قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قلصت الولايات المتحدة العجز في ميزانها التجاري في سبتمبر بفضل حيوية صادراتها


واشنطن: قلصت الولايات المتحدة العجز في ميزانها التجاري في سبتمبر بفضل حيوية صادراتها، بحسب أرقام نشرتها وزارة التجارة الأربعاء في واشنطن.

وتراجع العجز التجاري بحسب الأرقام المصححة وفق التقلبات الموسمية، إلى 44,5 مليار دولار بالمقارنة مع 46,5 مليار الشهر الماضي.

وكان المحللون يتوقعون هذا التراجع، ولكن بفارق اقل. وكانوا يراهنون على ان تستفيد القوة الاقتصادية الاولى في العالم من تراجع سعر صرف الدولار الذي يجعل صادراتها اكثر قدرة على المنافسة في اسواق العالم.

غير أن العجز يبقى رغم ذلك مرتفعاً حتى من المنظار الأميركي، وهو ثالث أكبر عجز يسجل منذ يناير 2009.

وحققت الولايات المتحدة في سبتمبر زيادة في الصادرات بنسبة 0,3% بالمقارنة مع الشهر السابق، لتصل إلى 154,1 مليار دولار، وهو أعلى مستوى يسجل منذ أغسطس 2008. أما الواردات، فتراجعت بنسبة 1,0% عن أغسطس إلى 198,1 مليار دولار.

والولايات المتحدة متهمة منذ سبتمبر بتعمد تخفيض سعر عملتها لتعزيز موقعها بالنسبة لمنافسيها في الاسواق العالمية.

ورد وزير الخزانة تيموثي غايتنر على هذه الاتهامات مؤكدا ان حكومته تتمنى ان يكون الدولار قويا.

واعتبر صندوق النقد الدولي في اكتوبر ان سعر الدولار اعلى بقليل من قيمته الفعلية، على خلاف اليورو والين والجنيه الاسترليني.

والخلل في المبادلات التجارية واسعار صرف العملات مدرج بين المواضيع الاساسية على جدول اعمال قمة مجموعة العشرين لكبرى الدول الغنية والناشئة التي ستبدا غدا في سيول.