قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قال أمين عام المجلس الوطني الإتحادي أن إستضافة أبوظبي لمعرض الفائزين بمسابقة جائزة القمة العالمية لإبتكارات الهاتف المحمول تظهر الدور الحيوي الذي تقوم به في مجال الإتصالات وتقنية المعلومات.


أبوظبي: زار وفد من الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي، برئاسة سعادة محمد سالم المزروعي الأمين العام يرافقه عبدالرحمن الشامسي الأمين العام المساعد للشؤون التشريعية والقانونية والبرلمانية، يوم الأربعاء 8/12/2010، معرض الفائزين بمسابقة جائزة القمة العالمية الأولى لابتكارات الهاتف المحمول، المصاحب لفعاليات القمة العالمية التي تستضيفها الإمارة، وينظمها مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات، وكان في استقبال الوفد سعادة راشد لاحج المنصوري مدير عام المركز، والبروفيسور بيتر بروك رئيس الجائزة وأعضاء مجلس إدارتها، وقد أبدى الوفد إعجابه بالتطبيقات التكنولوجية المتنوعة التي تضمنها المعرض.

وقال الدكتور محمد سالم المزروعي أمين عام المجلس الوطني quot;إن استضافة مثل هذه المعارض التي تجمع مبتكري العالم في مجال التكنولوجيا الرقمية في إمارة أبوظبي؛ تبرز الدور الحيوي التي تلعبه الامارة في هذا المجال؛ وتصدرها في استقطاب المؤتمرات الدولية التي تعنى بعرض البحوث العلمية والتكنولوجية، ذات الأثر الفعال في شتى مناحي الحياة، مشيراً إلى أن جميع التقنيات أصبحت في متناول اليد؛ وان الهاتف المتحرك لم يعد مقتصرا على الاتصال الهاتفي فقط، بل أصبح مكتباً إلكترونيا كاملاً يجري أعماله اينما كان، وأن العديد من المؤسسات الحكومية تقدم خدماتها عبر الهاتف المحمول، وآمل أن تسهم هذه الخدمة في تطور التعليم بمختلف مراحله؛ ليبتعد عن الاسلوب التقليدي في تلقي المعلومة، ودمجها بوسائل ترفيهية لجذب عقول الطلبة المواكبين لهذا التطور التكنولوجيquot;.

من جانبه أعرب راشد المنصوري عن سعادته بزيارة وفد المجلس الوطني برئاسة الأمين العام، الذي اطلع على أحدث التطبيقات المبتكرة للهاتف المحمول، واستخداماتها في المجالات الحكومية والاجتماعية والاقتصادية والإعلامية، فضلا ًعن أثرها الملموس في جعل حياة الناس أفضل وأسهل، والامتداد بعالم المعرفة إلى آفاق أرحب، وإحداث تواصل بين سكان المدن والقرى النائية، ومراعاة الاستدامة البيئية.

الجلسة الختامية

وقد اختتمت فعاليات جائزة القمة العالمية لابتكارات المحمول مساء يوم الأربعاء بجلسة عنوانها quot;سعي الملايين وراء المحتوى المحمول بين التجارة والانتشارquot;، أدارها البروفيسور بيتر بروك، وتحدث فيها مسؤولون من شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات العالمية نوكيا ومايكروسوف، ودولبي وغيرها، وأكدوا على الحاجة لمزيد من الشبكات الاجتماعية على شبكة الإنترنت، وتنوع المحتوى المحلي وبلغات متعددة ليحظى الجميع من كل أرجاء العالم بفرص متساوية من التكنولوجيات الحديثة مثل الانترنت والهاتف المحمول، وأشادوا بدور مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات في تحقيق حكومة إلكترونية يستفيد منها الجمهور، كما تم توزيع جوائز الإنجاز الإقليمي المتميز على 18 فائزاً.

