قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نيقوسيا: طالبت اللجنة الدولية للصليب الاحمر الحكومة السورية بالتحقيق في اغتيال مسؤول منظمة الهلال الاحمر في محافظة ادلب بشمال غرب البلاد.

وقال الصليب الاحمر ان عبد الرزاق جبيرو رئيس فرع منظمة الهلال الأحمر بادلب قتل قرب خان شيخون اثناء تنقله على الطريق السريع بين حلب ودمشق الاربعاء.

وقال الصليب الاحمر في بيان على موقعه ان quot;اطلاق النار وقع بينما كان يعود الى ادلب في مركبة تحمل علامة الهلال الاحمر واضحة بعد حضوره اجتماعات في مقر الهلال الاحمر السوري في دمشقquot;.

واعرب الصليب الاحمر عن صدمته حيال مقتل جبيرو داعيا quot;الضالعين في اعمال العنف المستمرة في البلاد الى تجنب استهداف المتطوعين والعاملين مع الهلال الاحمر والصليب الاحمرquot;.

وقال ان رئيس الهلال الاحمر السوري عبد الرحمن العطار طلب quot;رسميا من السلطات السورية فتح تحقيق في مقتل جبيروquot;.

وكانت وكالة سانا الرسمية السورية اعلنت ان جبيرو قتل بايدي quot;مجموعة ارهابية مسلحةquot; اطلقت النار عليه بالاسلحة الرشاشة.

وفي هذا الأطار أعربت الحكومة الفرنسية اليوم عن قلقها العميق ازاء الوضع المتدهور في سوريا لا سيما في مدينتي حماة وادلب.

وحثت باريس السلطات السورية على حماية العاملين في المجال الانساني في اعقاب اغتيال مسؤول كبير في الهلال الأحمر بمدينة ادلب.

وقالت وزارة الخارجية في بيان لها ان quot;فرنسا تشعر بقلق عميق ازاء تدهور الوضع في حماة حيث بدأت قوات الامن التابعة للنظام السوري هجوما كبيراquot;.

ودانت بأشد العبارات اغتيال الأمين العام لجمعية الهلال الأحمر السوري، مضيفة ان quot;السلطات السورية ملزمة بضمان أمن العاملين في المجال الانساني حتى يتمكنوا من تنفيذ مهامهم ومساعدة السكان المدنيينquot;.

كما حثت الحكومة الفرنسية مجددا المجتمع الدولي على تحمل مسؤولياته بشأن الأزمة السورية واعتماد قرار في مجلس الأمن الدولي يدين على وجه الخصوص السلطات السورية التي تنفذ أعمال العنف ضد شعبها.

اذ ترفض روسيا حتى الآن تأييد قرار قوي ضد سوريا فيما جدد نائب المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال تأييد بلاده quot;الكامل لخطة جامعة الدول العربية لانهاء الأزمة السورية من جميع جوانبها بما في ذلك البعد السياسيquot;.

ودعا نادال الى عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي في أسرع وقت ممكن بغية حشد الدعم الدولي لمبادرة الجامعة العربية.

ومن جهته النظام السوري لا يعترف بحجم حركة الاحتجاج ويؤكد انه يقاتل quot;مجموعات ارهابيةquot; يتهمها بالسعي لزرع الفوضى في البلاد في اطار quot;مؤامرةquot; يدعمها الخارج.

ومنذ بدء الحركة الاحتجاجية في منتصف اذار/مارس 2011 في سوريا، سقط اكثر من 5400 قتيل بحسب الامم المتحدة، واعتقل عشرات الالاف بحسب المعارضة.

nbsp;