قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

رام الله: قال تقرير مختص بشئون الأسرى الفلسطينيين إنه ومع حلول العام الجديد 2012 وبالرغم من إطلاق سراح 1027 أسير وأسيرة في إطار صفقة تبادل الأسرى خلال العام الماضي إلا أن إسرائيل لا تزال تحتجز في سجونها ومعتقلاتها قرابة 4500 أسير فلسطيني بالإضافة إلى عشرات الأسرى العرب من جنسيات عربية مختلفة.

وأوضح باحث مختص بشؤون الأسرى في بيان له أن الغالبية العظمى من الأسرى هم من المحافظات الشمالية الضفة الغربية ويشكلون ما نسبته 82 بالمائة من مجموع الأسرى فيما يشكل أسرى قطاع غزة والقدس وال 48 ما نسبته 18 بالمائة من مجموع الأسرى.

وأضاف البيان أن هذه الأرقام غير ثابتة وفي حراك دائم في ظل الاعتقالات المستمرة واليومية التي وصلت خلال العام الماضي إلى 3312 حالة اعتقال بمعدل 9 حالات يومية.

وأكد أن هؤلاء الأسرى يحتجزون في ظروف قاسية ويتعرضون لمعاملة مهينة ولإنتهاكات فاضحة لأبسط حقوقهم الإنسانية كما يواجهون إرهاباً منظماً وخرقاً سافراً لمواثيق الأمم المتحدة المتعلقة بحقوق الإنسان والإتفاقيات الدولية حول معاملة أسرى الحرب والسكان المدنيين زمن الحرب مبيناً أن الإنتهاكات والإجراءات القمعية بحق الأسرى قد تصاعدت بشكل خطير منذ إتمام المرحلة الأولى من صفقة التبادل في أكتوبر الماضي.