قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

رام الله: قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ان العام القادم يجب ان يكون عام الدولة لكن هناك الكثير من العقبات تزداد في كل يوم في ظل حكومة اسرائيلية لا تريد السلام.

واضاف عباس خلال اضاءة شعلة انطلاقة الثورة الفلسطينية مساءالسبت في مقر الرئاسة ايذانا ببدء الاحتفالات الشعبية quot;نحن لن نتراجع عن دولتنا.. قدمنا الطلب الى مجلس الامن الدولي وسنستمر في مساعيناquot;.
واشار الى ان العام 2012 هو عام المصالحة وان لدى القيادة تصميما على اتمام المصالحة بعد اجتماعات القاهرة وان لجنة الانتخابات ستباشر عملها في قطاع غزة بتحديث سجل الناخبين.
وشدد على انه quot;من دون القدس لن تكون هناك دولة فلسطينيةquot; مبينا quot;ان اسرائيل تحاول تغييير الارض والبناء على البيوت والقبور لمحو اثار الشعب الفلسطيني لكنهم لم يتمكنوا من ذلكquot;.

واكد quot;ان الاستيطان غير شرعي وانه لن يتم التراجع عن الموقف الفلسطيني باقامة الدولة على الاراضي المحتلة عام 67quot;.
وقال الرئيس عباس quot;مددنا ايدينا للسلام وما زلنا مستعدين لخوض حرب السلام حتى النهاية.quot;