قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بدأت مكاتب السياحة التشيكية إلغاء رحلاتها السياحية إلى مصر بعد أن قرر المئات من التشيك عدم التوجه إلى هناك بسبب الأوضاع الأمنية والسياسية غير المستقرة السائدة هناك.


براغ: قرر اتحاد مكاتب السياحة التشيكية وقف تسيير رحلات سياحية إلى مصر بسبب التطورات الجارية فيها مشيرا إلى أن الذين حجزوا رحلات لهم سيتم منحهم الفرصة لاختيار دولة أخرى أو تحديد مواعيد أخرى للتوجه إلى مصر بعد عودة الهدوء إليها.

وذكر نائب رئيس الاتحاد توميو اوكامورا بان حوالي 1100 سائح تشيكي يتواجدون الآن في مصر وانه تجري اتصالات بين مكاتب السياحة التشيكية وشركات الطيران لتسفير من يريد إلى بلده.

وأشار إلى أن الاتصالات القائمة مع ممثلي المكاتب السياحية التشيكية في شرم الشيخ والغردقة تؤكد أن الوضع الأمني لا يزال مستقرا وهادئا في الأماكن التي يتواجد فيها السياح، غير أن رحيل السياح البريطانيين والألمان من هذه المنتجعات بشكل جماعي الآن يخلق نوعا من التوتر لدى السياح الآخرين الذين يمضون أوقاتهم في متابعة التطورات خوفا من انتكاسات أمنية في هذه المناطق.

من جهته قال المحلل في شركة ماغ للاستشارات يارومير بيرانيك بان إلغاء الرحلات و إعادة الأموال لمن حجزوا رحلاتهم إلى مصر سيكلف مكاتب السياحة التشيكية ملايين الكورونات غير أن المكاتب قررت أن تتحمل ذلك أما خسائر مصر فقد قدرها بملايين الدولارات من جراء إلغاء الحجوزات مشيرا إلى أن قطاع السياحة يساهم بنسبة 12% من الإنتاج القومي الإجمالي.

وأضاف بان كل ثامن إلى تاسع مواطن مصري يعمل في قطاع السياحة ولذلك فان هذا القطاع سيصاب بخسائر كبيرة في حال استمرار الأوضاع الحالية لفترة أطول.

وأشار إلى أن مصر تحتل المرتبة السابعة بين دول العالم بالنسبة للسياح التشيك الذين يتوجهون إلى الخارج وان عدم التوجه إليها سيعني استفادة الدول الأوربية المختلفة من هؤلاء السياح. يذكر أن مابين 10ــ 15% من الرحلات السياحية للتشيك تتم إلى مصر وتونس مما يعني توجه نحو 300 ألف تشيكي إلى الدولتين سنويا.