قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي - إيلاف: شهدت السوق أسبوعاً هادئاً نسبياً مع حصول الأصول ذات المخاطر على دفعة من البيانات الاقتصادية الأقوى من المتوقع الصادرة من الصين وأستراليا واليابان.

وأشار تقرير لساكسو بنك أن الإقبال عاد على المخاطر، كما استرد الدولار الأميركي بعضاً من مكاسبه الأخيرة. ولاقى بيع سندات الدين الحكومية من جانب أسبانيا وإيطاليا قبولاً حسناً مما أدى إلى تضييق الهوامش مقارنة بالسندات الحكومية الألمانية. ولكن هذا لم يكن كافياً لدفع اليورو وإعادته من جديد فوق المستوى المهم البالغ 1.2150 أمام الدولار الأميركي، مما يدل على استمرار الشعور بالقلق تجاه موقف الديون السيادية والخوف من انتشاره شرقاً.

وشهد مؤشر رويترز جيفريز سي آر بي أسبوعاً جدياً، محققاً ارتفاعاًً بنسبة 2.8 %، وإن كان ما يزال عالقاً في نطاق يتراوح بين 247 و259. أما سلع السكر والبن فقد شهدت ارتفاعا بأكثر من 7 %، في حين تحققت مكاسب واسعة النطاق في عموم القطاعات الأخرى. وبلغ الغاز الطبيعي هدفه الأولي ارتفاعاً إلى مستوى 5.00 دولار أميركي لكل مليون وحدة حرارية بريطانية قبل أن يشهد عمليات جني أرباح، حيث فقد 1 % خلال الأسبوع.

وارتفع النفط الخام وسيط غرب تكساس بنسبة 3.5 في المائة خلال الأسبوع الماضي في ظل عودة المشترين فيما شهد الدولار تراجعاً. وأثبت التحرك فوق مستوى 75.80 دولاراً أميركياً للبرميل أنه قصير العمر، ويظل التداول ضمن النطاق هو الاستراتيجية المفضلة حتى مزيد من التوضيح بشأن الطلب، وبعدأن يصير اتجاه الدولار أوضح. وقد تبين أن مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة أضعف من المتوقع، مما وضع قطاع الطاقة تحت ضغط البيع حتى العطلة الأسبوعية، فيما القلق ما زال ماثلاً من الدخول في الركود مرة أخرى.

من منظور تقني، يوضح التقرير أن عقد النفط الخام وسيط غرب تكساس تسليم شهر يوليو لم يتمكن حتى الآن من كسر أية مستويات صعودية كبيرة. ويوصي بترقب حدوث إغلاق فوق مستوى 75.80 دولاراً أميركياً للبرميل، وهو ما سيكون إشارة على تجدد القوة في اتجاه مستوى 78.50 دولاراً أميركياً للبرميل. أما الدعم فهو موجود عند مستوى 72.75 دولاراً أميركياً للبرميل يليه مستوى 69.50 دولاراً أمريكياً للبرميل.

وبحسب ساكسو، شهد الذهب ارتفاعاً ليصل إلى مستوى قياسي جديد عند 1252 دولاراً أميركياً للأوقية، ولكن المقاومة تماسكت ثم تلت ذلك عملية جني أرباح. ويواصل إجمالي أرصدة الذهب لدى صناديق الذهب المتداولة في البورصة ارتفاعه بمعدل مذهل حيث وصل إلى 65.4 مليون أوقية أو أكثر من 2000 طن.


ويحترس ساكسو من مزيد من التقدم في هذه المرحلة إذا أخذ في الاعتبار الكمية غير المسبوقة من الأموال المستثمرة في الذهب، ولا سيما من خلال الصناديق المتداولة في البورصة كما ذكرنا. والسير في عكس الاتجاه عند هذا المفترق ربما يكون سابقاً لأوانه، ولكن المستثمرين لا بد أن يكون لديهم مستوى محدد للخروج في حالة حدوث بيع تصفية. يُعتبر مستوى المقاومة ثابتاً عند 1250 دولاراً أمريكياً للأوقية، وإذا حدث تحرك فوق ذلك فسوف يكون إشارة على التمدد نحو مقاومة خط الاتجاه عند مستوى 1375 دولاراً أمريكياً للأوقية. أما الدعم فنجده عند مستوى 1195 دولاراً أمريكياً للأوقية يليه مستوى 1165 و1145 دولاراً أميركياً للأوقية.

هذا وانخفضت نسبة الذهب إلى الفضة أخيراً من 70 (سعر الذهب / سعر الفضة) إلى 67، مما يشير إلى تفوق الفضة في الأداء. ويمكن أن يستمر هذا الوضع، على الأقل على المدى القصير، فيما تبدو خرائط الفضة أقل اتخاذاً لشكل القمّة مع وجود حيز أكبر يمضي فيه قبل بلوغ مستوى المقاومة المهم.