قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كامل الشيرازي من الجزائر: يرشح الفنان الجزائري quot;عبد الباسط بن خليفةquot; العمل السينمائي الضخم quot;الأمير عبد القادر الجزائريquot; الذي يُرتقب الشروع في إنجازه قريبا، للتربع على عرش السينما العالمية بإخراج جزائري وحضور عربي دون الحاجة إلى استقدام نجوم هولييود.
وفي مقابلة خاصة بـquot;إيلافquot;، يؤكد بن خليفة الذي خاض في دروب المسرح والسينما والدراما الإذاعية والتليفزيونية، على أنّ فيلم الأمير لا يخص الجزائر لوحدها، طالما أنّ هذه الشخصية الفريدة تعتبرا إرثا عربيا وكونيا جامعا، ويقدّر بن خليفة (45 عاما) قابلية الدراما العربية على اكتساح العالم إذا ما توافرت لها الامكانات المطلوبة.

bull;الجماهير تريد التعرف إلى هذا النجم الذي اقتحم الشاشات العربية بقوة خلال السنوات الأخيرة؟
-بكل تواضع، تجربتي في المشرق العربي بدأت سنة 2003، من خلال مشاركتي في العمل التاريخي الجزائري السوري المشترك quot;عذراء الجبلquot; للكاتب quot;عز الدين ميهوبيquot; والمخرج quot;سامي الجناديquot;، حيث تشرفت بالعمل جنبا إلى جنب مع نخبة من النجوم على غرار باسم ياخور، نجوى علوان، سامر المصري، محمد عجايمي وعبد النور شلوش.
وسمح لي ذلك العمل ببروزي أكثر في المشرق العربي، إذ اكتشفني عديد المنتجين والمخرجين، ما مهّد لاشتراكي العام 2006 في عمل ضخم أذيع على تليفزيون أبو ظبي، وهو مسلسل quot;دعاة على أبواب جهنمquot; مع فطاحل الفن العربي كسلوم حداد، عابد فهد، زهير نوباني، أحمد ماهر.
وعملت أيضا في الأردن مع الفنان عدنان العواملة والمركز العربي للفنون السمعية البصرية، وشاركت كذلك في المسلسل السوري الجزائري المشترك quot;عندما تتمرد الأخلاقquot;، وكضيف شرف في مسلسل quot;رياح الخماسينquot; لهشام شربتجي، وانتهى بي المطاف إلى العمل مستشارا فنيا مع المخرج السوري quot;نجدت أنزورquot; في مسلسل quot;ذاكرة الجسدquot; لأحلام مستغانمي.

bull;ماذا عن مسيرتكم في الجزائر وعملكم في المسرح والإذاعة والتليفزيون والسينما؟
-أحب الإشارة إلى أنّه على الصعيد المحلي، انطلقت في الميدان الفني في منتصف ثمانينيات القرن الماضي وسني لم يكن يتجاوز 20 عاما، حيث اشتغلت على خشبة المسرح تحت توجيهات الراحل الكبير quot;مصطفى كاتبquot; عميد المسرح الجزائري الذي درست على يديه أسرار وتقنيات التمثيل، وأسندت لي أدوار في مسرحيات كثيرة أبرزها quot;أهل الكهفquot; التي اقتبسها د/مخلوف بوكروح عن نص محمود ذياب، إضافة إلى مسرحية quot;الملك هو الملكquot; للراحل السوري الشهير quot;سعد الله ونوسquot;، فضلا عن quot;الحوّات والقصرquot; للفقيد quot;الطاهر وطارquot;.
وعملت أيضا في المسرح الإذاعي من خلال عشرات التمثيليات التي كانت تقدّم دوريا، بعدها اتجهت سنة 1989 إلى الدراما التليفزيونية، إذ شاركت في فيلم quot;العقدةquot; لمخرجه عبد الغني مهداويquot;.
كما أمتلك رصيدا هائلا من الأعمال التي تتوزع على مسلسلات وأفلام، حيث أديت دور البطولة في quot;شوارع الجزائرquot; لأمين قيس (2001)، وهو فيلم من نوع الأكشن يعد تجربة أولى من نوعه في الجزائر.

bull;كيف تقيمون راهن الدراما العربية، وهل تشاطرون الرأي القائل بانحدارها؟

-الدراما العربية بخير رغم كل ما قيل عنها، بيد أني أتحفظ بشأن التقليد الجديد القائم على تكثيف النتاجات الدرامية في شهر رمضان دون غيره، فالفعل الدرامي بشكل عام لا ينبغي أن يكون مقصورا على رمضان فحسب، بل خاضعا لحركة دائمة وهو أمر متوفر في المشرق.
الأكيد، أنّ الأعمال الدرامية العربية تستطيع اكتساح العالم تماما مثل السينما العربية، ويمكنها أن تفعل أكثر مما فعلته وتفعله الدراما التركية والفينزويلية، لكن الفارق برأيي في الإمكانات والبنى التحتية، فتركيا تستوعب لوحدها أزيد من عشرين فضائية، بعدما عانت من قبل، بل إنها لم تكن تنتج إلاّ القليل قبل خمسة عشر سنة.

