قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بنغازي: اكد مسؤول حكومي ليبي ان السلطات تسعى الى تسريع التحقيق في الهجوم على القنصلية الاميركية في بنغازي (شرق)، وسط مخاوف من اغتيالات قد تطال المحققين، بينما تريد طرابلس تجنب تدخل واشنطن في التحقيقات، كما قال محللون.

وقال محللون ان المحققين في الهجوم، الذي وقع في 11 ايلول/سبتمبر 2012 واودى بحياة اربعة اميركيين بينهم السفير كريس ستيفنز، يعملون وسط خوف على حياتهم، لا سيما وان اصابع الاتهام اشارت الى وقوف اسلاميين متطرفين خلفه.

وكان مصدر امني ليبي كشف لوكالة فرانس برس جزءًا من تقارير امنية اشارت الى احتمال تورط جماعات اسلامية على صلة بالقاعدة في الهجوم. وفي آخر تطورات التحقيقات في الهجوم، عينت السلطات القضائية في ليبيا أخيرًا قاضيا بدرجة مستشار لاستكمال التحقيقات.

وقال مسؤول في الحكومة الليبية على صلة بوزارة العدل لفرانس برس انه quot;تم تعيين القاضي المستشار خالد التركي من مدينة طرابلس لاستكمال التحقيقات في ملف الهجوم على القنصلية الاميركيةquot;. وعيّن التركي خلفا لقاضي التحقيق في محكمة استئناف بنغازي سالم عبدالعاطي، الذي كان مكلفًا باجراء التحقيقات حول القضية، ولم يعلن quot;رسمياquot; اية نتائج حتى الان.

واوضح المسؤول طالبا عدم ذكر اسمه ان السبب في هذا التبديل هو ان quot;التحقيقات كانت تجري باشراف محكمة استئناف بنغازي غير أن تلك التحقيقات لم تكن تسير بالسرعة المطلوبةquot;. ولم يتسن لفرانس برس معرفة ما اذا كان القاضي الجديد سيباشر عمله في طرابلس او بنغازي.

ورأى استاذ العلوم السياسية خالد المريمي ان quot;المحققين يخافون من الاستمرار في التحقيقات لامكانية اغتيالهم من متطرفين في اي لحظةquot;. واضاف المريمي، الذي يدرّس في عدد من جامعات شرق البلاد، ان quot;السلطات تتجاهل ايضا هذا التواجد الاسلامي المتشدد في المنطقة، ولا تصرح عن ذلك بتاتا، ولم تفتح اي حوار معهم (المتشددين) حتى اللحظةquot;.

من جهته اكد طه البعرة المتحدث الرسمي باسم مكتب النائب العام الليبي لفرانس برس ان quot;التحقيقات في هذه القضية تحديدا يتولاها القضاء بنفسه عبر أحد قضاة التحقيق، ولا علاقة للنيابة العامة به حالياquot;. ولكن معتز المجبري رئيس التحرير في تلفزيون ليبيا الحرة وضع تسريع التحقيقات في اطار محاولة طرابلس تفادي تدخل اميركي في التحقيقات الجارية.

وقال لفرانس برس ان quot;السلطات الليبية ترغب في تسريع التحقيقات كي لا تواجه تدخلا اميركيا في التحقيق مع المشتبه فيهم على غرار ما جرى في تونسquot;.

ففي كانون الاول/ديسمبر، استجوب ثلاثة من محققي مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي (اف بي اي) لاكثر من ثلاث ساعات، التونسي علي الحارزي المحتجز في تونس بتهمة الإرهاب منذ تشرين الاول/اكتوبر الماضي في احدى محاكم العاصمة التونسية من دون حضور محاميه.

وقال انور اولاد علي محامي الحارزي ان الاستجواب تركز على صلة موكله بالهجوم على القنصلية الاميركية في بنغازي. لكن مصدرا قضائيا ليبيا قال لفرانس برس ان هناك quot;تعاونا غير معلن عنه بين السلطات الليبية والاميركية في هذا الملفquot;. واشار الى ان quot;محققين اميركيين زاروا ليبيا مرات عدة، غير انهم لم يكونوا على صلة بمن يتم التحقيق معهم، وكان دورهم لوجستيا فقطquot;.

وكان تقرير لمجلس الشيوخ الاميركي صدر في نهاية كانون الاول/ديسمبر اعتبر ان وزارة الخارجية الاميركية ارتكبت quot;خطأ فادحاquot; برفضها اغلاق بعثتها في بنغازي على الرغم من تدهور الوضع الامني فيها.

واشار رئيس لجنة الامن الوطني في مجلس الشيوخ جو ليبرمان والعضو في اللجنة سوزان كولينز في التقرير الذي يحمل عنوان quot;ضوء الانذار: تقرير خاص عن الهجوم الارهابي في بنغازيquot;، الى ثغرات امنية خطيرة في البعثة.

واضاف ان عددا قليلا من عناصر ميليشيا 17 فبراير كلفتهم السلطات الليبية بحماية البعثة ساعدوا طاقم البعثة الاميركية ليلة الهجوم، لكن قوات الامن المحلية كانت quot;للاسف غير مؤهلةquot;.