قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: ما زال توني بلير يبرر موقفه العديم الشعبية لجهة خوض الحرب على العراق الى جانب الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش ضد quot;الطاغية صدامquot; بدون التمكن من اقناع مواطنيه.
nbsp;
واكد رئيس الوزراء البريطاني السابق (59 سنة) في حديث الى قناة اي.تي.في بداية اذار/مارس quot;انني ما زالت اعتقد انه كان لا بد من الاطاحة بصدامquot; حسين.
nbsp;
ويستذكر ان quot;مئات الاف الاشخاص قتلوا في الحروب التي اعلنها (صدام)، واستخدم الاسلحة الكيميائية ضد شعبهquot;.
nbsp;
وكرر المحامي بلير quot;لو تركنا صدام في الحكم لوقعت مذبحة اقسى بكثير من الجارية حاليا في سوريا دون امل بالتوصل الى حلquot;، داعيا الى تسليح المعارضة السورية باسم واجب التدخل نفسه الذي دعا اليه قبل عشر سنوات.
nbsp;
ولم يتغير خطابه قط منذ عشر سنوات باستثناء شيء من الاستسلام الى القضاء والقدر.
nbsp;
وصرح توني بلير لقناة اي.تي.في quot;اتخذت قرارا كنت اعتبره صحيحا واتخذته عن قصد علما بانه لن يحظى بشعبيةquot;.
nbsp;
ولم يستوعب معسكره حتى الان حرب العراق اذ ان وزير الخارجية السابق ديفيد ميليباند صرح في تعليق الى القناة نفسها ان quot;بوش هو اسوأ من رافق بليرquot; مشيرا الى التحالف السياسي الذي نشا بمناسبة الحرب على العراق.
nbsp;
وقال السفير البريطاني السابق في واشنطن سير كريستوفر ماير مؤخرا الشيء نفسه بعبارات اخرى لصحيفة دايلي تلغراف المحافظة، مؤكدا ان توني بلير تحول حينها الى quot;عضو شرفي في الحلقة الاولى المكونة من المحافظين الجدد والصقور الذين كانوا يملون السياسة الاميركيةquot;.
nbsp;
وما كانت النتيجة بعد مرور الزمن؟ اقر توني بلير في حديث مع بي.بي.سي في نهاية شباط/فبراير بانه رغم حصيلة ايجابية عموما، لم تخل فترة ما بعد صدام من quot;مشاكل كبيرةquot; quot;وما زالت نشاطات ارهابية تتسبب بقتل... ابرياء بدون مبرر، لكن الاقتصاد ينمو بقوة والعائدات النفطية كبيرة جداquot;.
nbsp;
وربما حجبت حرب العراق حصيلة السنوات العشر التي حكم خلالها بلير بلاده من 1977 الى 2007، كما ساهمت في تقليص ولايته الثالثة في رئاسة الحكومة واقصائه عن السباق نحو رئاسة الاتحاد الاوروبي.
nbsp;
واعتبر بلير في كتاب سيرته الذاتية quot;ايه جورنيquot; (رحلة) quot;انها نقطة سوداء في حصيلة مهمة كثيراquot;.
nbsp;
واكد استطلاع اجري بمناسبة الذكرى العاشرة للنزاع ان 53% من البريطانيين يرون ان قرار خوض الحرب على العراق كان سيئا مقابل 27% يؤيدونه.
nbsp;
وما زال اشد منتقدي بلير في ائتلاف quot;ستوب ذي وورquot; (اوقفوا الحرب) يطالبون باحالته على القضاء بتهمة ارتكابه quot;جرائم حربquot; ويشوشون عليه كلما ظهر في اجتماع عام.
nbsp;
وهناك لجنة تحقيق كلفت مبدئيا بالتحقيق في ظروف انجرار بريطانيا الى حرب العراق التي شارك فيها 45 الف جندي بريطاني عاد منهم 179 في نعوش.
nbsp;
واستمع اعضاؤها الى مئات الشهادات لقادة عسكريين وجواسيس كبار وسياسيين ودبلوماسيين، ومثل امامها بلير مرتين في 2010 و2011 مكررا قناعته بانه quot;لم يكن هناك بديل من الحربquot; ضد quot;الوحش صدامquot;.
nbsp;
ولا يتوقع صدور نتائج التحقيق قبل نهاية 2013.
nbsp;
وفي هذه الاثناء يجوب بلير، المتحفظ على الساحة الوطنية، العالم لحساب اللجنة الرباعية للشرق الاوسط ويعطي محاضرات ونصائح مربحة لمصارف وحكومات، كما يدعو الى الحكم الرشيد في افريقيا والحوار بين الديانات ومكافحة التبدل المناخي وارتفاع حرارة الارض.