قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

صنعاء: توصل فريق من المحققين الأميركيين إلى أن الهجوم على الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وأركان حكمه في الثالث من الشهر الجاري تم بواسطة صاروخ أميركي متطور مخصص للاغتيالات يسمى quot;فوقازquot;.

ونسبت صحيفة يمنية إلى مصادر مطلعه قولها إن quot;فريق التحقيق الأميركي أبلغ المسؤولين اليمنيين بان الصاروخ المستخدم ينفي معلومات منسوبة للاستخبارات الأميركية بان التفجير تم من داخل المسجدquot;.

وأضافت صحيفة quot;الأولىquot; المستقلة نقلا عن المصادرquot; إن الصاروخ متطور جدا وما يزال خارج نطاق التداول، ويتوفر فقط لدى بعض الدول العظمى كالولايات المتحدة وروسياquot;. ونقلت الصحيفة عن مسؤول يمني أن المحققين أبلغوه أن الصاروخ أميركي الصنع مطور عن صاروخ روسي وأنه من الصواريخ الموجهة. وأنه يحمل اسما روسيا quot;قوقازquot;.

وكشفت أن الصاروخ مزود برأس دوار لإحداث فتحة صغيرة في جدران المباني السميكة والدروع ثم ينفجر في الداخل بعد اختراقها. واعتبرت الصحيفة أن المعلومات التي توصلت إليها تقوض احتمال أن الهجوم كان بقذيفة هاون أو دبابة على حد ما ذهب إليه بعض الخبراء العسكريين اليمنيين.

وأفادت المصادر أن هذا السلاح quot;ليس مخصصا كقوة تدميرية للمباني والمنشآت والعربات العسكرية والمدرعة وإنما لاغتيال الأشخاص المحصنين باحتياطات أمنية مشددةquot;. وأضافت quot;إنه سلاح من نوع خاص لا يستهدف أو يلحق أضرارا بالمواد الجامدة بل بالكائنات الحيةquot;.

وأوضحت أن المادة المستخدمة في الصاروخ ليست كمادة الـ(تي إن تي) بل مادة غازية تنتشر بقوة حارقة مصحوبة بقوة ضغط كبيرة يولدها الانفجار في الأماكن المغلقة. وكان قيادي بارز في الحزب الحاكم أصيب في الهجوم بكسور بليغة في إحدى سيقانه وحروق في وجهه وفروة رأسه، أفاد أن المادة التي أحرقته quot;لم تكن نارا بل غازا حارقاquot;.

وأوضح القيادي الذي رفض ذكر اسمه أن الغاز أحرق أطراف ووجوه وفروات رؤوس المصلين دون أن يحرق شعرهم. وقالquot;انظر، أحرق جلدة رأسي دون أن يحرق الشعر. حدث هذا لنا جميعاquot;. وتابع قائلا إن انفجار الصاروخ ولد ضغطا قويا إلى درجة قاتلة quot;لو لم يسارع الحراس الموجودون في الخارج والداخل إلى فتح كل الأبواب لقضي علينا في الداخلquot;.

وأوضحت المصادر أن فريق التحقيق يعمل لمصلحة شركة أميركية غير حكومية مختصة في التحقيقات في مثل هذه القضايا، استعانت به الحكومة اليمنية، وليس تابعا لمكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (أف بي آي).

وقد أعلن مصدر سعودي لوكالة الأنباء الفرنسية يوم الجمعة أن عبد الله صالح الذي يتلقى علاجا في احد مستشفيات الرياض اثر اصابته بانفجار لن يعود الى بلده في حين كشفت مصادر دبلوماسية عن لقاء بين المعارضة والسلطة بحثا عن حل توافقي يتضمن تشكيل حكومة توافقية.

وقال المصدر طالبا عدم ذكر اسمه ان quot;الرئيس صالح لن يعود الى اليمنquot;. واضاف quot;لم يتم تحديد مكان اقامته حتى الانquot; ملمحا الى احتمال مغادرته السعودية. لكن مسؤولا يمنيا نفى عدم عودة الرئيس.

وقال نائب وزير الاعلام عبدو الجندي لفرانس برس ان quot;الرئيس صالح سيعود الى اليمن خلال الايام المقبلةquot; دون مزيد من التوضيحات. وتتضارب المعلومات حول صحة الرئيس اليمني الذي نقل الى الرياض السبت في الرابع من الشهر الحالي، غداة اصابته في انفجار استهدف المسجد في القصر الرئاسي.

الى ذلك، توفي أحد المسؤولين اليمنيين الذين اصيبوا في الهجوم الذي استهدف مسجد القصر الرئاسي في صنعاء في الثالث من حزيران/يونيو واسفر عن اصابة الرئيس علي عبد الله صالح وعدد من كبار المسؤولين بجبروح.

واكد مصدر من وزارة الاوقاف اليمنية وفاة وكيل الوزارة محمد يحيى الفسيل. واكدت هذا الخبر ايضا وسائل اعلام سعودية، واشارت صحف الى ان جثمان الفسيل دفن في مكة المكرمة بعد الصلاة عليه في المسجد الحرام عقب صلاة العشاء امس الاحد.