قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إستمرارًا للتداعيات التي تمخضت عن أزمة السحابة الرمادية والتي تكونت إثر انفجار بركان أيسلندا قبل أسابيع قليلة، أطلق خبراء متخصّصون في شؤون السفر تحذيرات من أن ركاب الطائرات سيواجهون زيادة في أسعار التذاكر بنسبة 5.2%، بسبب التراجع التدريجي الذي أصاب حركة الملاحة الجويّة والارتفاع الذي طرأ على أسعار النفط.

تنقل صحيفة الدايلي ميل البريطانية تأكيدات لخبراء متخصصين في شؤون السفر أن تذاكر الطيران ستشهد زيادة الأسعار قدرها 5.2% خلال هذا العام فقط، وهو ما يعني زيادة قدرها 48 جنيهًا إسترلينيًا على القيمة المتوسطة لتذكرة الطيران، لكن من المنتظر أن ترتفع تلك النسبة إلى 11.5% بحلول العام 2012 - وهو ما سيزيد من الكلفة المتوسطة لتذكرة الدرجة السياحية من لندن إلى نيويورك بقيمة تصل إلى 62 جنيهًا إسترلينيًا، بحسب ما أكده خبراء متخصصون في شؤون السفر المالية.

وقد تم التوصل إلى تلك الأرقام من خلال التقرير الذي أعده مركز أبحاث الاقتصاد والأعمال لصالح شركة كيلكو للتجارة الإلكترونية. وقد بلغت الخسائر التي تكبدتها شركات الطيران نتيجة إغلاق مطارات شمال أوروبا بقيمة تقدر بنحو 1.3 مليار إسترليني بحلول الأسبوع الماضي. وأضاف التقرير أن شركات الطيران الأوروبية هي من ستتحمل ما يصل إلى ثلثي تكلفة الأزمة البركانية، وهو الأمر الذي سيلقي quot;بتأثير كبيرquot; على ربحيتهم هذا العام، ما سيؤدي بالتالي إلى حدوث زيادة في قيمة التذاكر.

وقد سبق لشركتي الخطوط الجوية البريطانية quot;بريتش إيروايزquot; و quot;ريان إيرquot; أن أعلنتا بالفعل عن سعيهم للحصول على مستويات كبيرة من التعويض من الحكومة والاتحاد الأوروبي جرَّاء حالة الفوضى التي شهدتها حركة الملاحة الجوية. وتمضي الصحيفة لتنقل هنا عن بروس فير، المدير العام لشركة كيلكو في المملكة المتحدة، قوله :quot; كانت تواجه معظم الشركات حالة فعلية من المعاناة قبل وقوع الأزمة، لكن ذلك، جنبًا إلى جنب مع ارتفاع أسعار النفط، ستكون له آثار غير مباشرة على المستهلكين، في الوقت الذي أُجبِرت فيه شركات الطيران على نقل التكاليف التشغيلية المرتفعةquot;.

وتابع بروس بقوله :quot;استنادًا إلى تأثير ارتفاع أسعار النفط، والنمو الاقتصادي، ومعدلات التضخم على السفر الجوي، من المتوقع أن تؤدي ضغوط التكاليف والقيود المفروضة على الربحية إلى ارتفاع في متوسط الأسعار بنسبة 5.2 % خلال العام 2010 في جميع أنحاء القارة الأوروبية، وبالتالي إلى زيادة تصل إلى 11.5 % بحلول العام 2012quot;. ومن المحتمل، نتيجة لذلك، أن ترتفع قيمة تذكرة العودة السياحية إلى نيويورك بقيمة 61.80 إسترليني ndash; من 518 إلى 579.80 إسترليني. وستزيد تذكرة العودة السياحية إلى اسبانيا بقيمة 26.63 إسترليني ndash; من 223.20 إلى 249.83 إسترليني.

وفي غضون ذلك، تلفت الصحيفة إلى ما أعلنته شركة بريتش إيروايز، بقولها :quot; نُبقِي أسعارنا قيد المراجعة المستمرة، وتتناقص الأسعار أو تتزايد، مع الأخذفي الاعتبار مجموعة واسعة من العوامل. نبيع التذاكر طوال 355 يومًا قبل تاريخ السفر، كما تتوافر لدينا عشرات الملايين من المقاعد المتاحة في أي وقت، لذا سيكون هناك نطاق عريض من الأسعار الذي يمكن للعملاء أن يختاروا من بينه الأفضل بالنسبة إليهمquot;.