قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: أعلنت رابطة مالية بريطانية بارزة اليوم أن نحو 46 ألف أسرة في بريطانيا قد فقدت منازلها العام الماضي، بسبب عدم تمكنها من دفع أقساطها الشهرية المترتبة عليها للمصارف أو لشركات الرهونات العقارية البريطانية.

وقال المجلس البريطاني لتقديم القروض العقارية إن العام الماضي شهد أكبر نسبة في فقدان العائلات لمنازلها منذ عام 1995، فيما توقّع المجلس بأن نحو 75 ألف شخص سوف يفقدون منازلهم في العام الجاري 2010، على الرغم من التسهيلات التي قدمت من الحكومة وشركات الرهونات العقارية بشأن تخفيف الأقساط الشهرية.

وأعرب المجلس الذي يضم كل المؤسسات المالية وشركات الرهونات العقارية البريطانية عن الاعتقاد أن هناك نحو 188300 منزل في صدد سحبها من أصحابها، بعد انتهاء المهلة الممنوحة، إما بتسديد الأقساط المترتبة عليها أو جدولتها.

ومن الأسباب الكامنة وراء سحب المنازل من أصحابها هو ارتفاع معدلات البطالة في بريطانيا، جراء الكساد الاقتصادي الذي يضرب بريطانيا منذ نحو عامين. ووفقاً لإحصائية بريطانية وزعت الشهر الماضي، فإن معدلات البطالة في بريطانيا قد ارتفعت إلى ما يقارب 2.49 مليون عاطل، أي إلى أعلى مستوى لها منذ منتصف التسعينات.