قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أبلغ مصدر رفيع إيلاف أن مدينة جدة السعودية ستحتضن في الحادي والعشرين من شهر سبتمبر/أيلول المقبل الاجتماع الأول الخاص ببحث انضمام كل من الأردن والمغرب إلى مجلس التعاون الخليجي.


جدة: أكد مصدر رفيع المستوى في الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي في الرياض لـquot; إيلافquot; أن أول اجتماع بخصوص انضمام الأردن والمغرب إلى مجلس التعاون الخليجي سيعقد يوم الحادي عشر من شهر أيلول/سبتمبر المقبل في مدينة جدة على ساحل البحر الأحمر في حضور وزراء خارجية دول التعاون الخليجي الست ووزيري خارجية الأردن والمغرب.

بعض الدول الخليجية ما زالت تعارض الانضمام الجديد

ونفى المصدر الأنباء التي ترددتأخيرًا عن خلاف بين دول المجلس الخليجي حول انضمام الأردن إلى المجلس، رغم قرار هذه الدول في وقت سابق بالتجاوب مع الطلب الأردني باكتساب عضوية المجلس.

وقالت الأنباء إن سلطنة عُمان ما زالت تعارض الانضمام الأردني، في حين أبدت دولة الإمارات تحفظًا مستجدًا على هذا الانضمام، مقتربة بذلك من موقف الكويت، بينما يبدي كل من السعودية والبحرين حماساً ملحوظاً لهذا الإجراء.وللأردن تواصل جغرافي مع السعودية، بحيث يشكل حدودها الشمالية.

وأفادالمصدرأن قطر لم تعد تمانع في ضم الأردن إلى المجلس الخليجي في ضوء بعض التبدلات في سياساتها واصطفافاتها الإقليمية من جهة، ثم تحسن علاقتها الثنائية مع الأردن أخيراً من جهة أخرى خصوصًا بعدما تم تسليم ملف العلاقة مع قطر إلى الفريق مشعل الزبن رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة بدلاً منحكومة رئيس الوزراء معروف البخيت.

وأكد المصدر أن زيارات الملك عبد الله الثاني الأخيرة لكل من البحرين وقطر والكويت قد جاءت في سياق حملة سياسية تستهدف توطيد أواصر العلاقات مع دول مجلس التعاون الخليجي، وإقناعها بجدوى انضمام الأردن إلى هذا المجلس، وبحث اوجه التعاون الاقتصادي بينها وبين الأردن.

وأعلن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني في خطوة مفاجئة اثر قمة تشاورية في الرياض في العاشر من أيار/مايو الماضي تأييد قادة الدول الست انضمام الأردن والمغرب إلى صفوف المجلس.

في ما يخصّ المغرب، أشار المصدر الخليجي إلى أن المغرب أعرب رسميًا في وقت سابق عن استعداده للبدء في إجراء مشاورات مع مجلس التعاون الخليجي لوضع إطار للتعاون بينهما، ردا على الدعوة التي وجّهها المجلس إلى المغرب إلى الانضمام إلى هذا التكتل الخليجي.

في مقابل ذلك، جدد المغرب تشبثه باتحاد المغرب العربي، واعتبره quot;خيارًا استراتيجيًاquot; خاصة وان المغرب كان المبادر إلى إنشاء التكتل المغاربي.

وتوقع المصدر أن تسفر المحادثات الخليجية مع المغرب والأردن عن وضع quot;إطار متكامل للتعاون بين الطرفين تجاه قضايا سياسية واقتصادية وأمنية كخطوة أولى نحو الاندماج الكامل، خصوصًا في ضوء المستجدات الأخيرة التي تعيشها المنطقة العربية، والتي من شأنها تغيير العديد من المواقف والاستراتيجيات السياسية لدول المنطقةquot;.

وقال انه quot;سيتم بعد اجتماع سبتمبر الأول تشكيل لجان وزارية من الأردن والمغرب ومن دول مجلس التعاونquot; لبحث ترتيبات هذا الانضمام.

ويعتقد مراقبون أن انضمام الأردن والمغرب إلى مجلس التعاون الخليجي quot;يعني الانضمام إلى تكتل عربي أكثر قوة واستقرارًا وتحصيناً ضد الثورات والتحولات التي تعرفها المنطقة العربيةquot;.

كما سيشكل انضمام المغرب والأردن إلى مجلس التعاون الخليجي امتيازًا كبيًرا على مستوى جلب الاستثمارات الخليجية للبلدين، التي من شأنها توفير فرص عمل تساعد على تحقيق التوازن الاجتماعي وهو ما يحتاجه البلدان.

يذكر أن مجلس التعاون تأسس في العام 1981 من الدول الخليجية الست، أي المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة والكويت والبحرين وقطر وسلطنة عُمان.

وقال وزير الخارجية الأردني ناصر جودةأخيرًا إن quot;الأردن يشكل قيمة مضافة إلى دول مجلس التعاون الخليجي، مثلما تشكل دول الخليج أيضًا قيمة مضافة إلى الأردنquot;، مشيرا إلى أن quot;هناك علاقات استراتيجية وقواسم مشتركة عديدة، وان ذلك يشكل مصلحة ومنفعة متبادلة للطرفين الأردني ودول الخليجquot;.

وكان جودة صرح للتلفزيون الأردني أن quot;الإعلان عن تفاصيل انضمام الأردن إلى منظومة دول مجلس التعاون الخليجي سيكون قريبًاquot;.

وأضاف أن quot;هناك مؤشرات إيجابية وقناعة لدى الطرفين بتطبيق هذا التوجه بالسرعة الممكنةquot; لافتًا إلى أن quot;المسألة ليست إطارًا زمنيًا، وإنما تتعلق ببحث آلية وتفاصيل انضمام الأردن إلى منظومة المجلسquot;.

وأوضح جودة أن quot;هناك قيمة مضافة متبادلة بين الأردن ودول الخليج على المستويات الاقتصادية والأمنية، وأن هناك تكاملاً ثقافيًا وجغرافيًا وطبيعيًاquot;، مشيرا إلى أن quot;هناك اكثر من 500 ألف أردني يعملون في دول الخليجquot;.

وفي حال نجاح مفاوضات الانضمام، ستشهد المنطقة تغييًرا مهمًا في بنيتها السياسية والأمنية خصوصًا.

وأضاف جودة في تصريحاته، التي أوردتها وكالة الأنباء الأردنية الرسمية، أن quot;فكرة الانضمام هي قديمة جديدة، وليست، كما يعتقد البعض، أنها نتيجة أحداث معينةquot;، مشيرًا إلى أن quot;الأردن طلب العضوية إلى المجلسquot;.