تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

المعارضة السورية تناضل لتوحيد صفوفها في ظل توسع الاحتجاجات

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يسود الانقسام صفوف المعارضين لنظام الرئيس بشار الاسد بسبب الخلافات التكتيكية والتنظيمية. ففيما يلتفون حول ضرورة رحيله، يتشتتون بعيداً عن منصة موحدة رغم عقد الاجتماعات وتشكيل لجان. وبعد انتخاب مجلس الخلاص الوطني في اسطنبول، تم احباط خططهم في تعيين حكومة ظل وأملهم في جبهة موحدة.

جانب من مؤتمر المعارضة فيnbsp;اسطنبول

بيروت: بلغ عدد المتظاهرين في الشوارع السورية مستويات قياسية، لكن حركة المعارضة تكافح من أجل تشكيل جبهة موحدة، فيما يسودها الإحباط بسبب انقسامات عميقة حول التكتيكات إضافة إلى الفوضى الناتجة من سوء التنظيم أو عدمه.

يتفق معارضو النظام السوري على ضرورة رحيل الرئيس بشار الاسد ورؤساء الاجهزة الامنية التابعين له، لكنهم حتى اليوم لم يتمكنوا من الالتفاف حول منصة واحدة، على الرغم من عقد نحو خمسة اجتماعات وتشكيل ما لا يقل عن أربع لجان منفصلة في سوريا وتركيا وفرنسا.

في أحدث خطوة احتجاجية لصفوف المعارضة، انتَخب المعارضون في اسطنبول يوم السبت (نحو 350 فرداً)nbsp; مجلس الخلاص الوطني المؤلف من 25 عضوا ولكن تم إحباط خططهم في تعيين حكومة ظل بعد أن فشل المعارضون في عقد اجتماع مشابه في سوريا بسبب تعرضهم لهجوم من قبل الموالين للنظام.

quot;من المستحيل تشكيل حكومة ظل من هنا، من دون المشاركة الكاملة للشعب داخل سوريا، وهذا ما لا نريدهquot;، قال عمر المقداد في اجتماع اسطنبول.

ويحذر المحللون من أن سوريا يمكن أن تتجه نحو طريق مسدود مماثلة لتلك التي في اليمن، حيث تعاني المعارضة الإحباط نتيجة عدم القدرة على إنجاح المبادرات الرامية إلى تشكيل جبهة معارضة موحدة.

ورأى أحد المحللين في دمشق الذي طلب عدم الكشف عن هويته أن quot;الحركة بحاجة الى مزيد من الدفع وإلى تنظيم واجهة موحدة لجذب المزيد من الناسquot;.

كانت آخر الجهود الجدية لتنظيم المعارضة في عام 2005، عندما عقد تجمع إعلان دمشق الذي ضم المثقفين العلمانيين والأكراد والإسلاميين. وقد اعتقل وسجن كثيرون منهم في وقت لاحق.

تواجه المعارضة اليوم خلافات لم يسبق لها مثيل وتناضل من أجل مواكبة الاحداث في الشارع، وتعاني الانقسامات بين المعارضين في سوريا وفي المنفى، صغارا وكبارا.

امتد الاحباط إلى اسطنبول، ما دفع أحدهم إلى الصراخ: quot;كم من آلاف الناس يجب أن يموتوا قبل أن نقوم بعملنا في النهاية؟quot; وعلا صوت تصفيق الحضور تأييداً.

quot;لحزب البعث رؤية جيدة أحياناً وكذلك بعض من معارضيهquot; قال مسعود عكا، كاتب كردي ومعارض منفي في النروج، مضيفاً quot;من الصعب جدا خلق جبهة موحدة في ظل الاختلافات الكثيرة وضعف الثقة بينناquot;.

وأشار عكا إلى أن الجماعات الكردية، من مكونات المعارضة الأكثر تنظيما من خلال العديد من الأحزاب غير القانونية انما النشطة في شمال شرقي سورية، ولكنهم يعانون الانقسام بين أنفسهم والآخرين.

وغادرت مجموعة من الأكراد المؤتمر بعد ان طلب من المجتمعين الموافقة على مزيد من الاستقلال الاقليمي ويدعون أنهم تعرضوا للتهميش.

