قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

البرنامج السياسى لحزب الاخوان المفترض (2/2)

برنامج حزب الاخوان
يجادل الاخوان المسلمون بأن النظام يضطهدهم ويحاول إقصائهم عن الحياة السياسية ومن ثم فهم تحت إضطهاد سياسى، وهم كمواطنيين لا يتمتعون بحقوق المواطنة فى المشاركة السياسية الكاملة تحت قواعد الدولة المدنية والديموقراطية السياسية. والحقيقة أن هذا الكلام يحتاج إلى توضيح أكثر دقة، فلا أحد ينكر مواطنة الاخوان المسلمين، ولا أحد ينكر عليهم طموحهم السياسى ولكن هناك مستويان للحديث، الأول عن علاقة الاخوان بالنظام، وهنا نحن إزاء حالة حرب على السلطة وصراع على من يحكم ويتحكم، ويتعامل النظام معهم بعنف فقط تجاه محاولاتهم التنظيمية المتكررة للإستيلاء على السلطة ولكنه يترك لهم الشارع بأكمله ليتحركوا فيه ويعبثوا به كيفما شاءوا، فالنظام لا يمانع من أسلمة مصر بل ويشارك فى هذه الأسلمة بقدر كبير وأنما فقط يحمى الكراسى من المنافسين الجدد. أما علاقة الاخوان المسلمين بالمجتمع فهى عكس ما يدعون، فهم جناة وليسوا مجنى عليهم. فالاخوان يريدون سحب المجتمع المصرى كله على ارضية الدولة الدينية، أى هم الذين يعملون على إقصاء المجتمع وليس العكس، فهم يرفضون اللعب على ارضية الدولة المدنية المتعارف عليها ويطرحون كل شئ على ارضية دينية ويريدون من المجتمع كله اللعب على هذه الارضية، ومن يرفض مجاراتهم يتهمونه إنه يقصيهم. هم يريدون للعبة أن تتم وفقا لقواعدهم هم... ويريدون اقناعنا أن قواعدهم لا تختلف عن قواعد العالم الحديث.... منطق عجيب. فهم يعلنون أن هدفهم هو الدولة الإسلامية ص11، ولكنهم يقولون quot; أن الدولة الإسلامية هى دولة مدنية بالضرورةquot; ص 14. هذا الكلام غير صحيح فلا يوجد مثقف أو باحث محترم يستطيع أن يقول أن الدولة الإسلامية هى دولة مدنية، فحتى من اسمها هى دولة دينية. وهم أيضا يقولون بالمواطنة الإسلامية ويريدون اقناعنا أن المواطنة الإسلامية لا تختلف عن المواطنة المتعارف عليها فى النظام الدولى الحديث رغم انهما نقيضان. وهم يقولون أن الحدود الإسلامية عقوبات متوازنة وإنسانية!!!، والعالم كله يقول إنها عقوبات قاسية ومحظورة وغير إنسانية. هم يقولون أن الديموقراطية هى الشورى، والعالمين بالامور يعلمون أن هناك فروقا شاسعة بين الشورى والديموقراطية،فالشورى من معناها غير ملزمة والديموقراطية ملزمة،والشورى هى التحرك بين اختيارات دينية محددة شرعا والديموقراطية هى توسيع مستمر للاختيارات والمفاهيم على قاعدة الدولة المدنية ومصلحة المواطن الفرد، والشورى التى يتحدثون عنها لم تفرز نظام ديموقراطى حقيقى طوال التاريخ الإسلامى. هم ينادون بالرقابة على الفكر والابداع ضبطا لاخلاق الأمة كما يدعون، والجميع يعلم أن هذه ممارسات فاشية ومحاكم تفتيش على المفكرين والمبدعين والفنانيين يمارسها الاخوان فى كتاباتهم واستجواباتهم فى مجلس الشعب ومظاهراتهم ضد المبدعين، وطوال تاريخهم كله لم يدافعوا عن مبدع واحد وأنما طاردوا المبدعين والفنانيين وحاكموا الفكر وكفروا الناس ومارسوا أبشع انواع الإرهاب الفكرى، بل وصل الامر أن شهد احد مفكريهم الكبار وهو الراحل الشيخ محمد الغزالى بحق القاتل فى جريمة إغتيال المفكر العلمانى فرج فودة.