وفي كلمته الختامية قال مدير عام المركز quot;أتوجه لكم جميعاً بالشكر لمشاركتكم في إنجاح القمة العالمية الأولى لابتكارات الهاتف المحمول. وأثني على مداخلات المتحدثين على مدار اليومين التي أثرت الجلسات وعكست أهمية استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كأداة أساسية للتنمية.

وأضاف quot;أن نتائج المناقشات، وتبادل الخبرات والحلول بين مختلف المشاركين، أثبت أننا نستطيعُ معاً إحداث فارق.. والتقدّم بالعالم نحو مزيدٍ من التنمية الاجتماعية - الاقتصادية العادلة لصالح البشرية جمعاء. وفي الختام، يتعيّن علينا جميعاً أن نجتمع معاً ونشكّل مجتمعات ممارسة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، من أجل موضوعات التنمية التي طُرِحَت في هذا الحدث. فيمكننا من خلال هذه المجتمعات تبادل الخبرات والتجارب بصورة منتظمةquot;.

المشاركون: استضافة متميزة لأبوظبي

أجمع المشاركون على تميز العاصمة أبوظبي في استضافة هذا الحدث، نتيجة لتطور المحتوى الرقمي بهها كما يقول نواف عبدالرحمن، رئيس تقنية المعلومات بالمؤسسة العامة للشباب البحرينية، وأن الإمارة خطت خطوات كبيرة وسبقت العديد من الدول في الاهتمام بتشجيع وتحسين الابتكار لإنتاج محتوى متميز يتناسب مع بيئتنا العربية.

أما شرطة أبوظبي التي شاركت بوفد متميز على رأسهم اللواء أحمد ناصر الرئيسي، فقد أكدوا أهمية الحدث في الترويج لأبوظبي وحلبة مرسى ياس العالمية، وأنهم استفادوا من المحاضرات المتعلقة باستخدامات الموبايل، وزيارة معرض الفائزين، مشيرين إلى أن العديد من التطبيقات الموجودة متوفر لدى شرطة أبوظبي.

وقال اسلون نيكول من نيجيريا (طالب جامعي -22 سنة) وهو أصغر فائز بجوائز الإنجاز الاقليمي المتميّز، إنه سعيد بزيارة ابوظبي للمرة الأولى وسأزورها كثيرا في المستقبل، كما أنني أعمل على ابتكارات جديدة للهاتف المحمول تتناسب مع طبيعة بيئتنا المحلية، بينما أشارت دورثي جوردن مدير عام معهد تكنولوجيا المعلومات بغانا (مركز كوفي عنان للتميز في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات) إلى أنها رغم تعدد أسفارها إلا أنها المرة الاولى التي تزور فيها أبوظبي، وقد أزهلني ما رأيته، وأتمنى ألا ينتهي الحدث عند ذلك بل تجدر الاستفادة من كل الابحاث ونتائج الدراسات والخبرات العالمية الكثيرة في تسخير تلك التكنولوجيا لخدمة جميع فئات المجتمع، وتفعيل التواصل مع طلاب الجامعات والمدارس لاكتشاف العديد من الموهوبين في هذا المجال.
جولا ترفيهية
تم تنظيم جولات للمشاركين تعرفوا من خلالها على الملامح السياحية والحضارية التي تعكس الطابع العربي الاسلامي للإمارة، وكانت الجولات في عالم فيراري مثيرة، حيث اختبر الضيوف مدى قدرتهم على تحمل السرعات العالية لسيارات عالم السباق، وقام معظمهم بركوب تلك السيارات بصحبة السائقين المحترفين.

