قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: اعربت اسماء الاسد زوجة الرئيس السوري بشار الاسد التي تتحدر من مدينة حمص، عن دعمها لزوجها للمرة الاولى منذ الانتفاضة ضد النظام قبل احد عشر شهرا، حسب ما ذكرت صحيفة التايمز البريطانية الثلاثاء.
وجاء في رسالة بعثها مكتبها الى الصحيفة quot;الرئيس هو رئيس سوريا وليس لفريق من السوريين والسيدة الاولى تدعمه في هذا الدورquot;.

وتشكل هذه الرسالة اول اتصال لاسماء الاسد مع وسائل الاعلام الدولية منذ بدء الانتفاضة على نظام بشار الاسد.
واضافت الرسالة ان quot;الاجندة المثقلة تماما للسيدة الاولى مخصصة دائما وبشكل اساسي للجمعيات الخيرية التي تعمل معها منذ زمن طويل وللتنمية الزراعية وكذلك لدعم الرئيسquot;.

واوضحت quot;هذه الايام، تهتم (اسماء الاسد) ايضا بتشجيع الحوار. وهي دائما على السمع وتواسي عائلات ضحايا العنفquot;.
وجاءت هذه التصريحات بعد الهجمات الجديدة التي شنها الجيش السوري على المتمردين خصوصا ضد مدينة حمص (وسط)، معقل التمرد، والتي اوقعت الاثنين ما لا يقل عن 98 قتيلا في كل انحاء البلاد، حسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وخلافا لزوجها الذي ينتمي الى الطائفة العلوية، فان اسماء الاسد (36 عاما) التي ولدت في بريطانيا، هي من الطائفة السنية وتتحدر عائلتها من حمص.
وقد ساعدت اسماء الاسد الحاصلة على اجازة جامعية من quot;كينغز كولدجquot; في لندن على اعطاء دفع للنظام في سوريا.

وقد انكفأت عن الحياة العامة منذ اندلاع الثورة وتعرضت للانتقاد لصمتها على الازمة التي اوقعت اكثر من خمسة الاف قتيل في بلادها.
وقد ظهرت الشهر الماضي مع اثنين من اولادها لدعم زوجها خلال مظاهرة مؤيدة للنظام السوري ولكن من دون القاء اية كلمة.