قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: قتل 12 مقاتلا جهاديا في اشتباكات جديدة مع مقاتلين اكراد في محافظة الحسكة في شمال شرق سوريا منتصف ليل الخميس الجمهة، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.
وقال المرصد ان quot;اشتباكات دارت بعد منتصف ليل الخميس الجمعة في بعض القرى الواقعة بين مدينتي جل آغا (الجوادية) وكركي لكي (معبدة)، بين مقاتلي وحدات حماية الشعب (الكردية) من جهة، ومقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة (المرتبطتان بتنظيم القاعدة) من جهة اخرىquot;.
وافاد المرصد ان الاشتباكات التي اندلعت اثر هجوم الجهاديين على بعض القرى الكردية quot;اسفرت عن مصرع 12 مقاتلاً من جبهة النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشامquot;، من دون معلومات عن خسائر في صفوف المقاتلين الاكراد.
وقال الناشط الكردي هفيدار لوكالة فرانس برس ان مدينة رأس العين الحدودية مع تركيا quot;تعرضت فجر اليوم لقصف عنيفquot;، مشيرا الى وقوع اشتباكات على اطرافها.
وتدور منذ اكثر من اسبوعين اشتباكات عنيفة بين الجهاديين والاكراد في مناطق واسعة من شمال سوريا، حيث تمكن الاكراد الذين اعلنوا quot;النفير العامquot;، من طرد المقاتلين الاسلاميين من عدد من المناطق، ابرزها مدينة رأس العين.
وافاد المرصد الاربعاء ان المقاتلين الجهاديين احتجزوا نحو 200 كردي اثر سيطرتهم على بلدة تل عرن في ريف محافظة حلب (شمال) ومحاصرتهم بل تل حاصل المجاورة لها.
في غضون ذلك، تواصلت اعمال العنف في مناطق عدة من سوريا اليوم، فشن الطيران الحربي غارات على مدينة الحارّة في محافظة درعا (جنوب)، حيث يحقق المقاتلون المعارضون تقدما في الفترات الماضية.
وادت اعمال العنف الخميس الى مقتل 185 شخصا، بحسب المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ويقول انه يعتمد للحصول على معلوماته على شبكة من الناشطين والمصادر الطبية في كل سوريا.
وادى النزاع السوري المستمر منذ اكثر من عامين الى مقتل اكثر من 100 الف شخص، بحسب ارقام الامم المتحدة.