(2)
بعد إعلان الاخوان فى مقدمة برنامجهم أن quot; الله من وراء القصد وهو يهدى السبيلquot; وليس الوطن ص 7، يعلنون إنهم يقدمون هذا البرنامج quot; إستنادا إلى المادة الثانية من دستورنا المصرى، التى تنص على أن دين الدولة الرسمى هو الإسلام، وأن مبادئ الشريعة الإسلامية هى المصدر الرئيسى للتشريعquot; ص 5... متجاهلين المادة الاولى التى تتحدث عن المواطنة. ويواصل البرنامج بالتركيز على أسس الدولة الدينية التى يسعون اليها، ففى هذه الدولة quot;الإسلام عقيدة وشريعةquot; ص5. وquot; أن الإسلام رسخ نموذجا للدولة تحققت فيه أركانها الأساسية وقواعدهاquot; ص11. و quot; أن منطلقات البرنامج مرتكزة على هويتنا الإسلاميةquot; ص6. و أن هدف دولتهم هو quot; نشر وتعميق الأخلاق والقيم والمفاهيم الحقيقية لمبادئ الإسلامquot; ص 8. وأن نص المادة الثانية من الدستور quot; لا يعنى سوى التأكيد على مرجعية الشريعة الإسلامية إما نصا أو دلالة أو اجتهادا، وأن المخاطب هو السلطة التشريعية ورئيس الدولة فى كل ما يصدر عنه من قوانيين وقرارات أو سياسات داخلية وخارجية بحكم شمول وتكامل أحكام الشريعةquot; ص10. ويواصل البرنامج quot; تطبق مرجعية الشريعة الإسلامية بالرؤية التى تتوافق عليها الأمة... ويجب على السلطة التشريعية أن تطلب رأى هيئة من كبار علماء الدين فى الأمة ويعاونها لجان ومستشارين من ذوى الخبرة وأهل العلم الاكفاء فى سائر التخصصات العلمية والدنيوية الموثوق بحيدتهم وأمانتهم، ويسرى ذلك على رئيس الجمهورية عند إصداره قرارات بقوة القانون فى غيبة السلطة التشريعية، ورأى هذه اللهيئة يمثل الرأى الراجح المتفق عليهquot; ص10، لاحظ أن هذه الهيئة تقريبا هى السلطة العليا وهى التى تقود البلد والادهى أن أعضاء هذه الهيئة من علماء الأمة الإسلامية وليسوا مصريين فقط على أن يتم إنتخابهم من قبل مصريين... أى ببساطة تسليم مصر للإسلامية الدولية. ويعترض الاخوان على الدولة الحالية التى نشأت على النمط الحديث، quot; نشأت دول قومية فى العالم الإسلامى على النسق الغربى، ولم تصل إلى مرحلة الاستقرار والنضج، نتيجة لخضوعها للتغريب والتبعية والتجزئة والفساد والاستبداد والتخلفquot; ص12. والشورى لديهم quot; قيمة ايمانية وخلقية توجه سلوك الأفراد وعلاقاتهم الاجتماعيةquot; ص 13. ورغم الخلاف البين بين الشورى والديموقراطية حيث تمثل الديمواقراطية قيمة سياسية تعاقدية وليست ايمانية فهم يصرون على ان quot; الشورى هى جوهر الديموقراطيةquot; ص 7. وطالما أن الديموقراطية على حد زعمهم إسلامية فأن quot; الإصلاح الشامل هو مطلب مصرى وعربى وإسلامىquot; ص 7، لاحظ هنا اننا نتحدث عن مصر فماذا يعنى أن إصلاح مصر مطلب عربى وإسلامى؟!!!.
والدولة الإسلامية التى يسعون إليها هى quot; وكيل عن الأمة... ولها وظائف دينية أساسية، فهى مسئولة عن حماية وحراسة الدين، ويكون عليها حراسة الإسلام وحماية شئونه والتأكد من عدم وجود ما يعترض الممارسة الإسلامية من العبادة والدعوة والحج وغيرها. وتلك الوظائف الدينية تتمثل فى رئيس الدولة أو رئيس الوزراء طبقا للنظام القائم. ولهذا نرى أن رئيس الدولة أو رئيس الوزراء طبقا للنظام القائم عليه واجبات تتعارض مع عقيدة غير المسلم. مما يجعل غير المسلم معفى من القيام بهذه المهمة طبقا للشريعة الإسلاميةquot; ص15. وquot; يضاف إلى ذلك أن قرار الحرب يمثل قرارا شرعيا، أى يجب أن يقوم على المقاصد والأسس التى حددتها الشريعة الإسلامية، مما يجعل رئيس الدولة أو رئيس الوزراء طبقا للنظام السياسى القائم، إذا اتخذ بنفسه قرار الحرب مسائلا عن استيفاء الجانب الشرعى لقيام الحرب، وهو بهذا يكون عليه واجب شرعى يلتزم بهquot; ص 15. ودولة الاخوان quot; تنشد قيام وحدة الأمة العربية اولا ثم الأمة الإسلامية، فالأمة الإسلامية أمة وأحدة، لأن الاخوة التى جمع الإسلام عليها القلوب هى أصل من أصول الايمان لا يتم الإ بها ولا يتحقق الإ بوجودها... ولا تجوز الفرقة فى الشئون الجوهرية فى الأمة الإسلاميةquot; ص 16.
أى أن الدولة التى يدعوا اليها الاخوان هى دولة إسلامية تطبق الشريعة الإسلامية على كافة القوانيين بما فى ذلك الحدود وكذلك فى النظام العام والأداب، وتخضع التشريعات فيها لمجموعة من علماء المسلمين فقط، وهؤلاء لهم الحق فى الاعتراض حتى على قرارات رئيس الجمهورية، وكل القرارات فى هذه الدولة تخضع للشريعة حتى قرار الحرب فهو تكليف شرعى لصالح الأمة الإسلامية، ولهذا لا وجود لغير المسلم فى كل هذه المعممة، فالغرض فى النهاية هو الخلافة الإسلامية والأممية الإسلامية.
هذا عن تصورهم للدولة، فماذا عن تفاصيل هذه الدولة.

