قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أحبطت أجهزة الأمن العراقية مخططات لخلية كانت تعد لتنفيذ هجمات بأسلحة كيميائية في العراق وأوروبا والولايات المتحدة، وبحسب وزارة الدفاع فإن أفراد الخلية أسسوا مصنعين في بغداد ومصنعا اخر في محافظة اخرى.


بغداد: اعلنت وزارة الدفاع العراقية السبت اعتقال خلية كانت تستعد لشن هجمات كيميائية ضد اهداف في داخل العراق وفي اوروبا واميركا الشمالية، وذلك بالتعاون مع اجهزة استخبارات اخرى.
وقال المستشار الاعلامي لوزارة الدفاع الفريق الركن محمد العسكري في مؤتمر صحافي ان quot;هذه العصابة المؤلفة من خمسة اشخاص لاحقتها استخبارات وزارة الدفاع واستطاعت ان تتابع عملها من اول لحظةquot;.
وذكر ان اعضاء الخلية quot;استطاعوا خلال ثلاثة الى اربعة اشهر (...) ان يؤسسوا مصنعين في بغداد ومصنعا اخر في محافظة اخرى لغرض تصنيع وانتاج هذا السلاح الذي هو السلاح الكيميائيquot;.
وتابع العسكري ان الخلية حصلت على quot;برامج وصلتها من تنظيمات القاعدة في الخارج وكانت تعمل وفق برنامج خاص بغاز السارين وغاز الاعصاب وغاز الخردلquot;.
واشار الى ان اعضاء الخلية عندما قبض عليهم كانوا يستعدون لشن هجمات quot;محلياquot; عبر استخدام طائرات تعمل بجهاز تحكم عن بعد، وquot;ثم هناك اعترافات وشبكة منظمة لتهريبها خارج العراق في احدى دول الجوار واستخدامها في ضرب اهداف في اوروبا واميركا الشماليةquot;.
واعلن العسكري انه quot;بالتعاون مع الكثير من اجهزة الاستخبارات الاخرى في داخل وخارج العراق استطعنا ان نتوصل الى هذه الخلية (...) وتم القاء القبض عليهم وكل محتوياتهم وكل مخططاتهمquot;.
ولم يحدد العسكري البلد المجاور الذي كان ينوي المعتقلون تهريب السلاح اليه، ولا اجهزة الاستخبارات التي تعاون معها العراق.