قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قوالش: شنت قوات النظام الليبي بعد ظهر الاحد هجوما بهدف استعادة السيطرة على بلدة قوالش على بعد نحو مئة كلم جنوب طرابلس، من ايدي الثوار الذين صدوا الهجوم، بحسب مراسل لوكالة فرانس برس في المكان.

وشنت قوات معمر القذافي هجومها للسيطرة على قوالش الواقعة على الطريق الى طرابلس بعد ان سيطر عليها الثوار في معركة شرسة مطلع هذا الشهر.

وقال المراسل ان الثوار نجحوا في صد القوات الموالية الى بعد كلم او كيلومترين من قوالش، ووصل عشرات الثوار على متن اليات من مدينة الزنتان، اكبر قاعدة للثوار في الغرب الليبي، لمساعدتهم.

وقبل شن الهجوم، ارسلت قوات القذافي عشرات المدنيين الى القرية للابلاغ بقدومها الوشيك، حسب ما افاد شهود عيان من الثوار لوكالة فرانس برس.

ووصل المدنيون عند نحو الساعة الثالثة مساء بالتوقيت المحلي (13,00 تغ) في عشرات العربات من بلدة الاصابعة التي تسيطر عليها قوات القذافي على بعد 17 كيلومترا.

ووصل المدنيون الى مسافة 200 متر من حاجز يسيطر عيه الثوار حيث قالوا انه تم اجبارهم على التقدم قبل قوات القذافي لنقل رسالة بانهم على وشك شن هجوم، حسب الشهود.

وعاد المدنيون بعد ذلك الى الاصابعة قبل ان تتقدم قوات القذافي الى قوالش.

وذكر مراسل فرانس برس على مقربة من الموقع انه سمع صوت قتال عنيف استمر ساعتين حتى الساعة الخامسة مساء (15,00 تغ).

وكان مئات الثوار دافعوا عن قوالش امام هجوم سابق لقوات القذافي على البلدة في 13 تموز/يوليو.