قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بكين: قتل متظاهر تيبيتي آخر الخميس بايدي الشرطة الصينية في منطقة ابا باقليم سيشوان (جنوب غرب)، على ما افادت الجمعة جمعيتان للدفاع عن حقوق التيبتيين.

وهذا المتظاهر الثالث على الاقل الذي يقتل بايدي الشرطة خلال هذا الاسبوع في المنطقة، وكان ضمن تجمع يحتج على توقيف شاب مطلوب من قبل الشرطة لتوزيعه منشورات تدعو لعودة الدالاي لاما، بحسب ما ذكرت لوكالة فرانس برس كيت ساوندرس المتحدثة باسم quot;جمعية الحملة الدولية للتيبتquot;.

واوردت الوقائع ذاتها اسم جمعية اخرى هي مركز التيبت لحقوق الانسان والديموقراطية ومقره في الهند.

والمتظاهر القتيل (20 عاما) قتل في بلدة رانغتانغ وكان صديقا للشاب المطلوب الذي وزع المنشور الذي جاء فيه ايضا ان حالات الانتحار حرقا التي وقعت اخيرا في مناطق التيبت الصينية لن تتوقف قبل ان ينال الاقليم حريته.

وتؤكد الصين انها quot;حررت سلمياquot; التيبت في 1951، لكن الدالاي لاما يعيش في المنفى منذ 1959 اثر فشل انتفاضة ضد الوصاية الصينية التي اجبرته على الفرار.

وبلدة رانغتانغ معزولة جدا وتقع عند نهاية طريق جبلي على بعد يومين او ثلاثة ايام برا من طريق شينغدو كبرى مدن اقليم سيشوان.

واكد مسؤول في البلدة لوكالة فرانس برس انه لم تسجل اي تظاهرة، مضيفا quot;ليس من الممكن الخوض في هذا حاليا. من غير المجدي الاتصال باشخاص آخرين. لن يقول لكم احد شيئاquot;.

وشهدت المنطقة الغربية من سيشوان (جنوب غرب) التي تضم 1,5 مليون تيبيتي، هذا الاسبوع الاضطرابات الاخطر في الاقاليم الصينية الماهولة بالتيبتيين منذ تظاهرات 2008 ضد الهيمنة الصينية.

واطلقت قوات الامن النار اثناء حادثين منفصلين الاثنين والثلاثاء في بلدتي لوهوا وسيدا في منطقة غانزي المحاذية لمنطقة التيبت ذات الحكم الذاتي.

وبحسب منظمات غير حكومية، فان عمليات اطلاق النار من الشرطة اوقعت ثلاثة قتلى على الاقل في حين لا تعترف الحكومة الصينية الا بقتيلين احدهما بالرصاص في سيدا.