قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

برلين: اعرب وزير الخارجية الالماني غيدو فسترفيلي السبت عن quot;صدمتهquot; للقصف على منطقة الحولة في محافظة حمص السورية والذي اسفر عن مقتل اكثر من تسعين شخصا بينهم 25 طفلا.

وقال الوزير في بيان quot;لقد صدمني وارعبني الخبر عن مقتل عشرات المدنيين، بينهم العديد من الاطفال، في هجمات لقوات نظام (الرئيس بشار الاسد)quot;.

واضاف ان quot;عدم وضع النظام السوري حدا لاعمال العنف الوحشية بحق شعبه هو امر يثير الصدمة. ينبغي محاسبة المسؤولين عن هذه الجريمةquot;.

ورحب فسترفيلي بتوجه مراقبي الامم المتحدة الى منطقة الحولة quot;بهدف اقتفاء اثر هذه الاعمال الشائنةquot;.

وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان في بيان السبت ان quot;عدد الشهداء الذين سقطوا في مجزرة الحولة ارتفع الى اكثر من تسعين مواطنا بينهم 25 طفلاquot;، مشيرا الى ان القصف الذي بدأته القوات النظامية صباح الجمعة استمر حتى ساعة متقدمة بعد منتصف الليل.

ودعا المجلس الوطني السوري المعارض في بيان اصدره فجر السبت مجلس الامن الدولي الى quot;عقد اجتماع فوريquot; بعد quot;مجزرة الحولة الشنيعةquot; التي حصلت quot;في ظل وجود المراقبين الدوليينquot;.

واورد المجلس حصيلة للقتلى تجاوزت المئة، مشيرا الى ان عائلات بكاملها قتلت quot;ذبحاquot; على ايدي quot;شبيحة النظام ومرتزقتهquot;، وانه تم quot;تقييد ايدي اطفال قبل قتلهمquot;، واصفا الهجوم quot;بالهمجيquot;.