تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

أسئلة مرة لجيراننا اللدودين!

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

منذ أن نفذت الولايات المتحدة برنامجها في إسقاط الأنظمة المعادية لها، وتطابقت رغباتها مع كثير من رغبات المعارضين لتلك الأنظمة الدكتاتورية التي كانت تتمتع برعاية خاصة لها من قبل العديد من الأوساطالأميركية والأوربية، لكن في نهاية اللعبة تحكمت المصالح الأكثر أهمية في إزالة هياكل تلك الأنظمة واستبدالها بطواقم جديدة لحقبة طالت أم قصرت فهي ستنتهي لصالحهم أيضا، ورغم أن هذا ليس موضوعنا الأساسي بقدر ما هو مدخل لعناوين ما يسمى بالربيع العربي، الذي بدء خطوته الأولى وغير المرئية من هنا من بغداد حينما دخل السيد برايمر فاتحا يقود جحافل الديمقراطية التي نتمتع بها الآن على أنغام الأحزاب الطائفية والميليشيات المسلحة التي تحمي العشائر والأحياء والقرى، فان أكثر مكتسبات الجيران في هذه البلدان هي انغماسها في الكعكة البترولية العراقية واضمحلال حدودها أو تحولها إلى حدود هلامية، دفع من هب ودب إلى ولوج تلك البلدان خاصة وإنها قد تحولت إلى مختبر كبير للتجارب، مستخدمين شعوبها كفئران لتنفيذ برامجهم الثورية والجهادية في مختبرات مقاومة الكفار والمحتلين!

وفي العراق كنموذج للبلدان المفتوحة على كل الاتجاهات حيث الحدود المملة مع تركيا وإيران والسعودية وسوريا والأردن، والمكتظة بالهاب والداب لأناس لا تعرف لهم جوازات سفر ولا هويات تعريف، قادمين إلى " بلاد الكفر " ليطهروها من الشياطين ويقيموا خلافتهم، بدلا من هؤلاء المرتدين الذين علموا البشرية القراءة والكتابة قبل ظهور معظم الأنبياء، انتشرت عصابات هاجرت من كل أصقاع الدنيا، مستخدمة أراضي وتسهيلات دول الجيران الأعزاء دونما أي استثناء سواء علمت حكوماتهم أم لم تعلم ( وهنا المصيبة اكبر )، لتحتل أكثر من ثلث العراق وسوريا معلنة إقامة خلافتها، في كيان مفتوح أطلقت عليه اسم الإسلامية لمحاربة أهل " الكفر والإلحاد والارتداد " من مسلمي هذه البلدان.

ويبدو لنا جميعا إن أسئلة بمرارة العلقم تراود ذوي النساء اللاتي تم سبيهن وبيعهن في أسواق النخاسة بعد نحر أزواجهن وآبائهن وإخوانهن وأبنائهن أمام أعينهن، أسئلة لاؤلئك الذين ما يزالون يتعاطفون أو يبررون أو يتغاضون عن جهاد هؤلاء في المذابح التي أقاموها في كل من سوريا والعراق وليبيا ومصر، ويبدو أكثر الأسئلة مرارة وغرابة هو أن لماذا تركيا هي الدولة الوحيدة التي أفرجت داعش عن موظفي سفارتها ولم تعتبرهم مرتدين علمانيين كفرة؟

والأغرب من كل ذلك إن كل البضائع القادمة إلى ولايات خلافة أبو بكر البغدادي قادمة من أسواق تركيا وبأسعار جملة اقل بكثير مما يأتي منها إلى بقية أنحاء العراق؟ وكذا الحال إلى شاحنات النفط وأكداس الآثار المنهوبة والكتب الثمينة التي تنتشر في أسواق تركيا أو تعبر منها إلى أوربا؟

ولم تمنع أو تحرم أو تستنكر حد اللحظة معظم المؤسسات الدينية لا في السعودية ولا في غيرها باستثناء الأزهر الذي اعترض بحياء شديد على بعض تصرفات المقاتلين في تنظيم الخلافة، ما تقترفه هذه المنظمة من عمليات تقتيل ممنهجة ضد الشيعة والكورد والمسيحيين وكل من يخالفها في الرأي؟