(3)
كما نعلم يركز الإسلاميون على التعليم والإعلام والثقافة والاقتصاد باعتبارها أدوات رئيسية للسيطرة على مفاصل الدولة والمجتمع، فإصلاح التعليم فى رأى الاخوان هو quot; استشعار للواجب والمسئولية تجاه ديننا وتجاه امتناquot; ص30، وهو quot; الأداة الرئيسية لتلبية إحتاجات المجتمع والأمة الإسلاميةquot; ص30، وإصلاح التعليم يجب أن quot; يعمق الهوية العربية والإسلامية بما يحقق الريادة والصدارة للأمة الإسلاميةquot; ص 30، و quot; أن تكون رؤية التعليم واضحة تعبر عن هوية وآمال الأمةquot; ص 32، و quot; لبناء الإنسان الصالح القوى الامين... بما يحقق احتياجات وطموحات المجتمع والأمة.... تعليم متميز منافس يعمق الهوية العربية والإسلاميةquot; ص 32. ووفقا لهذا التصور الدينى فأن quot; التعليم فريضة على كل مسلم ومسلمةquot; ص 32. ولم ينس البرنامج المطالبة ب quot; توسيع الكتاتيب والحضانات مع التركيز على حفظ القرآن وجزء من السنة النبويةquot; ص78.
أما البحث العلمى هو الآخر يأتى quot; لتلبية متطلبات وطموحات المجتمع والأمة الإسلامية...وللإضافة المستمرة للمعرفة الإنسانية فى ضوء القيم الإسلاميةquot; ص 40. والتربية كذلك إسلامية ،quot; بناء الإنسان بالتربية وإصلاح نفسه كأحد الاهداف الرئيسية فى الدين الإسلامىquot; ص 100، فاquot; للدين دور.. والإسلام منهج لجميع نواحى الحياةquot; ص 77.

