قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طرابلس: لم يكن تهديد معمر القذافي بملاحقة المتمردين على نظامه quot;بيت بيت، زنقة زنقةquot;، تهديدا عبثيا بل كان يستند الى جيش المخبرين والمسلحين الذين كانوا ينتشرون في كل زاوية من زوايا المدن، وخصوصا طرابلس.
وفي مكتب في مبنى يقع في شارع البلدية المتفرع من ساحة الشهداء التي كانت تعرف سابقا بالساحة الخضراء، عثر الثوار على حلقة من شبكة التجسسس التابعة للنظام السابق.

ويقول عبد الكريم قادر وهو احد الثوار لوكالة فرنس برس quot;هذه كانت غرفة التحكم بكل طرابلسquot;، مشيرا الى ثلاث خرائط اخذت من الاقمار الاصطناعية وتحمل تفاصيل اصغر الشوارع في العاصمة وتحدد كل المناطق المهمة فيها.
وتشير المسامير المثبتة على الخرائط الى المداخل التي يمكن ان يستخدمها المخبرون لدخول الاحياء بحثا عن معارضي النظام.

ويوضح قادر ان quot;الحواجز وقنوات الاتصال تضاعفت بعد انطلاق المقاومةquot;، في اشارة الى التظاهرات التي بدات منتصف شباط/فبراير وادت الى اندلاع حركة احتجاج مسلحة دفعت عائلة القذافي الى الاختباء.
واضاف قادر ان الصور الماخوذة من كاميرات المراقبة على شاشات عملاقة ساعدت اجهزة الاستخبارت والمخبرين على التعرف على الذين شاركوا في التظاهرات المناهضة للنظام.

وقال قادر quot;الوشاية كانت تطال كل منزل، ونظام القذافي كان يعرف كل من يسكن في كل منزل، ومن معه ومن ضدهquot;.
ويتحدث قادر على سبيل المثال عن حي سوق الجمعة في جنوب طرابلس والذي كان من اول جيوب المقاومة ضد نظام القذافي بعد 17 شباط/فبراير.

ويوضح ان quot;هذا الحي الصغير كانت فيه خمسة حواجز ثابتة و14 حاجزا متحركا و170 رجلا مسلحا و90 عنصر دعم جاهزين للتحرك والانقضاض على المعارضةquot;.
وذكر ان اجهزة الاستخبارات كانت تقوم على مزيج من العسكر والمدنيين.

وتحمل عشرات الملفات اسماء العملاء وغالبيتهم يملكون اسلحة، ويتبعون 15 مركزا امنيا ووزارة الداخلية والخارجية واجهزة الاستخبارات والامن الوطني والشرطة العسكرية وقوات طرابلس والمجالس الثورية.
وكان هناك على الاقل 500 مخبر صغير بينهم سائقو سيارات الاجرة الذين كانوا يعملون في مركز المدينة خلال فترة نظام القذافي.

ولم يكن يجني هؤلاء اكثر من 400 دينار ليبي (حوالى 300 دولار) في الشهر الواحد، الا ان رواتبهم كانت تشمل ايضا حوافز مادية.
وكان الضباط الاعلى رتبة يتقاضون حوالى 1200 دينار.

وقال قادر quot;لم يكن الراتب ما يهم هؤلاء. بل السيارات والمنازل، والاموال التي تدفع لهم للمعالجة الطبيةquot;.
ويرى قادر ان معظم هؤلاء الاشخاص لا يزالون موجودين، مشيرا الى انه مكلف الآن بتعقب اماكنهم quot;حتى ينال الذين تورطوا منهم باعمال اجرامية قسطهم من العقابquot;.

ويقول ان الذين لم تتلطخ اياديهم بالدماء قد يعملون في اجهزة استخباراتية جديدة.
لكن التمييز بين هؤلاء يبدو صعبا بسبب اختفاء الكثير من الادلة، وقيام رجال القذافي بتدمير قاعدة المعلومات خلال مغادرتهم طرابلس بعد دخول الثوار اليها.

ويقول قادر quot;لقد دمروا كل اجهزة الكومبيوتر، لذا يتعين علينا الاعتماد على التقارير المكتوبةquot;.
وخسر الثوار قاعدة بيانات اضافية عندما استهدفت غارات حلف شمال الاطلسي مقر عبدالله السنوسي، رجل الاستخبارات القوي واحد اعمدة النظام.

وذكر قادر quot;لا نعرف ما الذي خسرناه فعلا. هناك العديد من الاشياء الناقصةquot;، بما فيها سجلات المرتزقة الذين كانوا يقاتلون دفاعا عن النظام.