قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

فيينا: أعلن في فيينا اليوم أن الجنرال البوسني يوفان ديفياك الموقوف في النمسا منذ نحو أربعة أشهر، لن يتم تسليمه للسلطات القضائية الصربية.

وكانت الشرطة النمساوية قد أوقفت ديفياك مطلع شهر آذار/مارس الماضي في مطار فيينا، استناداً إلى مذكرة توقيف دولية صادرة في عام ألفين وثمانية.

وقالت الناطقة باسم المحكمة الإقليمية فيكورنوبيبورغ كريستا زيمانيك اليوم الجمعة، أن تسليم الجنرال البوسني وفق المذكرة الدولية لمقاضاته quot;لن ينفذ استناداً إلى اعتبارات تتعلق بحقوق الإنسانquot; مشيرة إلى أن هذا القرار ليس نهائياً.

ولفتت إلى أن quot;المحكمة تشعربأن ديفياك يمكن أن تتم مقاضاته في صربيا دون مراعاة الأصول القانونية، اذ من المفترض أن تلتزم صربيا مبدئياً بالضمانات الإجرائية وفق الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسانquot; فضلاً عن أن quot;مسرح الجريمة المزعومة يقع خارج الأراضي الخاضعة لسيادة صربيا، ولا يمكن استبعاد أن السلطات الصربية لن يسعها الحصول على جميع الأدلة والشهادات من السلطات البوسنية ومحكمة العدل الدوليةquot; على حد قولها.

وتعتبر السلطات الصربية يوفان ديفياك (الجنرال الصربي الوحيد في جيش البوسنة المسلم) مسؤولاً بالمشاركة عن الهجوم الذي نفذته القوات البوسنية على العاصمة سراييفو في الثاني من أيار/مايو من عام اثنين وتسعين وتسعمائة وألف، ضد القوات الصربية، مما أدى وفق معطيات غير رسمية صادرة عن بلغراد إلى مصرع نحو اربعين جندياً صربياً.