يذكر أن الجلسات الصباحية ناقشت عدة موضوعات، حيث ترأس نيبال ادليبي، رئيس قطاع تطبيقات تقنية المعلومات والاتصالات باللجنة الاقتصادية والاجتماعية للأمم المتحدة الاسكوا، جلسة بعنوان ما بين الايرادات العالية والوسائط الجديدة في تبادل المعلومات، وتحدث السيد رالف سايمون المؤسس والرئيس المتقاعد لمنتدى ترفيه المحمول عن جودة ومضمون محتوى الترفيه والتسلية عبر المحمول، وناقش مادانموهان راو، كبير الباحثين في شركة موبايل مونداي العالمية، أهمية تمكين أنظمة الموبايل البيئية. كما قدم ريشان ديوابورا، الرئيس التنفيذي لوكالة تقنية المعلومات والاتصالات في سريلانكا، جلسة بعنوان محتوى يخاطب المليارات من هندسة الشبكة إلى تشغيل الشبكات. كما استكملت ورش العمل للفائزين بجوائز القمة العالمية، التي ركزت على موضوعات الحكومة والمشاركة، الترفيه ونمط الحياة، السياحة والثقافة، ووسائل الإعلام والأخبار.

18 فائزا بجوائز الإنجاز الإقليمي المتميز

كما شهدت الفعاليات توزيع جوائز الإنجاز الاقليمي المتميّز لجائزة القمة العالمية المحمول 2010، التي تقدم للمنتجين/المطورين المشاركين في مسابقة عام 2010 التي تخضع منتجاتهم للتقييم من قبل لجنة التحكيم الرئيسة ليكونوا الأفضل في الفئات، التي لا يفوز بها اي مشارك من تلك المنطقة العالمية. وتقر جائزة قمة العالم للهواتف المتحركة بست مناطق عالمية لقطاع المحتوى الإلكتروني ومحتوى الهاتف المتحرك: أوروبا، أوقيانوسيا، أمريكا الشمالية، أمريكا اللاتينية، أسيا والدول العربية وأفريقيا.

الفئة الأولى : تطبيقات الأعمال والتجارة للهواتف المتحركة
جوائز الإنجاز الإقليمي الخاص *:
Patilde;o de Accedil;uacute;car Delivery Mobile، البرازيل، ليو اكزافير
MyShop، تونس، واصل بيريانا wassel Berrayana

الفئة الثانية : تطبيقات الحكومة والمشاركة للهواتف المتحركة
جوائز الإنجاز الإقليمي الخاصة غانا ديسايدس، غانا، جون توتو
تكسي جارد، المكسيك، روميو لورانسا

الفئة الثالثة : تطبيق التعليم للهواتف المتحركة
جوائز الإنجاز الإقليمي الخاصة
التعلم بالهاتف المتحرك، المكسيك، انريكي تاميز
مشاريع التعلم الإلكتروني، نيجيريا، اهينيجوكوا انيكا

الثالثة : تطبيقات الترفية ونمط الحياة للهواتف المتحرك

جوائز الإنجاز الإقليمي الخاصة *:
m-Idol ، اثيوبيا، كامل نورو
موازييك موبايل، قطر، عادل المطوع

الفئة الخامسة : تطبيقات السياحة والثقافة للهواتف المتحركة
جوائز الإنجاز الإقليمي الخاصة *:
دليل المتفرجين للألعاب الأولمبية في فانكوفر، كندا، جيف سينكلير
مساعد السفر للجيب، الهند، داش كومار
CULTMOB، مصر، أيمن سليمان

الفئة 6: تطبيقات الإعلام والأخبار للهواتف المتحركة
جوائز الإنجاز الإقليمي الخاصة *:
Tuniscope، تونس، خالد أوليا
Mobile Virtual Expo، الصين، وانج ليبينق
The Namibian: What You're Saying : نامبيبا، السيدة كارمن هوني

الفئة 7: تطبيقات الطب للهواتف المتحركة
جوائز الإنجاز الإقليمي الخاصة *:
نظام إدارة الصحة بالهواتف المتحركة، ترينيداد وتوباغو.د. بيرماناند موهان
AgriManagr، كينيا، جون وايبوشي

فئة 8: تطبيقات التضمين والتمكين للهواتف المتحركة
جوائز الإنجاز الإقليمي الخاصة *:
MMS Sign ndash; لتمكين المصابين بالصمم من استخدام الهواتف المتحركة، تونس، محمد يوتيك
MzansiSMS ndash; جنوب أفريقيا، السيدة رابانا ريبيلانق