(4)
أما بالنسبة للثقافة فى برنامج الاخوان المسلمين فهى إسلامية أيضا quot; تتشكل فى الهوية الإسلامية والثقافة الإسلامية المعبرة عن ارث هائل من الفنون والآدابquot; ص 113،وquot;لهذا quot;يصير لزاما على المثقف المصرى ان يعبر عن شمولية الفكرة وعمق اسلاميتهاquot; ص114. وquot;يجب ان تنبثق ثقافة المجتمع من الهوية والحضارة الاسلامية وهذا يتطلب اصلاح جاد للمفرادات الثقافه القائمة ووسائلها من صحف ومجلات واذاعه وتلفاز بحيث تتأسس مادتها وتنطلق من المبادئ والقيم الاسلامية quot;ص115، وquot;ان تنقل الاعمال الادبية والعلمية المصرية التراث العربى والاسلامى الى الخارج quot; ص116، و quot;التسويق وفق احدث المعايير العالمية للموروث الثقافى المصرى والاسلامىquot; ص118.
اما الدراما فيجب quot;التوسع فى المجال التليفزيونى والسينمائى وخاصة مع البلدان العربية والإسلامية quot; ص119، مع دعم خاص للفيلم الدينى. وطبعا هناك قيود شديده على الابداع والحريات quot;الامتناع عن الاعمال الهابطة والمثيرة للغرائز والدافعه لأرتكاب الجرائم ضمن استرتنيجيه اكبر لصناعة الرمزquot;!!؟؟ ص119. وquot;المسرحيات يجب ان تعبر عن القيم الفاضلة وغرس القيم والاخلاقquot;ص119. والاغنية يجب ان تكون إسلامية quot; توجيه الاغنيه المصرية الى افق اكثر اخلاقية وابداعا واتساقا مع قيم المجتمع وهويته الاسلاميةquot; ص121. والحريات مقيدة بحقوق الامة،quot; يجب الاتجور حريه الفرد على حق من حقوق الاخرين او حقوق الامة المجتمع عليها quot; ص8، quot; وإصلاح لغة الخطاب الإعلامى العام والالتزام بالعربيه الفصحى quot; ص124. اما القنوات الفضائية فيجب عليها quot; ان تكون قادرة على مخاطبه كافة الاقليات المصرية والعربية والاسلامية الموجودة فى العالم quot; ص125. وحتى مواقع الانترنت فيجب ان تكون إسلامية هى الاخرى quot; تنفيذ خطه إعلام الكترونى تعتمد المواصفات العالمة على شبكه الانترنت ولكن بروح إسلامية quot;!!ص128.
اما عن السياحه فى برنامج الاخوان quot; يجب ان تتفق انشطتها مع مبادىء وقيم واحكام الاسلام..... ومن خلالها تعرض الصورة الصحيحه للإسلام.... وعلى السائح ان يعلم مسبقا بحدود الضوابط الاسلإميه فلا يجهر عند حضوره لمخالفتها، فمصر كدولة إسلامية اولى بالتمسك بقيمها الاسلاميةquot; ص57.

(5)

nbsp;وبالنسبه للأقتصاد فى برنامج الاخوان quot; فمرجعية النظام الاقتصادى إسلامية حيث يستمد البرنامج الاقتصادى مرجعيته من النظام الاقتصادى الإسلامى والذى تتمثل غايته فى عباده الخالق quot;!!؟؟ ص59. وquot; ويتم النشاط الاقتصادى وفقا لهذا النظام من خلال السوق الإسلامية التى تعتمد على المنافسة العادلة وحرية اقتصادية،مقيدة، تحكم انتاج الطيبات quot; ص59.ويعارض البرنامج عمل البورصات والعقود المستقبلية وأدوات البورصات الحديثه،quot;نعارض تجارة المال وتحقيق الربح من خلال تجارة مال بمال quot; ص60. والاستثمار quot;وفقا لصيغ اساليب الاستثمار الإسلامى quot;ص60.مع quot;تطهير الحياه الاقتصاديه من جميع اشكال الظلم quot;؟؟ ص61.
وبالطبع سعر الفائده مرفوض quot; والتمويل عن طريق المداينة مرفوض quot; ص64، وquot;استبدال اليه سعر الفائده اتساقا مع الموقف الثابت من تحريم الربا quot; ص65. والتمويل عن طريق quot; سندات المضاربة الشرعية ومن خلال تفعيل دور مؤسستى الزكاة والوقف، على ان تشمل هاتان المؤسستان مجال العمل الخيرى لدى الاخوة الاقباط سواء من خلال الوقف او مايعرف بالعشور والبكور quot; ص67، وطبعا يتم ذلك عن طريق انشاء quot; مصلحة للزكاة تتولى كافه الاجراءات المتعلقه بالزكاة على ان تكون هيئه أو مؤسسة غير حكوميه مستقلة quot;ص68.
وبالنسبه للتعاون الدولى quot; الاولوية للتعاون العربى فالإسلامى quot; ص70. مع رفض اتفاقيات التجارة الحرة، فكما يقول البرنامج الهدف منها هو quot;ربط الاقتصاديات الإسلامية بحجة إدماجها فى الاقتصاد العالمى،لإدماج الكيان الصهيونى فى المنطقهquot; ص71.

