قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الخرطوم: دعت الصين اليوم شطري السودان الى الاسراع في ايجاد حلول عاجلة للقضايا العالقة بينهما بشان فك الارتباط بين دوليتهما.

وقال وزير الخارجية الصيني يانغ جي شي الذي يبدا غدا زيارة رسمية للسودان في حوار مع المركز السوداني الصحافي أن شطري السودان سيخسران معادلة السلام بعدم التعاون في القضايا المشتركة والخلافية داعيا (المؤتمر الوطني) الحاكم في الشمال والحركة الشعبية الجنوبية للاسراع ومواصلة المفاوضات لايجاد حلول عاجلة للقضايا الخلافية.

واعتبر الوزير الصيني ان وثيقة الدوحة لسلام دارفور تعد انجازا مهما لاستمرار العملية السلمية والسياسية بدارفور بارادة الجميع مؤكدا أن الحل النهائي لقضية دارفور يكمن في تحقيق التنمية وازالة اسباب الصراع.

وشدد على سياسة بلاده لن تتغير تجاه السودان مهما كانت الضغوط والمتغيرات الداخلية والخارجية تماشيا مع الوضع الذي يمر به السودان مؤكدا أن الصين ستواصل دعمها لمشروعات البنية التحتية في مجالات الاقتصاد والتنمية.

وابلغت مصادر سودانية (كونا) ان الوزير الصيني سيجري مباحثات مع نظيره السوداني تركز بشكل اساسي على ملف النفط والخلافات بشانه بين الدوليتين.

وتعد الصين اكبر شريك اجنبي في انتاج النفط بالسودان الذي يبلغ انتاجه اليومي نحو نصف مليون برميل ذهب 75 بالمائة منها لصالح دولة جنوب السودان التي استقلت رسميا في التاسع من الشهر الماضي.

ولاتزال الخلافات قائمة بشان عائدات النفط الذي ينتج في الجنوب ويصدر عبر الشمال وتركزت الخلافات اخيرا بشان مطالبة السودان برسم نقل بقيمة 8ر22 دولار للبرميل حسب ما اعلنت حكومة جنوب السودان والتي رفضت ذلك واعتبرته مبلغا باهظا وبداية لحرب اقتصادية على الدولة الوليده.

يذكر ان زيارة وزير الخارجية الصيني للخرطوم تاتي ضمن جولة تشمل السودان وجنوب السودان بجانب ألبانيا وبولندا بدات من الثاني من الشهر الجاري وتستمر حتى العاشر منه.