قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي - إيلاف: بعد التقدم الكبير الذي شهدته الاتحاد للطيران خلال السنوات الثلاث الماضية، تعتزم الشركة التركيز، أيضاً، على استقطاب أصحاب الكفاءات والخبرات الواسعة من المواطنين، ليتسلموا مناصب عليا في الشركة خلال العام 2010 وما يليه.

وفي هذا الخصوص، أوضح جيمس هوجن، الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران أنه quot;بعد النجاح الكبير الذي حققناه من خلال اجتذاب عدد كبير من المواطنين المتميزين للانخراط ضمن برامجها التدريبية مثل برنامج الطيارين المتدربين والمدراء المتخرجين، نقوم في الوقت الحالي بتعميق استراتيجيتنا، لتصل إلى مرحلة التوظيف المباشر لأصحاب الخبرات والكفاءات العالية. ونهدف من خلال ذلك إلى أن تصل نسبة الموظفين من المواطنين الإماراتيين إلى 75 %quot;.

وأضاف أنه quot;من خلال التوظيف المباشر للمواطنين ذوي الخبرات العالية، فإنه من المقرر منحهم وظائف في مختلف المجالات ضمن الإدارات العليا في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتوليتهم المناصب العليا في المحطات الخارجية على امتداد شبكة الاتحاد للطيران العالمية المتناميةquot;.

وقد وظفت الاتحاد للطيران أكثر من 150 متدرباً من مواطني الدولة، من بينهم 102 طيار مبتدئ، و30 من المدراء المتخرجين و30 مهندساً تقنياً.

وتبلغ النسبة الإجمالية للقوى العاملة من المواطنين الإماراتيين في الاتحاد للطيران في الوقت الحالي 12 %، وتهدف الشركة إلى أن ترتفع هذا النسبة إلى 15 % خلال العام 2010.

وأضاف هوجن quot;بصفتها الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، فإن الاتحاد للطيران تُعدّ نفسها مسؤولة عن توفير الفرص للمواطنين من أصحاب الخبرات العالية في القطاعquot;. موضحاً أنه مع استراتيجية الشركة الجديدة للعام 2010، فإنها تتوقع انضمام عدد كبير من الكفاءات والخبرات الإماراتية للاتحاد للطيران، حاملين معهم مهاراتهم المميزة ومعارفهم التي ستصب في مصلحة الشركة ورفعتهاquot;.

وسيتم هذا العام، إطلاق مركز جديد لتوظيف المواطنين الإماراتيين، لاستقبال وتقييم وتوظيف المرشحين الإماراتيين المحتملين في الاتحاد للطيران. وسيقدم المركز أيضاً استشارات مهنية، ويشرف على مختلف حملات التوظيف في الجامعات، والكليات والمعاهد ومعارض التوظيف على امتداد دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتوفر الاتحاد للطيران، هذا العام أيضاً، برنامجاً تدريبياً جديداً مدته ثلاثة أشهر، لتهيئة المواطنين للعمل في متاجر بيع التجزئة التابعة للشركة على امتداد الدولة. ويعد هذا البرنامج إضافة جديدة للتشكيلة الواسعة الأخرى من فرص العمل المختلفة التي توفرها الشركة لمواطني الدولة من خلال برامجها التدريبية، التي تضم برنامج الطيارين المبتدئين وبرنامج تطوير الهندسة التقنية وبرنامج تطوير المدراء المتخرجين.

ولزيادة فرص التوظيف المتاحة للمرأة الإماراتية في مدينة العين، سيتم افتتاح مركز خدمة اتصال جديد خلال العام الحالي 2010، حيث سيوفر ما يزيد عن 80 وظيفة عامل بدالة وغيرها من الوظائف الإدارية للمواطنين من دولة الإمارات العربية المتحدة.