قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

تظاهرة مناهضة للنظام في داريا في ضواحي دمشق

يحتدم الجدل في صفوف المعارضة السورية في الداخل والخارج بخصوص حكومة الظلّ التي تحدّث المعارض البارز هيثم المالح عن إمكانية إعلانها. وفيما يحذّر بعض الأطراف من غياب التشاور والتنسيق، فإنّ آخرين يرون في سجال إعلان حكومة ظلّ أو مجلس انتقاليّ تهديدا للحراك الشعبيّ في سوريا.


أثار موضوع التحضير لحكومة ظل في سوريا التي أعلن عنها المحامي هيثم المالح استياء من أطياف المعارضة السورية. وقال البروفسور السوري برهان غليون إنّ quot;المالح أعلن عن نية المجلس الوطني للانقاذ الذي سينعقد قريبا بتشكيل حكومة انتقالية في المنفىquot;.

وأشار إلى quot;أن أية نقاشات لم تحصل داخل صفوف المعارضة حول هذا الموضوع لذلك فالإعلان عنه يشكل سابقة خطرة في تعامل قوى المعارضة السورية في ما بينهاquot;.

وأكد غليون على صفحته عبر موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك أنه لا يمكن لمثل هذا القرار أن يتخذ بمعزل عن التنسيقيات أولا وعن أطراف المعارضة الأخرى ثانياquot;، وقال quot;ان المطلوب من هيثم المالح الذي يرأس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني للإنقاذ أن يقدم توضيحات حول هذا التصريحquot;.

ومن ناحية ثانية رأى quot;أن الإعلان عن تشكيل حكومة سابق لأوانه، وسيكون لتشكيلها لو حصل أثر سيئ على النشاطات الشعبية والمسيرات الميدانيةquot;.

بدوره قال المعارض السوري عبد اللطيف المنير لـquot;إيلافquot; إنquot; فكرة المجلس الانتقالي هي مفيدة بحد ذاتها لكن توقيتها في هذه الظروف غير مواتٍ لما يتطلع اليه الشعب السوريquot;، موضحا quot;طبعا أقصد مجلسا انتقاليا او حكومة منفى كلاهما واحد في موقفي هذاquot;.

واعتبر أنquot; محاولات احتواء الإنتفاضة السورية بتشكيل حكومة منفى من لون واحد ولو أخذ هذا اللون طابعه عدة اطياف لكنه يبقى ذا طابع راديكالي، وترك باقي الأطياف المستقلة خارج الساحة السياسية السورية، لهو ضربٌ للمعارضة السورية في الداخل والخارج وشق لصفّها وتقويض لحركتهاquot;.

وحذر quot;من هذا العمل الإستفزازي والإنتهازي لاستهداف التيارات التي تنادي بالحداثة لسوريا، واستبعادها من المشاركة الفعالة في بناء سوريا الغدquot;، كما حذّر من تشكيل حكومة منفى لسوريا، وذلك للحيلولة من مغبة تفريق المعارضة، وإعطاء النظام السوري فرصة أخرى للحياة.

من جانبه قال هيثم بدرخان رئيس لجنة العلاقات الدولية لفيدرالية المغتربين لـquot;إيلافquot; إنه في الإطار العام يمكن لأية مجموعة ان تشكل ما تريد لكن تساءل quot;هل نحن بحاجة الآن الى مناصب فراغية؟ وماذا ستقدم تلك الحكومة؟ أو ماذا ستغير؟quot;.

وأجاب quot;في الواقع لا شيء ايجابي بل ستكرس التباعد بين اطراف المعارضة وهذا ما تصبو اليه السلطةquot;.

ورأى quot;انه على المعارضة ان تتحاور في ما بينها للتقارب في وجهات النظر، ورغم ان الشكل العام يوحي في ان الأهداف والرؤية متقاربة.لكن لابد من غربلة المعارضة وتوحيد التصور الى ما بعد استلام السلطة وعلينا ألا نتسرع في منح مناصب الملوك دون جنودquot;.

وكان المالح قد قال في اسطنبول quot;ان مؤتمر الإنقاذ الذي سيعقد في دمشق سيقوم بتشكيل حكومة ظل من خبراء غير سياسيين مستقلين استعدادا لسقوط حكومة الرئيس بشار الأسدquot;.

وأضاف المالح quot;لن تكون حكومة فعلية بل حكومة ظل بل ستكون حكومة إقليمية وكل وزير سيعمل بوصفه شخصية قيادية في منطقته، وان هدف حكومة الظل سيكون توجيه حركات المعارضة والاحتجاجات المناهضة للأسد وضمان ان يكون لدى البلاد حكومة بديلة جاهزة لما يرى انه الانهيار الحتمي لحكومة الأسدquot;.

وأوضحquot;ان أهم واجبات هذه الحكومة هو أن تكون مستعدة لتولي دفة الأمور حينما يتنحى الأسد. ومن ثم عندما يحدث ذلك ستكون مهيأة لسد الفجوة وحكم البلادquot;.

ومن المتوقع أن ينعقد مؤتمر الانقاذ فيnbsp; العاصمة التركية لصعوبة الانعقاد في سوريا رغم توقع مشاركة سوريين من الداخل عبر استخدام وسائل الاتصالات الحديثة.

الى ذلك قال أعضاء المكتب التنفيذي وبعض أعضاء المؤتمر السوري للتغيير quot;مؤتمر أنطالياquot; إنه وردت أسماؤهمnbsp; في بيان يدين ممارسات النظام السوري الى جانب شخصيات فرنسية.

وأشاروا الى أنه للمرة الثانية على التوالي يزجّ باسم أعضاء المكتب التنفيذي في بيانات لم يوقعوا عليها لذلك أو يعلموا بها قبل نشرها وصدورها.

وأوضح بيان للمؤتمر quot;أن المرة الاولى جاءت عندما أُقحمت أسماء أعضاء المكتب التنفيذي في الدعوة الى مؤتمر باريس ، ورغبة منا في عدم شق صفوف العمل المعارض وعدم الدخول في مهاترات جانبية آثرنا عدم البلبلةquot;.

وشددوا على quot;أن إدراج أسماء المكتب التنفيذي في بيانات لم يستشاروا بها، وبغض النظر عن فحوى هذه البيانات ومضمونها هو أمر مرفوض جملة وتفصيلاquot;.

كما أكد المؤتمر السوري للتغيير انه لاعلاقة له بمنظمة quot;اللقاء السوري الفرنسي لدعم الثورة السورية quot;التي تديرها الاستاذة لمى الاتاسي وكل ما يصدر عن هذه المنظمة فهو خاص بها.

وفي هذا الصدد لفتوا إلى quot;أن القضية الأساسية هي مع النظام في سوريا الذي يوما بعد يوم يمعن في القتل والقمع مقابل بقائه ويحاول كسب الوقت عبر تجييش اعلامه وبعض مسؤوليه ومناصريه أن هناك مؤامرة تحاك حوله أبطالها السفارات الغربية والمعارضة السورية المرتهنة للخارج quot;.

وشددوا على ان المعارضة السورية كانت ومازالت معارضة وطنية بامتياز ونبضها نبض الشارع السوري الذي قال كلمته الاولى والاخيرة حتى إسقاط النظام.