فيما يبحث السوريون عن بديل سياسي بعد أربعة أشهر من الاحتجاجات التي خلفت أكثر من 1500 قتيل، يعتبر أعضاء المعارضة أن الاختلافات في الرأي دليل على الحيوية، إلا انهم يعترفون بأن عدم القدرة على توحيد الصفوف يضر الحركة.

quot;أنا أكره النظام الحالي، لكني بحاجة إلى رؤية بديلة ذات مصداقيةquot;، يقول أحد الشباب في دمشق، متسائلاً: quot;ما الآلية التي ستعتمدها المعارضة للإطاحة بالأسد؟ ماذا سيفعلون في مجال السياسة بعد ذلك؟ كل شيء مشوش حتى الانquot;.

الجو في دمشق كان مخيبا للآمال على نحو مماثل. quot;لا توجد خطط لعقد اجتماع آخر قريبا لان هناك الكثير من المقاومة من الشارع وداخل المعارضةquot;، قال أحد أعضاء المعارضة الذي كان من المقرر ان يحضر اجتماع دمشق يوم السبت، معبراً عن قلقه من أن تصبح الاحتجاجات quot;أكثر عنفاnbsp; في غياب التوجيهquot;.

وأشارت التقارير الأخيرةnbsp;إلى ارتفاع عدد المحتجين في مواجهة الجيش وقوات الأمن الذين يواصلون شن الغارات. وتم اعتقال عدد من النشطاء في منطقة الزبداني القريبة من الحدود اللبنانية، في حين طوقت القوات السورية منطقة أبو كمال على الحدود مع العراق يوم الاحد، وذلك بعد انشقاق في شرق البلاد وفقاً لما نقله سكان هذه المناطق.

واعتُقل علي العبد الله، كاتب اطلق سراحه من السجن منذ أربع سنوات وخضع لعملية جراحية في القلب قبل ثلاثة أسابيع، أثناء وجوده في منزله في قرية quot;قطنةquot; قرب دمشق، حيث أقيمت نقاط تفتيش.

وكشفت محاولات الحكومة في عقد مؤتمرات دعم للرئيس بشار الأسد عن انقسامات مماثلة داخل النظام. فخلال مؤتمر quot;الحوار الوطنيquot; الذي عقد في مطلع الاسبوع الماضي على الرغم من مقاطعة المعارضة، برزت حدة الانقسامات بين الإصلاحيين والمتشددين على البيان الختامي.


