قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عمّان: دعت الامم المتحدة الخميس الى تأمين مساعدات عاجلة لاغاثة آلاف اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري شمال الاردن بعد عاصفة شديدة اعتبرت الاسوأ منذ عقد، وتركتهم في مواجهة مياه الامطار ودرجات حرارة بلغت درجة التجمد.

وقالت مديرة مكتب صندوق الأمم المتحدة للطفولة quot;يونيسيفquot; في الأردن دومينيك هايد في بيان ان quot;الموارد التي وفرناها عام 2012 استنفذت، ولم تصلنا اية اموال جديدة هذا العامquot;. وناشدت quot;المجتمع الدولي والجهات المانحة توفير المال في اقرب وقت ممكنquot;.

واضافت ان quot;الـ72 ساعة المقبلة تشكل اختبارا حاسما لقدرتنا على توفير الاحتياجات الاساسية للأطفال واسرهم في مخيم الزعتري (85 كم شمال عمان)quot; والذي يأوي نحو 65 الف لاجئ سوري بمحافظة المفرق قرب الحدود مع سوريا.

وقالت هايد ان الحكومة الاردنية وشركاء آخرين، quot;يفعلون كل ما هو ممكن لضمان الحفاظ على الخدمات وابقاء الاطفال دافئين وجافينquot;. وتضررت على الاقل 500 خيمة بفعل الرياح العاتية والامطار الاخيرة، فيما حاول لاجئون عبثا حفر خنادق صغيرة حول خيامهم لحمايتها من الامطار والاوحال التي باتت تغطي كل ارجاء المخيم الذي تبلغ مساحته نحو 7 دونمات.

وقالت quot;اليونيسفquot; ان quot;الوضع المتدهور في الزعتري يأتي وسط استمرار تدفق اللاجئين عبر الحدود. وقد عبر الحدود الى الاردن منذ مطلع يناير/كانون ثاني حوالى 10 آلاف لاجىء سوريquot;. ويستضيف الاردن اكثر من 290 الف لاجئ منهم حوالى 65 الف في الزعتري.

وتفيد المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بان عدد اللاجئين السوريين المسجلين والذين ينتظرون التسجيل في الاردن يبلغ 142 الفا و664.

ويعبر مئات السوريين يوميا الحدود مع الاردن وبشكل غير شرعي، هربا من القتال الدائر بين الجيش السوري والمعارضة المسلحة منذ اكثر من 21 شهرا.