وليست ايران أفضل بكثير بتناولها في الأسئلة المرة خاصة إذا ما استمعنا إلى ذوي الضحايا الذين تمت تصفيتهم على أيدي ميليشيات مرتبطة بإيران ارتباطا أبويا معروفا، ولا الأردن الذي كان معظم الأهالي فيه يتعاطفون مع بطولات المجاهدين من مقاتلي دولة الخلافة رافعين صور خليفتها وعرابهم الأكبر صدام حسين وربيبه الزرقاوي، مع العلم بأن كلا الحكومتين السعودية والأردنية تناصب العداء الشديد لداعش والقاعدة، ولا تخفي حكومة اردوغان تعاطفها المتميع مع التحالف الدولي دون أن تطلق اطلاقة واحدة حتى عن بعد باتجاه داعش، ولا داعش فكرت ايضا بتخديش مشاعر تركيا ربما بسبب الهدف المشترك لكلا الدولتين وهي حبهما لإقامة الخلافة وان اختلفت التسميات!؟

أسئلة تجاوزت مرارتها حدود الصداقة والجيرة اللدودة لكي توشم صفحات الذاكرة بأتعس الذكريات مع دول الجوار اللدود!؟

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 24
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. البلد يضعف الجار يطمع
حيدر صبي - GMT الثلاثاء 10 مارس 2015 13:04
تحياتي لقلمك استاذ كفاح .. جميع البلدان وليس العراق فحسب ؟ وهنا اقصد من جملتي ان اي بلد يضعف يكون محل طمع عند جيرانه . تحياتي
2. تصادم المصالح
Miran Hussien - GMT الثلاثاء 10 مارس 2015 13:28
في ظل ضعف الحكومة العراقية الحالية وعدم تماسكها اصبح العراق ارضا وشعبا ساحة لتصادم الاستراتيجيات الدولية سواء لدول الجوار او للدول الكبرى فلكل من تركيا وايران والسعودية وروسيا وامريكا استراتيجياتهم في العراق واصبحت هذه الدول تسعى الى فرض استراتيجياتها في العراق ولذلك نرى مايحدث في العراق وانعكس ذلك على الاوضاع الداخلية في العراق بشكل جلي وواضح فايران وتركيا والسعوية يتصارعون من اجل فرض ارادتهم في العراق وكل منهم يحمل اجندة واضحة للعيان ولهم حلفاؤهم داخل العراق باعتقادي ان الوضع العراق سيستمر كما هو عليه دون اي تغيير وان داعش لن تكون اخر هذه الاحداث والتي سيشهدها العراق لحين بروز حكومة وطنية قوية في العراق تعمل على جمع جميع المكونات القومية والطائفية ليس باسلوب القوة وانما رغبة وطواعية
3. احسنت يامبدع
سجاد حسن - GMT الثلاثاء 10 مارس 2015 14:10
الاستاذ كفاح سنجاري المستشار الاعلامي لفخامة رئيس اقليم كوردستان انموذج رائع للاعلام العراقي الحر لاسيما فيما يخص الوصف الدقيق والمنطقي للاحداث المتسارعة في الشرق الاوسط عموما وفي العراق على وجه الخصوص فكتابته المستمرة في الصحف والمجلات تؤكد على منهجية استقرائية عبقرية في سبر أغوار المشهد الامني والسياسي الذي يعصف بالمنطقة.....مرة اخرة ابدعت وأحسنت النشر، ونعم القائل ونعم المقال
4. كوردستان كجزيرة محاصرة
برجس شويش - GMT الثلاثاء 10 مارس 2015 14:46