عدد التعليقات 21
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. من هم؟
الهدهد الشامي - GMT الإثنين 18 يوليو 2011 18:47
هؤلاء متآمرون وليسوا مؤتمرون..... منهم من طلب إنشاء حكومة ظل ومنهم من يريد إستقلال الأكراد ومنهم من يريد حذف كلمة ;العربية من الجمهورية العربية السورية....أتفقوا قبل أن يجتمعوا.... كم من مؤتمر للمعارضة حصل وأين هو الآن.... هؤلاء طلاب سلطة وليسوا طلاب حرية ولا يمثلون إلا أنفسهم..
2. من هم؟
الهدهد الشامي - GMT الإثنين 18 يوليو 2011 18:47
هؤلاء متآمرون وليسوا مؤتمرون..... منهم من طلب إنشاء حكومة ظل ومنهم من يريد إستقلال الأكراد ومنهم من يريد حذف كلمة ;العربية من الجمهورية العربية السورية....أتفقوا قبل أن يجتمعوا.... كم من مؤتمر للمعارضة حصل وأين هو الآن.... هؤلاء طلاب سلطة وليسوا طلاب حرية ولا يمثلون إلا أنفسهم..
3. يالله ارحل يا بشار
كامل - GMT الإثنين 18 يوليو 2011 19:09
شكرا لكل من يتحرك في سبيل التخلص من النظام.. همتكم يا شباب.. الوطن بحاجة اليكم للتخلص من هذا النظام الاسدي المجرم.
4. يالله ارحل يا بشار
كامل - GMT الإثنين 18 يوليو 2011 19:09
شكرا لكل من يتحرك في سبيل التخلص من النظام.. همتكم يا شباب.. الوطن بحاجة اليكم للتخلص من هذا النظام الاسدي المجرم.
5. النظام يتخبط
ياشباب الثورة - GMT الإثنين 18 يوليو 2011 19:36
ياشباب الثورة السورية.. علينا كلما حاول النظام المجرم وأزلامهالضغط على أي منطقة في سورية واستباحتهاالتحرك في باقي المناطق لإنهاك قواهم وتشتتهم،لأنه لايمكن القول بأن المجرم بشار( يمتلك عصاباتتستطيع إستباحة سورية بالكامل.واجب علينا نحن ابناء الشعب السوري أن نكون يداً واحدة ضد الظلم والاستبدادهاهو النظام يتخبط وسقوطه قريب...
6. النظام يتخبط
ياشباب الثورة - GMT الإثنين 18 يوليو 2011 19:36
ياشباب الثورة السورية.. علينا كلما حاول النظام المجرم وأزلامهالضغط على أي منطقة في سورية واستباحتهاالتحرك في باقي المناطق لإنهاك قواهم وتشتتهم،لأنه لايمكن القول بأن المجرم بشار( يمتلك عصاباتتستطيع إستباحة سورية بالكامل.واجب علينا نحن ابناء الشعب السوري أن نكون يداً واحدة ضد الظلم والاستبدادهاهو النظام يتخبط وسقوطه قريب...
7. اختلاف صحي وشفافية
اختلاف صحي وشفافية - GMT الإثنين 18 يوليو 2011 20:13
إن اختلاف الرؤى السياسية بين رجال المعارضة هو اختلاف صحي وشفافية بينهم. فهم وللمرة الأولى يجتمعون ويناقشون القضية السورية وهدفهم المشترك اسقاط النظام وايجاد صيغة توافقية ولجان تحل محله وهذا ليس بالأمر الهين بعد 41 عاما من القمع وكتم الممارسات الديمقراطية. خاصة أن من بينهم من أمضى زهرة عمره في السجون والمنافي. فلا تحملوا المعارضة هموما اكبر ومسؤوليات ضخمة ليس لها أي تداخل بالأمر واصبروا وصابروا وتوكلوا على الله...
8. اختلاف صحي وشفافية
اختلاف صحي وشفافية - GMT الإثنين 18 يوليو 2011 20:13
إن اختلاف الرؤى السياسية بين رجال المعارضة هو اختلاف صحي وشفافية بينهم. فهم وللمرة الأولى يجتمعون ويناقشون القضية السورية وهدفهم المشترك اسقاط النظام وايجاد صيغة توافقية ولجان تحل محله وهذا ليس بالأمر الهين بعد 41 عاما من القمع وكتم الممارسات الديمقراطية. خاصة أن من بينهم من أمضى زهرة عمره في السجون والمنافي. فلا تحملوا المعارضة هموما اكبر ومسؤوليات ضخمة ليس لها أي تداخل بالأمر واصبروا وصابروا وتوكلوا على الله...
9. هذه الأيام مصيرية
هذه الأيام مصيرية - GMT الإثنين 18 يوليو 2011 20:56
هذه الأيام مصيرية فالنظام أقرب إلى الإنهيار .لا يلزم إلا توالي التظاهرات وإنتشارها في كل المناطق ، التظاهر للتخفيف عن حمص وريف دمشق وبوكمال.
10. هذه الأيام مصيرية
هذه الأيام مصيرية - GMT الإثنين 18 يوليو 2011 20:56
هذه الأيام مصيرية فالنظام أقرب إلى الإنهيار .لا يلزم إلا توالي التظاهرات وإنتشارها في كل المناطق ، التظاهر للتخفيف عن حمص وريف دمشق وبوكمال.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. اردوغان يتحدى الاتحاد الاوروبي 
  2. ما سبب الخلاف الدبلوماسي حول غرينلاند؟
  3. حمدوك من اقتصادي في الأمم المتحدة الى رئاسة الوزراء في السودان
  4. ماذا يعني توظيف فيسبوك صحافيين لصناعة الإعلام؟
  5. ظريف يهدّد المتظاهرين الإيرانيين ضده في ستوكهولم بالقتل
  6. وزير الدفاع الأميركي يؤكد مقتل حمزة بن لادن
  7. العراق لحسم مسؤولية
  8. ماكرون: لا مستقبل لبريطانيا إلا في أوروبا
  9. طلاب هونغ كونغ يقاطعون الدراسة
  10. شجار خلال عرض مسرحي عن الهولوكست في مصر
  11. القضاء العراقي يشكل هيئات تحقيق بقضايا المغيبين والمختطفين
  12. بوريس جونسون يريد اتفاقًا حول بريكست
  13. إيران تكشف عن منظومة دفاع صاروخية محلية الصنع
  14. نظام أردوغان يهتز !
  15. تعطل ناقلة نفط إيرانية في البحر الأحمر
  16. بغداد: تناقض بقيادة الحشد حيال الجهة التي هاجمت معسكراته
في أخبار