قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

انقرة: حث الرئيس الفلسطيني محمود عباس اسرائيل الاربعاء على التخلي عن مشروعها المثير للجدل بناء وحدات سكنية استيطانية بالقرب من القدس محذرا بان الفلسطينيين سيردون quot;بكافة الوسائل المتاحةquot;.
وقال عباس للصحافيين في انقرة في اليوم الثالث والاخير من زيارته لتركيا ان quot;هذا المشروع خطير جدا. بالتأكيد لن نسمح لاسرائيل ببدء البناء في منطقة اي1quot;.
واعلنت اسرائيل في 30 من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي نيتها بناء ثلاثة الاف وحدة سكنية استيطانية غداة موافقة الجمعية العامة للامم المتحدة على منح فلسطين صفة دولة مراقب غير عضو في المنظمة الدولية.
وتقوم الفكرة على تأمين quot;اتصالquot; بين مستوطنة معاليه ادوميم والاحياء الاستيطانية في القدس الشرقية المحتلة منذ 1967.
وبحسب عباس فان quot;الوضع الجديد يعطينا حقوقا معينة وسنستخدمها (...) لن نقف مكتوفي الايديquot;.
ورفض عباس الكشف عن quot;الاساليب والحقوقquot; التي سيستخدمها الفلسطينيون في حال تنفيذ الدولة العبرية لمشروعها موضحا quot;سنتخذ تدابيرا لا اريد تحديدهاquot; موضحا بانها ستكون سلمية.
ويعد مشروع اي1 الذي يربط بين القدس الشرقية ومستوطنة معاليه ادوميم شديد الاثارة للجدل كونه يقطع الضفة الغربية الى قسمين ويعزل القدس مما يعقد قيام دولة فلسطينية مستقبلية قابلة للحياة.
وقال عباس الثلاثاء ان فلسطين يمكن ان تلجأ الى المحكمة الجنائية الدولية بخصوص مشروع اسرائيل بناء ثلاثة الاف منزل في الضفة الغربية.
وقال عباس خلال مؤتمر صحافي مع الرئيس التركي عبد الله غول في العاصمة التركية حيث يقوم بزيارة رسمية quot;لا نميل جدا للجوء الى هذه الطريقة، لكن اذا اصرت اسرائيل على مشروعها غير المقبول، فيمكن حينئذ ان نلجأ الى وسائل اخرىquot;.
وكان يرد على سؤال من صحافي ما اذا كان سيطلب بعد حصول فلسطين على وضع دولة مراقب غير عضو في الامم المتحدة، اللجوء الى المحكمة الجنائية الدولية لادانة اسرائيل.
واوضح عباس quot;اذا استمرت اسرائيل على هذا الطريق (بناء مساكن جديدة) سنرد عبر كل الوسائل، بالتاكيد السلمية، وبينها احتمال اللجوء الى هذه المحكمةquot;.