الموقع الجغرافي لكوردستان بين اربع دول مبنية على اسس عنصرية وشوفينيه والاسوء انها مقسمة بين ثلاث قوميات مختلفة, العرب والاتراك والفرس, هذا ما جعل من نضال شعبنا في سبيل حريته وحقوقه يسلك طرقا صعبة ومحفوفة بالمخاطر ويقدم تضحيات جسيمة بعكس لو كان كوردستان ضمن دولة او حتى دولتين او لو كان يحد كوردستان مياه البحار او المحيطات, هذا الموقع الجيوسياسي لكوردستان جعل من قضية شعبنا قضية معقدة , ولكن رغم ذلك وبفضل نضاله وارادته الصلبة حقق شعبنا مكاسب وانتصارات اشبه بالمعجزة بسبب شراسة وهمجية وتخلف العنصرين الذين كانوا يملكون الدولة والسلطة والثروة والسيادة وفي ظل تقاعس المجتمع الدولي وشلله بل مؤازرته لهم بسبب ما يملكونه من سيادة, ( هذا ايضا رد على المنظرين المتطرفين الكورد الذين ينظرون من برجهم العاجي ويعطون النصائح بدون اي ربط او فهم للواقع والذين لا يقدرون الظروف الصعبة والمعقدة لقضية شعبنا, اعتبرهم جهلاء وحاقدين في نفس الوقت) كان امام القيادات الكوردستانية اتخاذ قرارات صعبة وربما غير مؤاتية بسبب هذا الطوق العنصري حول كوردستان مثلا التعامل مع احدى دول هذا الطوق مكرها والاستفادة من تناقضات هذه الدول,وفي اعلبها لم تكن تصب على المدى البعيد في مصلحة قضية شعبنا على سبيل المثال تعامل قوة او عدة قوى في هذا الجزء من كوردستان مع دولة ثانية فيها جزء من كوردستان.
5. الجيران اللدود .....
saya - GMT الثلاثاء 10 مارس 2015 15:35
اسئلة وجيهة و بديهية في نفس الوقت و من الاول يوم ولم نحصل على اجابات مقنعة من اي جهة اكاديمية او غيرها، على اساس الجيران و قت الضيق ؟ العراق فقد سيادته بالنسبة للايران والشخصيات المجندة لخدمتهم معروفون داخل السلطة وكسد منيع لمرور الى سوريا يعمل على مشروعه "سداسية الشيعة او الهلال الشيعي من العراق الى اليمن" و مرورا بهذا الخط هناك ابنه البار داخل المنطقة الساخنة في سوريا و لبقائه و الحفاظ عليهم من خلال السليماني البطل و تضعيف المعارضة، عليهم ببقاء داعش، أما السؤال حول موضوع تركيا و رعاياه في القنصلية و معالجة جرحى داعش و العلاقات الخفية فيما بينهم، و قد صدرت تقارير من مراكز الدراسات الاستراتيجية في بعض الدول عسى و لعل ينصاع اليها توركيا و تتعلم من خطاْ بنازير بوتو و من قبله في باكستان كبؤرة لتصنيع اول خلايا الطاليبان لضرب افغاستان او بالاحرى لحفظ مصالح باكستان في افغانستان و بدعم من امريكا و السعودية و الخ والنتيجة ان اي تعاون مع جماعات عقائدية تنبت في مكانها خلايا تفسد داخل المنطقة ذاتها، و مسجد الاحمر في باكستان نموذجا و في تركيا هناك خط علوي تحتسب على الشيعة و ينبغى ان يتخوفوا من علة "التطرف السني" الذي لا يساوم بتاتاّ، فالغريب ان الساسة و الدول لايتعلمون من بعضهم البعض و لهذا هناك مقولة ان التاريخ يعيد نفسه او بالاحرى يعيد غبائه........!
6. لاعاصم اليوم من ..
زبير عبرالله - GMT الثلاثاء 10 مارس 2015 16:15
الايه القرانيه..سآوي الى جبل يعصمني من الماء , فقال لاعاصم اليوم من امرالله.المحادثه بين نوح وابنه.الذين يعتقدون بأنهم في منأى عن الارهاب فإنهم , خاطئون ,الإرهاب مثل الخليه السرطانيه في البدايه في العضو المصاب , واذا لم يتم العلاج راديكاليا ينتقل الى العضو المجاور ومن ثم الى جميع الجسم(الجسم هنا المجتمع البشري)تعرف جيدا كيف تكونت القاعده .لمحاربه السوفييت في افغانستان ِوتحركوا فقط عندما انهار ت قلاع التجاره العالميه في نيويورك, غبار الطلعالمتناثر من الانفجار لقح الارهاب في كل العالم.عندما قالت المرحومه بنيزير بوتو(رئيسه وزراء باكستان السابقة)ليسكت الأمريكان والبريطانيون هم من كونوا القاعده وهم لها لراعون...الجميع يعرف كيف انتهت حياتها ...انهم انفسهم فجروها واصبحت نسيا منسيا....داعش واخواتها شركه عالميه اسسها الغرب المتوحش وللاتراك وللايرانييناكثر الاسهم فيها....انتم في الاقليم حصنوا الداخل الكوردي .ولنرى من سيضحك اخيرا..
