قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

محمد الخامري من صنعاء: قالت مصادر صحافية يمنية أن فرقاطة ألمانية بدأت منذ مطلع الأسبوع الجاري بعمليات تمشيط واسعة للمياه الإقليمية في خليج عدن " 420 كيلو متر جنوب العاصمة اليمنية صنعاء " بحثا عن عناصر تابعة لتنظيم القاعدة تقوم بتهريب السلاح من اليمن إلى القرن الإفريقي الذي من المحتمل ان يكون المسرح القادم لعمليات تنظيم القاعدة.
وأضافت المصادر ان هناك معلومات استخبارية بقيام عصابات يمنية خاصة ببيع السلاح للفصائل الصومالية المتناحرة ولبعض القبائل في بعض الدول الإفريقية ، الأمر الذي من شانه أن يكون هذا السلاح لجهة غير المعلن عنها كتنظيم القاعدة وكوادره المنتشرون في بعض الدول الأفريقية بكثرة ، كما تؤكد هذه المعلومات ان هناك محاولة من عناصر تابعة لتنظيم القاعدة للانتقال عبر الممرات الملاحية للقيام بأعمال إرهابية لمنشات تابعة لأميركا ودول غربية في عدد من الدول الإفريقية.
وتخشى الولايات المتحدة الأميركية والدول الغربية المرابطة في الأسطول الخامس من تسرب الأسلحة إلى عناصر من التنظيم يتواجدون في عدة دول افريقية.
وأفادت مصادر الوسط ان الفرقاطة الألمانية المكلفة بمسح دوري في البحر الأحمر والقرن الأفريقي وخليج عدن والساحل العماني ضمن قوة متعددة الجنسيات ومقرها الرئيسي في مملكة البحرين ضمن جزء من الأسطول الأميركي الخامس بمشاركة القوات الفرنسية والألمانية إضافة الى ست دول أخرى.