قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أنقرة: اعتبر وزير الخارجية التركي في زيارة الى يريفان الخميس ان ترحيل الارمن في الحقبة العثمانية كان عملا quot;غير انسانيquot; وحث على انشاء quot;ذاكرة عادلةquot; لهذه الاحداث التي ترفض بلاده اعتبارها ابادة.

وصرح داود اوغلو للصحافيين الاتراك الذين رافقوه quot;اعتبر ان موجة الترحيل التي جرت في حقبة جمعية الاتحاد والترقي كانت خطأ اكيدا. ما فعلوه كان خطأ وعملا غير انسانيquot;، في اقوال نقلتها الصحف الجمعة.

وقرر وزير الخارجية التركي المشاركة في اجتماع في يريفان لمنظمة التعاون الاقتصادي للبحر الاسود وهي زيارته الاولى الى ارمينيا منذ فشل جهود تطبيع العلاقات بين البلدين في 2009. وتعرضت الجالية الارمنية في تركيا العثمانية لاعمال قتل وترحيل جماعي بين 1915 و1917. وتقدر ارمينيا وعدد من المؤرخين او البرلمانات الاجنبية عدد الضحايا بحوالى 1,5 ملايين وتعتبر هذه الاعمال ابادة.

بالرغم من موقف الحكومة التركية الاسلامية المحافظة الحاكمة منذ 2002 الاكثر مصالحة من سابقاتها فهي ما زالت ترفض استخدام عبارة الابادة بشكل قاطع. وصرح داود اوغلو الخميس quot;نحن لا نؤيد باي شكل اعمال ترحيلquot; الارمن داعيا الطرف الارمني الى ابداء المرونة السياسية لاحراز تقدم على طريق المصالحة.

في اعقاب لقاء ثنائي مع نظيره الارمني ادوار نالبانديان على هامش اجتماع منظمة التعاون طالب داود اوغلو علنا بالمصالحة بين البلدية على اساس quot;ذاكرة عادلةquot;. ووقعت تركيا وارمينيا عام 2009 اتفاقات مصالحة لكن محاولات التقارب المدعومة من الولايات المتحدة فشلت في غضون ستة اشهر. واتهم كل طرف الاخر بالسعي الى اعادة صياغة النصوص وطرح شروط جديدة، ولم يتبن اي من البرلمانين تلك النصوص.

كما تختلف انقرة ويريفان حول مستقبل منطقة ناغورني قره باخ في وسط اذربيجان حيث الاغلبية من الارمن. وتدعم انقرة باكو في هذا النزاع الذي كان محور حرب دامية في مطلع التسعينيات وقد اغلقت حدودها مع ارمينيا منذ 1993.