7. أنتم سبب ضُعف العراق
عراقي متبرم بالعنصريين - GMT الثلاثاء 10 مارس 2015 17:31
لم يضعف العراق ليكون نهباً للمخربين والطامعين إلا بسببكم أيها الأكراد. فبعد سقوط صدام وتحديداً عام ٢٠٠٥ بدلاً من تشكيل كتلة واحدة للأحزاب العراقية تآمرتم مع برايمر وكتبتم دستوراً قسمتم العراق على أساسه إلى ثلاث مكونات فكرستم المحاصصة الطائفية والعنصرية حتى مسّتنا ألوان الضرر والعذاب بسببها.. يا لخداعكم ومكركم ؛ تتشدقون بالديمقراطية وأنتم أبعد الناس عنها فهل هي ديمقراطية ديمقراطية المحاصصة والمساومات والتهديدات والابتزازات والاختلاسات والسرقات والمشاحنات والمؤامرات لتقويض السلطة المركزية؟؟ أنتم مَن سَنّ كل السنن السيئة التي قوضت أمن بلدنا ولولاكم لما تفتت أواصر الشعب العراقي الذي لم يسبق له أن تعامل مع بعضه على أساس العنصر والطائفة إلا بعد أن عَلا نجمكم الظلامي ..حتى أهل المحافظات الغربية نبشتم من تحتهم لتشقوا صف الأمة العراقية الواحدة. لقد برهنتم من خلال تصرفاتكم وممارساتكم وتحالفاتكم مع كل عدو يتربص بالعراق الدوائر أنكم لا تمتّون بأي صلة لهذا الوطن حتى جعلتمونا ننتظر اليوم الذي تنفصلون به عنا على أحر من الجمر. ولله دَر ّالسيد مشعان الجبوري الذي اقترح أن نعلن انفصالنا عنكم من طرف واحد فنحن من دونكم ستنتهي مصائبنا وتُحَلّ جميع مشاكلنا وستعود قوتنا وهيبتنا التي زربتم بها أنتم الأكراد وليس غيركم.وعند انفصالكم انشاءالله سنردد المقولة المشهورة (يادار مادخلك شر)!
8. لعبة ورقة داعش واشباه
Adib Mohammad Ali - GMT الثلاثاء 10 مارس 2015 19:38
استاذي العزيز كل يجري سيناريو للعبة قذره الي يقوم بها دول صناع داعش وا مثال دا عش من وراء هل المشاكل مصالح مشتر كه يتقاسمون بها كعكه العراق لحد الان لم يصل العراق الى المستوى المطلوب للسيطره على كل منا بع الحياة في العراق و منا طق ذات اهميه استراتيجيه وا قتصاديه مثل اقليم كوردستا ن وتكون رهن اشا رتهم في المختصر هو حرب غير مباشرضدشعوب تتطلع الى حريه وعيش كريم في ظل نظام ديموقرا طي يخلقون داعش واشباه داعش لمحاربتهم تحت مسميات بغطاء ديني ومباركه من عقول قرون الوسطى
9. تعليق 4
عراقي حر - GMT الثلاثاء 10 مارس 2015 20:02
......(في ظل تقاعس المجتمع الدولي.)..!! كيف تقول هذا الكلام والحقيقة ماثلة امامنا وفي ارض الواقع وليس النفاق ..الم يصدر مجلس الامن الدولي قراره الشهير بحماية الكرد ومنع الطيران العراق وتجركات الجيش العراقي ضمن خط العرض 36 والذي لولاه لكانت الدبابات العراقية التي وصلت الى معبر ( ابراهيم الخليل ) تبقى هناك ولا تنسحب الى الموصل هل بهذه السرعة تنسون التاريخ او تتجاهلونه لغرض في نفس يعقوب ...
10. الحقيقة المرة
سرجون البابلي - GMT الثلاثاء 10 مارس 2015 21:14
1400 سنة والبدو ينشرون الفساد والتخريب في بلادنا وعتابي عليكم ايها الاكراد انكم ضحية معتقداتهم وقسم كبير منكم لايزال متمسك بهذا المعتقد الذي انفلكم به صدام والدواعش


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي