قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

انتهى quot;المعارضونquot; المشاركون في اجتماعهم التشاوري الذي عقد في دمشق أمس الاثنين، والذي تم ndash; كما قيل- بمبادرة شخصية من شخصيات ثقافية وسياسية وفكرية سورية معارضة، منهم من قضى سنوات طويلة في السجن، ويحز في نفسه، ويتألم ما يتعرض له الشعب السوري، ويسعى على طريقته للتوصل إلى بوصلة أو خارطة طريق توقف هذا الدم السوري الذي ينزف منذ أواسط آذار الماضي وإلى الآن.

ومن الحضور مَن كان مطلوباً منه الانخراط في صفوف اجتماع quot; المعارضةquot; ولو لبضع ساعات، وذلك تلبية لدعوات وإيعازات من الجهات إياها، وهذا الطيف حاول أن يلعب دوراً للتضييق على الحضور، ووصل الأمر ببعض منظمي اللقاء أنهم أبدوا امتعاضهم الواضح لحضور وجوه علاقتها وثيقة بالأجهزة !! بدرجة كبيرة، ولم يعرف عنها اشتغالها وامتهانها صنعة الكتابة الأدبية أو الاحتراف أو حتى الهواية السياسية، كذلك انتفاء علاقتها بالمعارضة بشقوقها الداخلية والخارجية وما بين بينهما اللهم إلا الحضور وكتابة التقارير التي تحسّن و quot; تحلّيquot; الخط كما يدرج العامة هنا.

وقد حاول النظام السوري الذي يشعر بضغط شعبي وخارجي كبيرين استثمار هذا النشاط quot; المعارضquot; لمصلحته، أملاً منه بتحقيق أكثر من هدف في مرمى الاحتجاجات الشعبية المستمرة، ومحاولة ضرب المعارضات ببعضهاquot; وتقديم المحتجين والمنتفضين في الشوارع السورية على أنهم ثلة من الزعران أو quot; الحثالةquot; بحسب تعبير أحد ndash; إن صحت التسمية- المحللين السياسيين والأساتذة الجامعيين، وبالتالي جعل كل الدماء السورية التي أريقت في كل بقعة من أرض سورية حلالاً زلالاً لأن الخارجين خارجون عن القانون، ومارقون.

وإرسال رسالة للخارج ndash; يبدو أنها وصلت سريعاً من الجانب الأمريكي الذي أثنى، وبارك اجتماع المعارضةquot; الوطنيةquot; على أرض الوطن، وكذلك أرسل الأوغلو التركي إشارات الأمان ورمش عين المغازلة بأنه قادم قريباً إلى دمشق ليعيد الحميمية والدفء بين الأحباب المتخاصمين حاملاً معه ورقة اللاجئين السوريين الدسمة!!
وفحوى رسالة النظام أنه صار quot; يقرن الأقوال بالأفعالquot; وهاهي المعارضة السوريةquot; الوطنية تجتمع في وسط دمشق دون أن يلاحَق المجتمعون، ودون أن يتعرض أحد للمساءلة!!

ولتقول للمعارضة الخارجية أنها تتقوى بالخارج، وبالتالي لتزيل لون الوطنية من ردائها باحتضانها المباشر أو غير المباشر لذلك العنوان الكبيرquot; سوريا للجميع في ظل دولة ديمقراطية مدنيةquot;

ولتقول أيضاً وللأسف على لسان بعض الحضور quot; الزائفquot; أي نعم وستين نعم، التظاهرات الشعبية غير بريئة، وهي متآمرة على الوطن، وإن هي إلا عصابة مسلحة تقتل العباد، وتريد أن تتلظى البلاد بجحيم التدخل الخارجي والتمزيق والحرب الضروس الطويلة.
وبالفعل كان مثار دهشة واستغراب حضور شخص من مستوى الممثل عباس النوري في اجتماع للمعارضة وهو الذي نفى عن المحتجين كل حق بالتظاهر قبل أيام ،وغيره وغيراته كثيرون!!!؟؟

ولعل هذا ما دعا أحد المعارضين الحضور للقول بأن النظام قام باختراق المؤتمر إعلامياً عن طريق إرسال أشخاص غير مدعوين أساساً لإثارة البلبلة داخل المؤتمر، ولتمرير وجهة النظر الرسمية في تواطؤ بين هذه الشخصيات ووسائل الإعلام الرسمية.
إذاً:
رغم النقاط التي سجلها هؤلاء الكتاب والساسة مثل رفض الخيار الأمني، والدعوة الصريحة للوقوف إلى جانب الشارع السوري المنتفض، وأنه لابد من زوال quot;نظام الاستبداد، ولا بد أن تسود المواطنة بين السوريين التي تحقق المساواة في ما بينهم.

ورغم أن المؤتمرين صرحوا أنهم ليسوا بديلاً لأي طيف أو أي تنظيم معارض و هو لا يضع نفسه في مواجهة قوى المعارضة الديمقراطية، ورغم أن اتحاد تنسيقيات الثورة السوريةquot; المعارض لم يرق له ذلك الاجتماع جملة و تفصيلاً ورغم ورغم.
يبقى أخيراً أن النظام هو أكبر المستفيدين من اجتماعquot; فندق سميراميسquot; لأن الاجتماع منحه بعض الأوكسجين الذي افتقده في الفترة الأخيرة على المستوى الداخلي والخارجي.