قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بروكسل: أبدت واشنطن الاربعاء مخاوف من انتقال عدوى النزاع في ولاية جنوب كردفان السودانية الى جنوب السودان، داعية الى وجود دولي لتسهيل نقل المساعدات الانسانية وفتح تحقيقات بشان انتهاكات حقوق الانسان.

وقال المبعوث الاميركي الى المنطقة برينستون ليمان خلال مؤتمر صحافي عبر الانترنت ان quot;الخطر في المعارك الجارية في جنوب كردفان هو ان تتسع في الواقع الى مناطق اخرى من جبال النوبة او النيل الازرقquot;.

وحذر من أن هذه المعارك quot;قد تمتد الى جنوب السودان نظرا لوجود روابط تعود الى الحرب الاهلية بن عناصر في الجنوب ومقاتلي جنوب كردفانquot;.

وتدور مواجهات منذ 5 حزيران/يونيو في جنوب كردفان بين الجيش السوداني ومقاتلي الحركة الشعبية في شمال السودان الذين قاتلوا الى جانب الجنوبيين خلال الحرب الاهلية بين الشمال والجنوب (1983-2005).

وقال الموفد الاميركي quot;ينبغي بذل كل ما هو ممكن لتجنب انتقال العدوىquot;.

كما انتقد quot;سلوك الحكومة السودانية في الحرب في جنوب كردفان، الذي ينتهك معايير الحرب في القرن الواحد والعشرينquot; مشيرا الى quot;قصف اهداف مدنية وطرد الناس من منازلهم واحتمال حصول عمليات اعدام خارج القانونquot;.

وذكر بان واشنطن دعت من دون جدوى الى السماح للامم المتحدة بالحفاظ على وجود دولي في جنوب كردفان بعد التاسع من تموز/يوليو، تاريخ اعلان استقلال جنوب السودان.

واعرب الموفد الاميركي عن quot;ثقتهquot; بان المسالة ستطرح قريبا على جدول اعمال مجلس الامن الدولي من جديد.

وكانت الخرطوم تامل لقاء تعاونها في الاستفتاء الذي جرى في كانون الثاني/يناير وادى الى استقلال جنوب السودان في 9 تموز/يوليو، في شطبها عن القائمة السوداء الاميركية للدول الارهابية ورفع العقوبات المفروضة على السودان وتقديم مساعدة تتيح لها خفض دينها الطائل.

كذلك طالبت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون الاربعاء بتحقيق دولي حول معلومات quot;مقلقةquot; قادمة من جنوب كردفان.