قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تظاهرات احتجاجية في بنغازي ضد quot;براءة المسلمينquot;

قدم المسؤولون الاميركيون والليبيون روايتين مختلفتين تماما حول تفاصيل الهجوم على القنصلية الاميركية في بنغازي والذي ادى الى مقتل السفير الاميركي وثلاثة أميركيين آخرين.


واشنطن: تختلف الرواية الأميركية بشأن تفاصيل الهجوم على القنصلية الاميركية في بنغازي عن الرواية الليبية. واكدت المندوبة الاميركية في الامم المتحدة سوزان رايس الاحد ان الهجوم بدأ بتظاهرة quot;عفويةquot; احتجاجا على الفيلم المسيء للاسلام، بعد احتجاجات مماثلة في مصر.

وقالت رايس في تصريح لشبكة اي.بي.سي ردا على سؤال بشان العناصر الاولية للتحقيق الذي يجريه الاف.بي.اي بشان الهجوم quot;وفقا لما لدينا حاليا من معلومات فان الامر بدأ بتحرك عفوي وليس متعمدا، اقتداء بما كان يحصل في القاهرة حيث اندلعت قبل ذلك ببضع ساعات تظاهرة عنيفة ضد هذا الفيلم الصادم للغايةquot;.

واضافت رايس quot;نعتقد ان مجموعة من الناس جاءت الى القنصلية، وبعد ذلك اندلع العنف وانضم بعض الاشخاص الذين لديهم توجهات متطرفة الى الفوضى وجاءوا باسلحة ثقيلة التي هي للاسف منتشرة كثيرا في ليبيا بعد الثورة، وبعد ذلك خرجت الامور عن السيطرةquot;.

واضافت quot;ولكننا لا نرى في هذه المرحلة مؤشرات بان هذه خطة منسقة وهجوم متعمد. وبالطبع سننتظر نتائج التحقيق ولا نريد ان نتسرع في الحكم على الامور قبل ذلكquot;. الا ان تصريحات رايس تتعارض على ما يبدو مع تصريحات طرابلس التي اعلنت الاحد اعتقال نحو 50 شخصا في اطار التحقيق في اعتداء بنغازي.

وقال رئيس المجلس الوطني الليبي محمد المقريف لشبكة سي.بي.سي نيوز ان هجوم بنغازي لم يكن نتيجة موجة العنف الفجائية التي اثارها فيلم quot;براءة المسلمينquot; الذي انتج في الولايات المتحدة. واوضح ان هذا الهجوم quot;كان مدبرا بالتاكيدquot; وخطط له اجانب واشخاص دخلوا البلاد قبل عدة اشهر. وكانوا ينوون شن هذا الهجوم الاجرامي منذ وصولهم الى البلاد.

ويعتقد ان السفير كريس ستيفنز قضى اختناقا بالدخان بعد ان احتجز داخل مبنى القنصلية المحترق في بنغازي بعد تعرضه لهجوم بقنابل صاروخية وقذائف هاون واسلحة خفيفة لعدة ساعات. واعلن تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية ان الهجوم جاء انتقاما لمقتل نائب قائد التنظيم ابو يحيى الليبي في هجوم بطائرة بدون طيار في حزيران/يونيو، الا انه لا يوجد اي دليل يدعم ذلك.

ومالت السلطات الاميركية في البداية الى القول ان الهجوم كان متعمدا ومخططا بشكل جيد استنادا الى انه جاء في ذكرى هجمات 11 ايلول/سبتمبر. الا انها قللت من تصريحاتها واكدت ان على الصحافيين انتظار نتائج تحقيق مكتب التحقيقات الفدرالي quot;الاف بي ايquot; قبل الخروج باستنتاج بشان اسباب الحادث.

وتعد تصريحات رايس اقوى مؤشر حتى الان على ان واشنطن ليس لديها اي دليل يشير الى انه جرى التخطيط للهجوم قبل الاحتجاجات، حتى رغم اعتقادها ان الهجوم هو من تنفيذ مجموعة صغيرة من المتطرفين.

الا ان جون ماكين السناتور الجمهوري البارز الذي ينتقد باستمرار ادارة الرئيس الاميركي باراك اوباما، قال انه من السخيف الاعتقاد ان هذا الهجوم لم يكن مخططا له من قبل متطرفين. واضاف ان quot;معظم الناس لا يحضرون قذائف صاروخية واسلحة ثقيلة الى التظاهراتquot;. واكد ان ذلك quot;كان عملا ارهابيا. واي شخص يختلف مع هذه الحقيقة الاساسية يتجاهل الحقائق دون شكquot;.

ويدل تردد المسؤولين الاميركيين في الكشف عن تفاصيل حول التحقيق بشان هجوم بنغازي على اصرار واشنطن على تعقب قتلة السفير كريس ستيفنز الذي يعتبر اول سفير اميركي يقتل اثناء ادائه واجبه منذ 1979.

ويساعد رجال الاستخبارات الاميركية والمارينز والطائرات بدون طيار السلطات الليبية في مسعاها للتعرف على منفذي الهجوم. الا ان هذه الجهود يعيقها الخليط الفوضوي من المليشيات والتحالفات القبلية المتنافسة التي ظهرت بعد الاطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي العام الماضي.

ونفت رايس التلميح الى ان الولايات المتحدة تبدو عاجزة عن وقف الغضب المنتشر في العالم الاسلامي بسبب الفيلم المسيء للاسلام والذي ينصب على رموز النفوذ الاميركي في المنطقة مثل البعثات الدبلوماسية والشركات ومطاعم الاطعمة السريعة.

وقالت ان موجة الغضب التي اندلعت في الشرق الاوسط وشمال افريقيا وبعض الدول الاسيوية سببها الوحيد هو الفيلم المسيء للنبي محمد وليس ضعف شعبية الولايات المتحدة في العالم الاسلامي. وقالت انها quot;نتيجة مباشرة للفيديو البشع والمسيء الذي تم نشره على مستوى واسع، والذي لا علاقة للحكومة الاميركية به، والذي قلنا بوضوح انه مثير للاشمئزاز ومدانquot;.

الا ان صحيفة وول ستريت جورنال المحافظة انتقدت تصريحات رايس بشدة وقالت انها quot;تهدف الى حماية سياسات ادارة أوباما من تحمل اللوم على الهجماتquot;. واضافت ان quot;اكثر محرض على العنف هو ما يظهر من ضعف اميركي .. فرد الادارة الاميركية الضعيف الاسبوع الماضي لا يؤدي سوى الى لجوء المتعصبين الى استخدام مزيد من التبريرات لقتل مزيد من الاميركيينquot;.