قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران - الكويت : قال وزير النفط الايراني سيد مسعود ميركاظمي الذي يترأس حالياً منظمة اوبك انه لم يدع حتى الآن أي من أعضاء أوبك الى عقد اجتماع طارئ للمنظمة وأنه لا حاجة الى عقد هكذا اجتماع حتى لو بلغ سعر النفط 120 دولارا.ونسبت وكالة مهر للانباء شبه الرسمية امس الاحد الى كاظمي قوله 'لا توجد حاجة الى عقد اجتماع طارئ لأوبك بالرغم من ارتفاع سعر النفط الخام في العالم الى أكثر من 100 دولار'.


وأضاف' في الوقت الحاضر لم يتقدم أي من أعضاء أوبك بطلب الى رئاسة أوبك لعقد اجتماع طارئ' معتبرا ان سعر 100 دولار لبرميل النفط الخام في العالم' طبيعية نظرا لهبوط قيمة الدولار'.
وردا على سؤال حول هل ستعقد أوبك اجتماعا طارئا اذا وصل سعر النفط الى 120 دولارا، اجاب 'لاتوجد ضرورة لعقد اجتماع طارئ لأوبك حتى لو زاد سعر النفط العالمي وبلغ 120 دولارا'.
على صعيد آخر توقع عضو المجلس الأعلى للبترول في الكويت الدكتور عماد العتيقي امس أن تتجاوز أسعار النفط مستوى 110 دولارات للبرميل إذا استمرت الاحتجاجات في مصر لفترة أطول.
وأدت الاضطرابات في مصر في الايام الماضية إلى ارتفاع سعر مزيج برنت متجاوزا 100 دولار للبرميل للمرة الاولى منذ عام 2008. وأثارت الأزمة في مصر المخاوف من تعطل الامدادات من نفط الشرق الأوسط عبر قناة السويس ومن امتداد الاضطرابات إلى دول أخرى في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا التي تنتج أكثر من ثلث امدادات النفط العالمية.


وقال العتيقي لرويترز إن مصر دولة 'غير مصدرة (للنفط) لكن فيها قناة السويس التي يمر بها كميات كبيرة من النفط.. واستقرار مصر هو أساس محوري لاستقرار منطقة الشرق الأوسط'.
وأكد أن عدم استقرار مصر سيؤثر على دول كثيرة في المنطقة من الدول المصدرة للنفط ومنها دول الخليج وليبيا كما أنه يوجد في دول الخليج جاليات مصرية كبيرة بالاضافة إلى أن 'استقرار اسرائيل مبني بالدرجة الأولى على اتفاقية السلام التي وقعتها مع مصر'.واشار إلى أن أسعار النفط يمكن أن ترتفع بشكل طبيعي إلى 110 دولارات خلال النصف الأول من 2011 بدون أزمة مصر إلا أن هذه الأزمة ستجعلها ترتفع إلى مستويات أعلى من 110 دولارات.


وقال 'بشكل طبيعي بدون أحداث مصر سترتفع (الأسعار) إلى 110 دولارات في النصف الأول ولكن بوجود الأحداث هذه يمكن أن تزيد أكثر وتحدث اضطرابات في الأسعار'.وأكد أن أسعار النفط أخذت اتجاها صعوديا منذ 2009 ووصلت العام الماضي ما بين 90 و100 دولار ومن الطبيعي أن ترتفع في العام الحالي إلى 110 'بسبب أشياء كثيرة ليس لها علاقة بالعرض والطلب..مثل اضطراب أسعار العملات'. وأضاف العتيقي 'المسألة ليست بالبساطة التي نتصورها.. المنطقة كل استقرارها السياسي يعتمد على دولة مصر كدولة رئيسية تمسك بزمام القيادة في المنطقة'.وقال إن اجتماع دول أوبك المقبل سيكون في حزيران/يونيو لكن إذا ارتفعت الأسعار بشكل سريع فوق 110 دولارات فيمكن لهذه الدول أن تعقد اجتماعا طارئا.واستبعد أن يعقد أي اجتماع طارئ إذا لم تكن هناك زيادة سريعة فوق هذا المستوى. وقال 'قد يكتفون بالتنسيق مع الدول المستهلكة واصدار تصريحات مطمئنة'.وأكد العتيقي أن دول أوبك يمكنها ايضا أن تحقق نفس االهدف وهو استقرار الأسعار من خلال 'التراخي' في الالتزام بالحصص المتفق عليها بين دول أوبك وعدم التشديد في الالتزام بها مشيرا إلى أن مستوى التزام هذه الدول حاليا يتراوح بين 50 و60 في المئة.