموت لأسباب طبيعية. والآن، أود أن أشكر الجيش ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية quot;سي آي إيهquot; على ما بذلوه من جهد. وأنا أعتقد أن أميركا ممتنة اليوم عن بكرة أبيها بالفعل لما تم تحقيقه على هذا الصعيدquot;.