قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

استانا: بدأ الناخبون في كازاخستان الاحد الادلاء باصواتهم للانتخابات التشريعية المبكرة المنظمة في هذه الجمهورية السوفياتية السابقة في اسيا الوسطى الغنية بالمحروقات، وذلك بعد موجة من اعمال العنف شهدتها البلاد.

وفتحت مراكز الاقتراع ابوابها عند الساعة 07,00 (01,00 تغ) وستقفل عند الساعة 15,00 تف في اربع مناطق من غرب البلاد حيث هناك ساعة واحدة من فارق التوقيت مع باقي انحاء البلاد.

وتتنافس سبعة احزاب في هذه الانتخابات المنظمة قبل اكثر من ستة اشهر من موعدها المحدد سابقا وهو ما انتقدته المعارضة التي لم تحظ بالوقت الكافي لتحضير معركتها.

الى ذلك، وبحسب المعارضين والمحللين، بذلت السلطات جهودا لاقصاء اكبر عدد من المنافسين.

ومع ذلك، فان المجلس الجديد سيضم على الاقل حزبين بموجب اصلاح تم اقراره بعد انتخابات العام 2007 ينص على حصول التشكيل السياسي الذي يحتل المرتبة الثانية على مقاعد برلمانية حتى في حال لم تصل الى عتبة ال7% من الاصوات المطلوبة لتكون ممثلة.

وكان حزب نور اوتان بزعامة الرئيس نور سلطان نزارباييف الذي يقود البلاد منذ الحقبة السوفياتية، وحده ممثلا في البرلمان المنتهية ولايته.

ولم يتم اعلان اي انتخابات في كازاخستان على انها انتخابات حرة من جانب منظمة الامن والتعاون في اوروبا منذ استقلال هذه الجمهورية السوفياتية السابقة في اسيا الوسطى عام 1991، على غرار الانتخابات الرئاسية في نيسان/ابريل الماضي التي فاز بها نزارباييف (71 عاما) الذي حصل عام 2010 على صلاحيات غير محددة زمنيا.

وشهدت كازاخستان عام 2011 سلسلة هجمات تبنتها مجموعات اسلامية ادت الى مقتل عدد من الشرطيين.