بالنسبة للجزائر، لا تزال تعاني منظومتها الدرامية من ركود وذلك ليس راجع للمال، أين يتمتع البلد بوفرة مالية، إنما المشكل في التسيير، ويتأرجح تحت وطأة القطاع العام، في وقت بات مطلوبا فتح المجال أمام تأسيس وكالات سمعية بصرية خاصة وتحفيز المبدعين على العمل، لأنّ الأخير ينتج المنافسة وهو ما ينعكس إيجابا على نوعية الأعمال.
وهناك ثمة مشكلة، فالأعمال الدرامية الجزائرية لا تسوّق، وما زاد الطينة بلة افتقاد الجزائر إلى سوق واستراتيجية تسويق، كما يجب الاعتراف بأنّ نوعية الأعمال الجزائرية الحالية ليست في القمة، بسبب الافتقار إلى تعددية جمالية، وغياب المناخ الملائم لظهور هذا التنوٌع المأمول.

bull;أثير الكثير من الكلام منذ سنوات عن إنجاز عمل سينمائي ضخم يتناول سيرة quot;الأمير عبد القادرquot; هذه الشخصية التاريخية والثورية والفكرية الجزائرية، برأيكم كيف سيرتسم هذا الفيلم التاريخي الملحمي مع إعراب عدة دول عن نيتها الإسهام في تمويله بينها الولايات المتحدة وفرنسا والمغرب وسوريا إضافة إلى الجزائر؟
-أوقن أنّ فيلم quot;الأمير عبد القادرquot; حال تجسيده سيتربع على عرش العالمية، فهو عمل يكتسي صبغة عالمية ويحوز كل مقومات النجاح، لأنّه لا يعني الجزائر فقط بل يخص العرب والإنسانية قاطبة، وأنا ضد دعوات البعض للاستعانة بخدمات ممثلين غربيين ونجم من هولييود لتقمص شخصية الأمير، لا سيما وأنّ الجزائر لها من الكفاءات، وأستدل هنا برائعة quot;معركة الجزائرquot; للإيطالي quot;جوليو بونتيكورفوquot; التي صنعتها وجوه جزائرية تفننت في نقل صورة ناصعة عن أحد أهم منعطفات تاريخ الجزائر الحديث.
وأتصور أنّه بدل البحث عن مُخرج عالمي للأمير، لدى الجزائر مخرج فذ في شخص ابنها quot;رشيد بوشاربquot; الذي فرض نفسه على الساحة السينمائية الدولية، وأبان عن حرفيته في أعمال عديدة وآخرها quot;الخارجون عن القانونquot;.

bull;ماذا عن جديدكم، وهل من مشاريع تطمحون لتجسيدها في قادم السنوات؟
-أنجزت عملين جديدين في الأشهر الأخيرة، مسلسل quot;الحسن والحسينquot; للمنتج الكويتي quot;محمد العنيزيquot; والمخرج عبد الباري أبو الخير، رفقة فتحي العزاوي وكوكبة من الممثلين التوانسة والأردنيين وغيرهم، حيث أديت شخصية quot;الحكيم بن جبلةquot; وهو من الخوارج، ولم يبث العمل إلى حد الآن لاتسامه بطرح سني.
كما شاركت في مسلسل اجتماعي أردني quot;الحبيب الأوليquot; للكاتب وائل نجم والمخرج سائد هواري، وهي أول تجربة لي باللهجتين الأردنية واللبنانية، لكوني أديت شخصية مركّبة تتمثل في رئيس عصابة، وعملي كله تمّ بالنمسا، إلى جانب فرح بسيسو ونضال نجم، كندة علوش وغيرهم، وسيبث العمل بحر هذه السنة.
بالنسبة إلى المشاريع، أنا من الممثلين الذين يفضلون الخوض بعد دراسة الأعمال وتنفيذها، وأنا مولع بإنجاز المزيد من الشذرات التي تزيد من رصيدي الفني أن تتوصل الجزائر إلى مواكبة مستوى الأعمال المنجزة في المشرق العربي، وحلمي الذهاب يوما إلى هولييود.