قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يتحرك المستثمرون بسرعة للبحث عن ملجأ آمن، جديد، تزامناً مع وصول قيمة الين الياباني أمام الدولار الأميركي الى سقف قياسي لم يسجل منذ 15 عاماً! في ما يتعلق بقيمة الفرنك السويسري أمام الدولار الأميركي فهي بلغت التعادل اليوم. ما يحض الجميع على المراهنة على العملة السويسرية وسندات الخزينة الألمانية (Bund) معاً.

برن (سويسرا): يعجز الرئيس الأميركي ومصرف الاحتياطي الفيدرالي والمصرف المركزي الياباني عن تقديم الضمانات الكافية لطمأنة طبقات المستثمرين كافة. فالمياه التي تخوضها الأسواق المالية، في نهاية موسم الصيف، عكرة وهذا ما توقعه الخبراء لها. ومن الممكن فهم مخاوف المستثمرين، كذلك، عبر ميزان حرارة سوق السندات الذي يُستعمل، باستمرار، لقياس هكذا مخاوف أثناء مرور هذه السوق بمطبات هوائية، أي داخل مراحل انتقالية، سريعة التقلبات. على صعيد الفرنك السويسري، فانه وصل الى مستواه القياسي، أمام الدولار الأميركي، منذ 15 يناير(كانون الثاني) الماضي. فكل فرنك سويسري يعادل دولار واحد، تقريباً. كما وصل الفرنك السويسري الى مستوى، لم يحلم المصرف المركزي السويسري في تحقيقه أمام اليورو. فكل فرنك سويسري يعادل 1.28 يورو!

في سياق متصل، ينوه الخبير دينو تيرليتسي، في بورصة بياتسا أفاري، بأن تراجع الفائدة على السندات الألمانية كان له مفعول مباشر على مؤشر quot;يوريرسquot; (Eurirs) أي (Euro Interest Rate Swap) المعروف كذلك باسم مؤشر (IRS). يعتبر هذا المؤشر مرآة معدل الفائدة على القروض العقارية المُعطاة بأسعار فائدة ثابتة. على عكس مؤشر quot;يوريبورquot; (Euribor)، الذي يحوي بارومترات تستعمل لاحتساب الأقساط الشهرية للقروض العقارية ذات الفائدة المتقلبة، يركض مؤشر quot;يوريرسquot; وراء معدل الفائدة طويلة الأمد. كما تؤثر السندات الألمانية مباشرة على مساره. هنا ينوه الخبير تيرليتسي بأنه في حال تراجع مردود السندات الالمانية فان مؤشر quot;يوريرسquot; ينزلق بدوره، والعكس بالعكس.

علاوة على ذلك، يتوقف الخبير للاشارة الى أن مؤشر quot;يوريرسquot;، بغض النظر عن المستحقات، يبحر اليوم على مستويات منخفضة، بصورة استثنائية، أي ما دون 3 في المئة. اذ ان معدل الفائدة، على القروض العقارية لفترة 25 عاماً، يرسو على 2.76 في المئة(ترسو الفائدة على 2.66 في المئة لفترة 30 عاماً و2.54 في المئة لفترة 40 عاماً). ما سيشعل التنافس، قريباً، بين المصارف الأوروبية لتقديم عروض قروض عقارية، تجذب العملاء، ذات فائدة ثابتة ترسو على أقل من 4 في المئة.