(6)

nbsp;أما فيما يتعلق بالمرأه quot; فتمكين المرأة يجب الايتعارض مع القيم الاساسية للمجتمع quot; ص23. و quot;تفعيل دور المرأه دون فرض واجبات عليها تتعارض مع طبيعتها او مع دورها فى الاسرة... ونرى الوظائف التى تقوم بها المرأه هى نتيجه توافق مجتمعى قائم على المرجعية الإسلاميه quot;103. مع رفض تولى المرأه للقضاء ورئاسة الدولة، quot; وامكانيه عمل المرأه بالقضاء يجب أن يكون حاله من الحوار الاجتماعى والشرعى... ونحن من جانبنا نرى أن الواجبات المفروضة على رئيس الدوله وهو له مسئولياته فى الولاية وقيادة الجيش، تعد من الواجبات التى لا تفرض على المرأه القيام بها لأنها تتعارض مع طبيعتها quot; ص103. اما المساواة quot; فيجب ان تستند إلى المبادىء والقيم الاخلاقية المستمدة من التعاليم الإسلاميةquot; ص104. وطبعا التحفظ على الاتفاقيات الدوليه الخاصه بالمرأه quot; والأخذ منها مايتفق مع قيم المجتمع واخلاقياته وقيم ومبادئ الشريعه اإسلامية quot; ص106.
nbsp;ويرفض البرنامج اليبراليه السياسية والاقتصادية، quot;سياسات فرض اليبرالية الجديدة باسم حرية السوق والديموقراطية،وكذلك التدخل فى الشئون الداخلية باسم حماية حقوق الإنسان هى من اوجه التعبير عن الهيمنة السياسية والاقتصادية والثقافية quot; ص28.
nbsp;اما الأمن القومى وفقا لمفهوم الاخوان فهو متداخل مصرى وعربى وإسلامى، والوحدة الإسلامية من شروط الأمن القومى والمصرى، أما التهديدات حسب رأى البرنامج فهى تأتى من التدخلات الخارجية لفرض الحريات الدينيه ومشاريع الشرق الاوسط الكبير والموسع والجديد، والتدخل فى شئون الدوله باستغلال ورقة حقوق الانسان وخاصه حقوق الاقيات والمرأة واصلاح التعليم والخطاب الدينى ص25، ص26.
أما مكافحة الجريمة فتتم بالتربية الإسلامية أو بالعقوبات الإسلاميه ،quot; يعتمد المنهج الإسلامى بصيغة اصلية وأساسية فى محاربه الجرائم على التربية الإسلامية quot; ص93.اما الذين quot;أبو الإفساد فى الارض وهؤلاء يحق عليهم توقيع العقوبات المقررة فى الشريعه الإسلامية والتى تتسم بالشده البالغة وبالطابع الإنسانى فى ذات الوقت فى جرائم محددة وهى جرائم الحدود......وهى تتفق مع الدستور المصرى الذى يؤكد على إسلامية الدولة وان الإسلام هو المصدر الرئيسى للتشريع فيها quot; ص94.
وحتى الحياه السياسيه والتى من المفروض أن تقوم على التنافس السياسى الحزبى الحر فهذا أمرمرفوض فى فكر الاخوان quot; فالتوافق المجتمعى مقدم على التناقض السياسى والوصول الى الحد الأدنى او الحد الضرورى من توافق وإجماع الأمة على نظامها السياسى quot; ص17، quot;والعمل على ان يعكس الدستور الهوية الجامعة للأمة بأبعادها الإسلامية والحضارية والعربية quot; ص18.

(7)

من العبث القول أن البرنامج يحرم الأقباط من حق تقلد منصب رئاسة الدولة فقط. البرنامج لاوجود للأقباط اصلا فيه، فهو من اوله إلى آخره يخاطب المؤمنين المسلمين ويعمل من آجل الأمه الإسلامية المفترضة وغير المسلم هو أداه فى تحقيق الأممية الإسلاميه المنشودة. هذا البرنامج ببساطة يدعو إلى محو هوية الأقباط تماما، فحتى فى عصور الإضطهاد الشديد صمد الأقباط فى الحفاظ على هويتهم ويأتى برنامج لجماعة محظورة فى القرن الحادى والعشرين ليدعوا إلى محو هوية مصر وهوية الأقباط.
لقد حرصت على النقل النصى من البرنامج لتوضيح إلى أى مدى يمثل هذا الفكر خطوره على مستقبل مصر. ففى النهايه يمكن القول بصدق ان هذا البرنامج هو انجع وسيله لتخريب مصر وتحويلها الى دوله طلبانية مقطوعة الصلة بالعالم تعيش حياه بدائية ماقبل العصور الوسطى بمراحل. ويتربص الإنسان فيها بأخيه الإنسان من أجل وهم منشود هو الأمة الإسلامية، أما حقوق الانسان وحرية الإنسان وكرامة الإسان وإنسانية الإنسان ورفاهية الإنسان فكلها امور مؤجلة إلى أن تتحقق آمال الأمة ومصالح الأمه.... ومن هنا يبدأ وينتهى الخراب فى مصر والعالم.
[email protected]

اية اعادة نشر من ذكر المصدر ايلافnbsp;تسبب ملاحقه قانونيه